كيف تكتب سيناريو الفيلم الوثائقي ؟ ورشة تريشا داس ترجمة : طاهر علوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف تكتب سيناريو الفيلم الوثائقي ؟ ورشة تريشا داس ترجمة : طاهر علوان

مُساهمة  حدودي السما في الأربعاء أبريل 18, 2012 7:24 am

كيف تكتب سيناريو الفيلم الوثائقي ؟
ورشة تريشا داس
ترجمة : طاهر علوان


مقدمة
تقول “جين فلاور ” ان الكتابة سهلة ، انها مسألة البداية على سطح الورقة الخالية حتى تستنزف كل مافي ذهنك .
وعندما يكون أي شيء سببا لأستنزاف مافي ذهنك انها اذا كتابة سيناريو ممتاز” .
غالبا ما تتمظهر الأفكار والعواطف والعقل والعاطفة في حياتنا اليومية بشكل مختلف.
اما في الفيلم فأننا عندما نشاهد جسدا ميتا سيكون رد فعلنا المباشر عاطفيا ، وربما يثير فينا التفكير في ضياع الحياة وسؤال عن وجودنا .
وعلى كل حال اذا كنا نشاهد جسدا ميتا في الطريق ربما يكون رد فعلنا هو الصدمة ، تدخل العاطفة الى الصورة بعد ان تنتهي الخبرة الطويلة .
ان سيناريو الفيلم المكتوب جيدا هو اداة من خلالها تستطيع التعبير عن العاطفة .
ان السيناريو هو ايضا وغالبا هو المنطلق القوي نحو العملية الوثائقية .
ان مدرسة الأفكار تقترح ان عملية صناعة الفيلم الوثائقي يجب ان تكون سلسة وعفوية ، انها الحقل الذي تظهر فيه خبرة صانع الفيلم ، العديد من صانعي الأفلام يكتبون ورقة (paper –edit ) بعد التصوير بدلا من السيناريو ، هذه الطريقة تعمل مع العديد من الأنواع الفيلمية خاصة عندما يسجل المخرج الأحداث التي تقع خارج سيطرته مثل الأحداث السياسية وسباقات الأنتخابات والكوارث الطبيعية والأضطرابات والمظاهرات …وعلى اية حال فأن اغلب الأفلام سيجد مخرجوها انفسهم امام سؤال :” ماذا علي ان اصور ؟” ، هنا يجب ان تتم البداية مع سيناريو مكتوب بشكل جيد سواء تغيرت الأمور اثناء التصوير او لم تتغير ، غالبا ماتكون تهيئة السيناريو من قبل تأكيدا للأختلاف مابين الفيلم الجيد والفيلم غير الجيد ، وفي احسن الحالات بين الفيلم الجيد والفيلم العظيم .
مرحلتان لكتابة السيناريو الفيلم الوثائقي :
1- سيناريو ماقبل التصوير او سيناريو التصوير
2- سيناريو مابعد التصوير
1 – سيناريو ماقبل التصوير :
وهو يشبه حملك خارطة وانت في رحلة سائرا في طريق ما ، ربما ستفاجأ بالعديد من الأتجاهات والتفاصيل الجغرافية غير المتوقعة ، ستكتشف اماكن رائعة ، ربما ستقرر انك ستأخذ المسار الأول او الثاني او الثالث ، ان الخريطة تساعدك في معرفة طريقك لكي لاتتيه …ان سيناريو التصوير هو خارطة مبدئية لرحلتك التصويرية ، انها توحد البحث وتحدد الخطوط العريضة لقصة الفيلم ، وتزودك بدليل بصري للتصوير . انها تستخدم نفس الشكل والعناصر .
في سيناريو مابعد التصوير يمكن ان تكون التفاصيل مفهومة وعامة او شاملة بالأعتماد على المعلومات المتوفرة والتي يقدمها كاتب السيناريو في هذه المرحلة .
ان سيناريو التصوير يجب ان لايتداخل مع قائمة اللقطات ، ان قائمة اللقطات هي اداة تدخل ضمن مرحلة الأنتاج و تحتوي ارقام اللقطات ، وصفها ، من حيث هي مرحلة انتقالية مرتبطة بتفاصيل الأنتاج .
وبالرغم من ان بعض المخرجين وكتاب السيناريو يمزجون مرارا سيناريو التصوير مع قائمة اللقطات لكنهما يجب ان يكونا منفصلين وليسا شيئا واحدا .
ان سيناريو التصوير نادرا ما يغرق في الأسس المفصلة للأنتاج مالم تكن مرتبطة بالموضوع .
انها اكثر تركيزا على الوصف : وصف الوقائع والمجريات ولكنها تترك الأفق مفتوحا نحو تفسير كل شيء .
3- سيناريو مابعد التصوير
The post –shoot script
وهو النسخة النهائية للسيناريو التنفيذي shooting script وهذا دائما مايتم تعديله واعادة كتابته وهو يقع مابين التصوير وعملية المونتاج .
ان سيناريو مابعد التصوير يمزج مابين العناصر المبدئية الأساسية مع المعلومات السمعية البصرية وتجتمع هذه في مرحلة المونتاج ومن الممكن ان تتضمن ايضا معرفة او معلومات جيدة .
وكل هذه يتم جمعها فيما بعد في شكل قصة سينمائية يستخدمها المخرج لمونتاج فيلمه الوثائقي .
ان السيناريو مابعد التصوير غالبا مايتضمن وصفا للقطات والأفعال وهو في مجملها عمل ذهني .
ومرة اخرى نقول ان السيناريو مابعد التصوير يجب ان لايختلط مع ورقة المونتاج paper edit حيث هي اداة للمونتير لعمل المونتاج بما في ذلك عناصر يقع في مقدمتها مقياس الزمن ، ارقام الشريط ، التصوير في نقاط او خارج النقاط او غير ذلك .ويمكن القول انه مونتا اولي ووصفي للأفعال ولكن يجب ان يترك بعض المجال لتعديلات وتصورات ابداعية تظهر في اثناء مرحلة المونتاج .
وكلاهما ماقبل التصوير وبعد التصوير ، فأن السيناريو هو نسخة مرتبطة بعامل زمني محدد .ونفس العناصر ونفس التكنيك يمكن ان يستخدم من اجل خلق صورة سينمائية مميزة بالأعتماد على كمية المعلومات المتاحة .
الكتابة للشاشة : لماذا كانت الأفلام الوثائقية مختلفة ؟
ان الكتابة للشاشة ، سواء اكانت في شكل فيلم روائي درامي او غير درامي ، مختلفة تماما عن الكتابة المقروءة ، هنالك قواعد مهمة في الفيلم يجب ان يضعها كتاب السيناريو في الأعتبار وهي :
1- film is visual
اولا : ان الفيلم هو نظام مرئي : الكلمات التي يكتبها كاتب السيناريو لن يقرأها احد ، سوف تسمع وترى في شكل صور على الشاشة .ان المهارة الأساسية لكاتب السيناريو هو ان تكون له القابلية على ان يكتب صوريا او بصريا ، ان التنظير او شرح المبادئ في السيناريو هو امر بلامعنى ، اذا لم يتمكن المشاهد من النظر الى النظرية فلا معنى لكتابتها .
يجب على كاتب السيناريو ان يفكر :” هل ان ماانوي كتابته ذا طبيعة صورية ام لا ؟
اذا كان الجواب لا ، اذا يمكن ان تتحول الى صور او يتم التعامل معها بصريا .
ثانيا :الفيلم يعرض الحركة
Film shows motion
اغلب الصور التي تراها على الشاشة تنطوي على حركة وذلك مايميز الصور السينمائية عن الصور الفوتوغرافية ، انه باختصار عامل الحركة . القصص التي يراد تقديمها الى الشاشة يجب ان تتوفر على امكانية ترجمتها من طرف كاتب السيناريو الى صور نشيطة فاعلة ومتحركة وذات معنى
3- film reveal what the eye often can`t see
الفيلم يكشف عما لاتراه العين .
ان الخلية الصغيرة في اجسامنا ، البلد الذي لم تسبق لنا زيارته ، التفاصيل التي دائما مانفقدها ، ان على كاتب السيناريو ان يجلب تلك التفاصيل غير المرئية الى المشاهد الذي لم يسبق له ان شاهدها على الشاشة او تعرف عليها .

