الحب المستحيل(قصه فيلم)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحب المستحيل(قصه فيلم)

مُساهمة  بيهس آل ارتيمات في الجمعة يوليو 04, 2008 6:24 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

مره اخرى نطل عليكم بجزء بسيط من احد الاعمال العربيه, المكتوبه باللغه العربيه هذه المره. فتمتعوا.




"الحبّ المسـتــحـيـــل"

قصه سيناريو وحوار

بيهس بن حمد آل ارتيمات



إبهات.

خارجي. صحراء - نهارا

يبداء المشهد بلقطه قريبه جدا, لعَلَمِ عراقيِ ممزقَِ الاطراف من شدة ريح شباط البارد, لم يتبقى من نجومه الثلاث, الا نجمه ونصف النجمه, وكلمه " اكبر". تبداء الكاميرا بالتراجع بشكل بطيء, لنرى بان العلم يَخْفقُ علىِ انتين جهاز لاسلكي, مثبت على مؤخره سيارة جيب عسكريه مكشوفه, بها ضابط, وجنديين.

ملازم اول (جبار): رجل في منتصف العشرين من العمر. عابس الوجه. يجلس بجانب السائق, في سيارة الجيب, وخلفه, في مؤخره الجيب, جندي يجلس الى جانب جهاز لاسلكي كبير. نُسيرالجيب مسرعه, على راس قافله كبيرة ,لمركباتُ نقل جنود. في هذا الطريق الصحراوي المهجور, الا من اشلاء متناثره لمجموعه مركبات عسكريه عراقيه مدمرة, وراعً يرعى الاغنام على الافق.

تركّيبْ: قرب الحدود العراقيه\ الإيرانيه. شباط 1987

قطع


خارجي\داخلي. ناقله جنود - بعد لحظات

صمت الموت, يغلف هذه الوجوه المتجهمه, لمجموعه من الجنود الشبان, متراصين في مؤخره ناقله جنود, سوفياتيه الصنع, كعلبه سردين. عيونُهم الزجاجيه, رغم ترنح اجسادهم الرقيقه, مع ترنح الناقله, على هذا الطريق الوعر. لا زالت شارده, تحدق بالفراغ, لتروي حكاياتَ خوفِ، معاناة، وبؤس للقدرِ المجهولِ الذي هم مَوْشَكين على مواجهته.

صاحب: شاب في مقتبل العمر. يخرج من جيبه سرا, صليب صغير يُقبّلُه.

فيضان: رقيب, يجلس في نهاية الناقلهِ. رجل أجشّ في اواخر الاربعين من العمر. يحدق في وجوهِ الجنود الصغيرةِ. يبداء يهَمْهَم النشيدِ الوطنيِ العراقي.

صاحب: يَعيد الصليبَ الى جيبِه, عندما يُلاحظُ نظرات الرقيب, فيبداْ يشارك صحبه الغِنَاء. يختلس ركله خفيفه لصديقه الذي يجلس الى جانبه ليشاركهم النشيد.

حيدر (صقر): جندي شاب في مقتبل العمر. يجلس صامتاً, الى جانب صاحب, مقابل الرقيب. الى حافه الناقله. لا نظرات الرقيب, ضجيج الناقله, ولا حتى تلك الركله, استطاعت ان تعيده الى ما يدور حوله. تبداء العدسه بالاقتراب نحوه, مرفوقه بنغمه موسيقيه حزينه, تاتي الينا من خلال ضجيج النشيد, لنرى وجهه الشاحب الحزين, وعيونه التي تحدق بالفراغ, لا ترى شيئا في هذه الصحراء, على الرغم من اتساعها. غارقاً في بحر من الذكريات...

تعتيمْ تدريجيِ


ذاكرة.

داخلي. غرفة جلوس - نهارا

حيدر: صامت حزين, يحدق بالفراغ. يجلس متوسطاً لمجموعة من الرجالِ والنِساءِ, وحولهم مجموعه من ألاطفال بملابس جديدةِ يتراكضون فرحا, وهم يستمعون الى الموجودين, ينشدون النشيد الوطني العراقي.

نور: اخته, شابه في اوائل العشرين من العمر. تقف قبالته, حزينه. فجأة.

الام: إمرأة في منتصفِ الخمسينات، ترتدي لباسِ تقليديِ عراقي وفوقه حجابِ أسودِ, يضفي على سواد شعرها سوادا. تَدْخلُ الى منتصفَ غرفةِ الجلوس وتقف.

يَتغلّبُ صمتُ فوري على الجميع.

الام: تقدم لولدها عوداً (آله موسيقيه).

ينظر الجميع باتجاه حيدر.

حيدر: يرفع راسه بهدوء, لنرى وجهه الشاحب, وكانه رائ والدته لاول مره.

الام
خذ يمه, غني...غني لامك غنيه...


حيدر: ينظر الى امه, وهو ياخذ العود منها.


صاحب
حيدر, حيدر, حيدر...


يتبعه الجميع, يهتفون باسم حيدر.

الجميع
حيدر, حيدر, حيدر...


حيدر: ينظر باتجاة اخته نور.

نور: تفرح, وتبتسم عندما ينظر اليها. وتهز راسها راجيه ان يغني.

حيدر: يبدا بالعزف...

صمت تدريجي يخيم على الجميع.

حيدر: يبداء بالغناء.

تعتيم تدريجي


خارجي. شارع مدينةِ – ليلاً

حيدر: باغنيته يستعيد ذكريات أيام زمانِ الجميلهِ. وهو يتَمْشى خلال شوارعِ بغداد. نَرى التجارَعلى ضفاف نهري دجله والفرات، وجموع الماره يمرون امام مقاهي ومطاعم لشوي السمك تعج بالزبائن. يَقِف على منتصفِ جسر فوق نهر الفرات وينهي الاغنيه على نوته تفاءل حزينه لنجاه الوطن والاحبه, حيث نرى على الافق خلفه, اعلام حزن سوداء كثيره, لشهداء قضوا نحبهم, في تلك الحرب الطاحنه, مرفوعه فوق بيوتِِ متناثره.

تعتيم للاسود


خارجي. صحراء – مساءاُ

القافله العسكريه تدخل منطقةً خطوط اماميهً، بينما تترجمُّ الموسيقى المتوترةَ, الاحساس باستياء الامور.ً

قطع


خارجي. صحراء - مساءاً

تمر سياره الجيب من فوق لوحه قديمه صدئه مكتوب عليها (حدود دوليه: منطقه محظوره).

قطع


خارجي\داخلي. سيارة جيب - بعد لحظات

يتحدث إلى جهاز الاسلكي.

ملازم اول(جبار)
مؤخّرة، هَلُْ تسمعني؟ اجب.


قطع


خارجي\داخلي. ناقله جنود- بعد لحظات

فيضان: يشير للجنود بالصمت.

يقطع الجنود نشيدهم.

فيضان
نعم سيدي، الملازم...


ملازم
اول
منطقة حدود محظورة يا فيضان، صمت
كامل... إنتهى.

فيضان
حاضر سيدي, حاضر سيدي الملازم...


َللجنود.

فيضان
شششش...ما بدي اسمع ولا نفس....
ولا كلمه....مثل هذا الجندي الاخرس هنيه...


حيدر: لا زال غارقا في بحر ذكرياته.


فيضان
مفهوم؟


يُسكتُ الجنود.

يركل حيدر.

فيضان
مفهوم؟


حيدر: ينظر اليه نظره احتقار, ويعود الى ذكرياته.

تلاشي


ذاكرة.

داخلي ـ غرفة نوم ـ نهاراً

حيدر: يضع اللمسات الأخيرة على حقيبته العسكرية.

تدخل الأم الغرفة.
الأم

صحيت يمه؟!...سمعتك تتحرك...


حيدر

صباح الخير يمه...

الأم
صباح النور والسعادة يا بعد روح أمك...


تنظر إليه نظرة طويلة, ثم تهرول نحوه لتقبله وتعانقه.

الام(تتمه)
قرب هنية... أبوسك... يسعدك يمه...


تأخذ من حول رقبتها قلادة ذهبية وبها مصحف صغير وتضعها حول رقبته.
الام(تتمه)
خليه هنانة ... بجنب قلبك ... دايماً... سامعني
يمه؟


حيدر: يهز رأسه موافقاً.

نور: تدخل إلى غرفة نوم حيدر, وتستند برأسها على الباب حزينة.

الام
حيدر يمه...ما أريدك تنشغل علينا أنا و أختك
نور...إحنا بخير... بس أريدك تدير بالك على
نفسك... وترجعلي سالم معافى... فاهم يمه؟


حيدر: يهز رأسه موافقاً.

الام
ما تهز لي رأسك كذي ... جاوبني...
ترجعلي سالم ومعافى.... ترجعلي حي...
فاهم؟!

حيدر(تتمه)
نعم...يمه أحاول...


الام: تعدل بزته العسكرية وهي تحاول حبس دموعها.

نور: تخرج من توها مسرعة, وتتبعها الكاميرا إلى غرفة نومها, حيث تنهار من فورها, وتقع بوجهها على السرير, وتبدأ بالنواح والبكاء.

الأم (من خلف الكاميرا )
خير ... هسع أريدك تتذكر ذول الكلمات...
اللي أريد أقولها لك...


قطع
داخلي . غرفة نوم - بعد لحظات


الام
بالجبهه...إذا في يوم من الأيام واجهك موقف
صعب يمه... يعني ما قدرت تعرف وين تتجه...
أريدك تتجه يمنه... امشي تجاه يمينك يمه
فاهم ؟!

حيدر
نعم ... فاهم يمه ... عاليمين...

الام
خير...


تعتيم تدريجي


خارجي. بوابة قاعدة عسكرية ـ مساءاً

الموسيقى المتوترة تعطينا إحساساً بأن الأمور قد ازدادت تعقيداً وأن الأمر أصبح حرجاً عندما تصل القافلة إلى بوابة تلك القاعدة العسكرية الأمامية.

تعتيم تدريجي


داخلي / خارجي . ناقلة جنود- لاحقاً

الجنود يقفزون من الناقلة بهدوء تام.

يقف في أسفل الناقلة. يمسك الجنود وأمتعتهم ويقذفهم خارج الناقلة.
فيضان
يالله... يالله... بسرعة... بسرعة... تحرك
يا عسكري... يالله...


حيدر: آخر الجنود ينزل من الحافلة ثم يحاول أن ينزل حقيبته.

يمسك بحقيبة حيدر, فيجدها خفيفة الوزن.
فيضان
هاي خفيفة ... وين بقية مطقك(امتعتك) يا
عسكري ؟!


حيدر: يخطف حقيبته من يدي فيضان, وينظر إليه نظرة ازدراء, ويمشي بعيداً لاحقاً برفاقه.

يمسك بكتف حيدر ويديره نحوه.
فيضان
أراقبك ! !


حيدر: يهز كتفيه مخلصاً نفسه من قبضة فيضان, ويذهب بعيداً.
قطع


خارجي. ميدان ـ لاحقاً

واقفاً أمام تشكيل الجنود (طابور).
جبار
اسمع انته واياه...اسمعوا يا بقر... كل واحد يلقاله
مكان يقضي فيه الليلة...خمسين متر مربع... وأنا
باشوفكوا الساعة خمسه الصبحً ... انصراف...
يالله انته وهو...يالله.


ينصرف الجنود يبحثون عن مكان للنوم في هذا الميدان الخالي من اي شكل للحياه.
اختفاء تدريجي


خارجي. ميدان ـ لاحقاً

حيدر: بكل هدوء يخرج بطانياته وأغطيته ويفرشها لعمل مكان ينام فيه.
حوله بقية الجنود يفترشون الأرض ويلتحفون السماء.

مالك

يا إلهي... شو هالبرد هذا ...ذني رايحه تتجمد...

عبد الحسين
اذا انته ذنيك اتجمدت يا مالك...انا قفاي اتجمد.

صاحب
صقر ...صقر...حيدر... شو قاعد تساوي ؟!
الصحيان بعد ثلاث ساعات...

مالك
هذا إذا كان في صحيان يا صاحب...

خالد
بنصبح زي حبة الأسكيمو...!

صاحب
أو جثه هامده. لا ثالث لهما.

مالك
أهلاً وسهلاً بكم في إيران...!


حيدر: يلف حوله بطانيته ويخرج القرآن من حول عنقه ويقبله وينام.

صاحب
حيدر...الله يرضى عليك رضى ولاد العلما...

عبد الحسين
شو هو رضى ولاد العلما, يا صاحب؟

صاحب
رضى يسبقك, يا عبد الحسين...ورضى ما يلحقك...


ضحكاتهم تمزق هدوء الليل.

فيضان(من خلف الكاميرا)
اخرس انتا وهو.


صدى اصوات ضحكاتهم وهي تتلاشى يغلفه سكون الليل.
قطع

خارجي. ميدان ـ بعد لحظات

حيدر: لقطه طويلة, وهو الجندي الوحيد في المعسكر الذي نام وعليه غطاء كامل. حيث نسمع اصوات صراصير الليل, يمزق سكون الليل القاتل.
تعتيم للاسود

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

بيهس آل ارتيمات
عضو

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 03/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحب المستحيل(قصه فيلم)

مُساهمة  عصفورة النّار في الثلاثاء يوليو 22, 2008 7:21 pm

نشكرك على مشاركتك.. مع خالص الدعاء بالتوفيق

عصفورة النّار
مشرف عام
مشرف عام

عدد المساهمات : 134
تاريخ التسجيل : 21/06/2008
الموقع : القاصّة / زينب.ع.م.البحراني

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nas.mbc.net/zainabahrani

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مساهمة رائعة يا أخ بيهس

مُساهمة  سعدي البريفكاني في الثلاثاء يوليو 29, 2008 4:36 am

مشاركة جميلة ونتمنى لك دواع التألق والابداع ...

سعدي البريفكاني
Admin

عدد المساهمات : 651
تاريخ التسجيل : 21/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://writewithsaadi.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحب المستحيل(قصه فيلم)

مُساهمة  nax في الخميس أبريل 29, 2010 12:41 am

السلام عليكم ,,

جميل ومازلت أرى الجمال يعم المكان
جزاك الله خيراً ونتمنى التوفيق للجميع ..

nax
عضو

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 29/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى