أجمل وأروع كتاب في كتابة السيناريو.. ادخل ولن تندم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أجمل وأروع كتاب في كتابة السيناريو.. ادخل ولن تندم

مُساهمة  الإمبراطور السوري في الثلاثاء سبتمبر 20, 2011 10:30 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أنا اليوم اقدم لكم .. أجمل واروع ما قرأت من كتب السيناريو .. كتاب رائع جدا جدا جدا جدا .. أنصح الجميع بقرائته .. الصغير والكبير والبيبي بالسرير .. كتاب تحفة .. يحعالج جميع مشكلات كتاب السيناريو من الألف إلى الياء ..
إليكم الكتاب .. وسأضعه هنا .. وليس على رابط .. لإني للأسف لا أعرف كيف أرفع الكتاب على رابط .. أنصح الجميع بقرائته ولو أنه طويل .. ولكن مفيد جدا جدا .. وستشكروني عليه .. أترككم معه ..

كيف تكتب السيناريو؟
تأليف : اليكساندر أستريمسكي
الفصل الأول
يضيِّع كثير من كتاب السيناريو الأسابيع والشهور من العمل هباءا، من غير أن يكون لهم تصور واضح عن من أين يجب أن يبدأوا العمل على أي سيناريو كان. ان محاولاتهم المتعددة –في هذه الحالة- أمام لوحة المفاتيح تنتهي –في العادة- بفكرة حزينة : "ان هذا ليس قصة، انه هراء تام".
سنذكر في ما يلي أكثر المشاكل انتشارا، من تلك التي يمكن أن تجابهنا، ان لم نكن نحسن تقنية كتابة السيناريو:
1-لديك فكرة جيدة، لكنك لا تستطيع تفصيل قصة ممتعة على أساسها.
2- تقوم "بهجوم دماغي" لساعات طويلة، وعلى الرغم من ذلك، يراوح العمل في مكانه.
3- تشرع في كتابة السيناريو. لكنك تدرك أن المنهج ينقصك.
4- كتبت نصف السيناريو، وانفقت أسابيعا من العمل، لكنك تدرك –فجأة- "لقد كان بامكانك أن تكتب أفضل من هذا" وأن "عليك أن تعيد الكتابة من جديد".
فاذا كنت قد جابهت مثل هذه المشاكل، فأنت بحاجة لمثل هذه المقالة. فهي تتحدث عن تفصيل القصة وكتابة المخطط المشاهدي، لتستطيع بعد ذلك ، كتابة السيناريو بسرعة، وأن تكون –في الآن ذاته- راضيا عن المنتج الذي صنعته.
يستطيع أحدهم –بالتأكيد- القول : "ماذا هناك لتهيئته؟ ماذا هناك لتفصيله؟ اكتب، وهذا كل ما عليك فعله". لكن هذا سيكون غباءا، يشبه تشييد بيت من غير خارطة معمارية.أما حين تقوم بكل متطلبات البناء الأولية (خرائط ومواد انشائية وما شابه) فان العمارة الشاهقة ستنمو بسرعة فائقة. وهذا هو المقترب المناسب لعمل كاتب السيناريو: التهيئة والتحضير في البداية، وبعد ذلك فقط، كتابة السيناريو.

تتكون تقنية التخطيط للسيناريو من مرحلتين أساسيتين، هما:
1- تفصيل