2-الفيلم يقدم حركة

اغلب الصور التي تراها على الشاشة تنطوي على حركة وذلك مايميز الصور السينمائية عن الصور الفوتوغرافية ، انه باختصار عامل الحركة.القصص التي يراد تقديمها الى الشاشة يجب ان تتوفر على امكانية ترجمتها من طرف كاتب السيناريو الى صور نشيطة وفاعلة ومتحركة وذات معنى .
3- الفيلم السينمائي يكشف مالاتراه العين
ان الخلية الصغيرة في اجسامنا ، البلد الذي لم سبق لنا زيارته ، التفاصيل التي دائما مانفتقدها .ان على الكاتب ان يجلب تلك التفاصيل غير المرئيةالى المشاهد الذي لم يسبق له ان شاهدها على الشاشة او تعرف عليها .
4- الفيلم والزمان والمكان
لايتقيدالفيلم بفهمنا لأبعاد الزمان والمكان .بمجرد ان تؤسس الفكرة ستستمر وتنمو في شكل فقاعة تنمو بنفسها .عبور حدود حياتنا المعاصرة .يجب على كاتب السيناريو ان يفهم بأن كتابة السيناريو تعني تأسيس كينونة يجب ان تنطوي على حياة في حد ذاتها بعد ان يكون الكاتب قد خرج منها ومضى في عملية الكتابة .
5- الفيلم هو خطاب موضوعي
تمتلك الكاميرا اتجاها خاصا ،اختيار موضوعي تم تأسيسه ، ان الخاصية الطبيعية للفيلم تشبه عيوننا ،انها تركز على مايعد موضوعا جديرا بالعرض ويقلل كل اللاصدق حول العدسة .
6- الفيلم يعيد دقة الأشياء
ان الفيلم لايقوم بالتمييز بين الموجودات بطريقة قسرية ، انه لايخفي ، لايخدع ، او يكذب او يراوغ ، انه يعيد انتاج ماتراه الكاميرا بكامل التفاصيل .صانع الفيلم هو الذي يجب ان يصور الأجسام بطريقة معينة فيتضمن التفاصيل او ان يستبعدها .
7- الفيلم يتضمن عناصر مرئية ومسموعة
ان الأمر لايتعلق بالصور المتحركة فمعظم الأفلام تحتوي عناصر الصوت والصورة ،هذه الأبعاد هي دائما تدخل في السيناريو الا اذا اختار المخرج خلاف ذلك .
7- الفيلم ذا تركيز وذا شحنة عاطفية
ان الفيلم يستطيع او يمكنه ان يؤجج العديد من ردود الأفعال لدى المشاهدين ، من الحزن الى الغضب ، يمكنه ان يجعل المشاهدين يفكرون ويرسلون صورا قوية لهم.
ماالذي يقدمه الفيلم الوثائقي تحديدا ، هنالك بضعة اشياء يجب ان نحتفظ بها قبل ان نبدأ كتابة السيناريو لفيلم روائي سواء اكان طويلا ام قصيرا ومع ذلك يحتفظ كل واحد بخواصه واعتباراته .
8- الفيلم الوثائقي يتعامل مع حقائق لامع تخيلات
الأمر الأكثر اهمية هو ان الفيلم الوثائقي يستند الى العالم غير الخيالي ، العالم الذي يشهد او يقدم وقائع حقيقية ، صراع حقيقي ، اناس حقيقيون ومشاعر وعواطف حقيقية .كل شيء يسمع ويرى على الشاشة يتم تأسيسه على قدر من الدقة ولايحتوي اي عنصر خيالي .

9- مرونة الفيلم الوثائقي على الفيلم الروائي ، الفيلم الوثائقي لايحتوي معادلا مرئيا او ذهنيا في كل مايقوله ، انه من المستحيل ان تركز على الحوادث المجردة او ان تقرر طريقا واحدا لكيفية تطور الفيلم . هنالك قواعد اقل في الفيلم الوثائقي وفي العالم الحقيقي كذلك ، وهذا يجعل المسألة فيها تحد اكبر ولكن اكثر جاذبية وتأثيرا ايضا .
10- الفيلم الوثائقي يلهم الحركة والفعل ايضا
في صميم الفيلم الوثائقي ثمة رسالة يمكن التوصل اليها ، ان انتقال هذه الرسالة الى المشاهد هو عادة السبب الذي من اجله صنع الفيلم بالدرجة الأولى. ان الأفلام الوثائقية استخدمت في الغالب من اجل تحفيز الرغبة في تغيير الأفكار والأنطباعات لدى المشاهدين سواء اكان التغيير المنشود شخصيا او اجتماعيا .
11- الفيلم الوثائقي ينطوي على قدر اقل من التحكم
الفيلم الوثائقي لايمكن ان يشبه الفيلم الروائي الطويل ، فالفيلم الوثائقي ينبغي ان يصور في العالم الواقعي او الحقيقي ويجب ان يري احداثا حقيقية وقعت .وغالبا مالايستطيع صانع الفيلم السيطرة على الحدث الذي يصوره .وكذلك الوقائع المحيطة بالحدث .انه من الصعب التفكير في مسألة الضوء مثلا عندما تكون في وسط عملية التصوير . ان هنالك سيطرة وتحكما اقل فيما يخص موضوعات الفيلم الوثائقي ، ومن ذلك فأن هذا العنصر غير القابل للتغيير هو عنصر الجذب الأساس والخاصية المميزة للفيلم الوثائقي .

12- موضوع الفيلم الوثائقي جدير بالأهمية
ان الأفلام الوثائقية تلتزم بحدود الموضوعات التي تقدمها وذلك من منطلق ان الغاية محددة من ناحية الموضوع ولأن موضوعاتها ليست روائية .ان الموضوع هو الأكثر اهمية ويتفوق على اي عنصر آخر .
المصداقية هي مفتاح الفيلم الوثائقي
ان تصنيف الفيلم الوثائقي كنوع مستقل منذ العام 1920 قد اورث الثقة لدى المشاهدين بأن الصورة التي يشاهدونها على الشاشة ماهي الا التجسيد الصادق للحقيقة واما اليوم فالمشاهد اكثر تشككا حتى مع الأفلام الوثائقية.ان ثقة المشاهدين متى فقدت فستذهب للأبد قيمة الحفاظ على الحقيقة في الفيلم الوثائقي وفي هذا الزمن ، يجب الحرص على تقديم معلومات موثوق منها ومصادر جيدة لتقليل شكوك المشاهدين .
الشكل اكثر اهمية من التوليفة
ليست هنالك وصفة محددة للفيلم الوثائقي ، كل موضوع له خصوصية ليعرض على الشاشة بخصوصية محددة وبالطريقة المناسبة . ان الشكل والبناء الذي ينتظم الموضوع الوثائقي فيهما لهما من الأهمية لتعميق قيمة الموضوع .وبالأضافة الى كل هذه الأعتبارات فأن كاتب السيناريو يجب ان يسأل عددا من الأسئلة العملية وهي :
– لماذا سيتم انتاج هذا الفيلم؟
– ماالذي يريد كل من المنتج / المسوق / تحقيقه من انتاج هذا الفيلم؟
– من هو الجمهور المستهدف ومارد فعلهم ازاء الفيلم ؟
– مامقدار معرفة الجمهور المسبقة بمبوضوع الفيلم ؟
– ماهي الخواص التقنية للفيلم :ابيض واسود / ملون / رسوم متحركة …………
– ماهي ميزانية الفيلم ؟
ان هذه العوامل تلعب دورا ملحوظا ومهما في كتابة السيناريو لسبب بسيط هو: في النهاية سيكون الفيلم حاله حال اي منتج آخر ، الجانب الفني يجب ان يكون متلازما مع الجانب العملي ومع الجوانب التقنية والأقتصادية كذلك ويجب ان تسألأ نفسك : ماهو الفارق الذي يمكن ان تحدثه ميزانية الفيلم للسيناريو ؟ والجواب هو ان هنالك فارق شاسع فمثلا ان من السهل كتابة مشهد قوي عن معركة وقعت في الماضي في بلد بعيد ، ذلك يعني ان على فريق الفيلم ان يسافر الى ذلك البلد ثم يستأجرون عشرات او مئات الأشخاص لتنفيذ المعركة بما تتطلبه من تجهيزات وازياء وحتى الخيول المدربة احيانا ، فضلا عن الأقامة والتنقل ومااليها من تكاليف باهضة قد لاتسمح بها ميزانية الفيلم ولكن وبالمقابل يمكن كتابة المشهد نفسه بتكلفة اقل من خلال اظهار مشهد تجريدي من خلال اظهار اقدام لبضعة اشخاص يركضون ومبارزة بالسيوف ووجوه مدماة الى آخره ومزج ذلك وتوليفه مع حديث مؤرخ يتحدث عن المعركة وكيف وقعت ، اي يكون هذا المشهد اقل جودة ولكنه مشهد مقبول على اية حال .

مفدمة للأساليب الوثائقية
مع مرور الزمن ظهرت عدة اساليب للفيلم الوثائقي وتدرجت هذه الأساليب من الأفلام الوثائقية الأخبارية الى الواقعية الى الرومانسية الى الأفلام الدعائبة وانواع واساليب اخرى ،ومع ذلك فأن هنالك ثلاثة اساليب هي الأكثر شعبية وهي التي وجهت وطغت على اساليب الفيلم الوثائقي حتى اليوم وهي :
اولا – الأسلوب الكلاسيكي
ان هذا هو الأسلوب الأكثر شيوعا من بين اساليب الفيلم الوثائقي ويمكن القول انه اسلوب تقليدي وفي هذا النوع تطغى اهمية قصوى للموضوع والسرد والصورة والشخصيات هي التي تقود الحبكة والمونتاج يجري معتمدا على الأستمرارية في نمو الوقائع وتقديم التفاصيل . ان هذا النوع من الأفلام الوثائقية يحرص على استخدام السرد المفصل والواقعي، وهو مايمكن ان نشاهده في فيلم “البريد الليلي” لجون جريرسون الذي يقدم من خلال تفاصيل مؤثرة ومتصاعدة لكيفية نقل البريد عبر القطارات في الليل . المقاطع كانت محكمة وبما منح احساسا بخصوصية هذا الشكل او الأسلوي .
ان العنصر الأساس هنا هو العنصر الواقعي الذي تداخل مع رؤية المخرج ، والذي يمكن من خلاله ادراك المهارة في بناء اللقطات المصورة في الواقع الفعلي والأماكن الحقيقية في مقابل اللقطات المصورة في الأستوديو مع توظيف الصوت لأظهار الأحداث الحقيقية وجعلها اكثر قابلية لأن تجسد على الشاشة .
اسلوب السينما المباشرة
هذا الأسلوب ظهر في الخمسينيات وبلغ مستويات رفيعة وحصد شعبية في الستينيات ، انه يشبه ويتماهى مع طبيعة الجيل في تلك الحقبة : الدافعية للتمرد ..هذا الأسلوب تطور مع التطور التكنولوجي بما في ذلك الكاميرا المحمولة ، الكاميرا المدمجة بجهاز تسجيل الصوت المحمول ، واسم السينما المباشرة يعود الى المصطلح الفرنسي cinema verite ومعناه (السينما الحقيقية) فهي تهدف الى الوصول الى اقصى درجة من الطبيعية ، استخدام ممثلين غير محترفين ، استخدام تقنيات سينمائية لنقل الصورة فحسب ، الكاميرا تتحرك بحسب طبيعة الموضوع وتكون محمولة ومهتزة ، نقل الأحداث والبيئة والأماكن حقيقية .
الأصوات لست مسجلة في الأستديو واستخدام الصوت المباشر والطبيعي من دون تغيير او تعديل في مراحل المونتاج الأخيرة وعدم استخدام الصوت الخارجي ((Voice Over



حدودي السما
عضو

عدد المساهمات : 183
تاريخ التسجيل : 19/05/2010
العمر : 41

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى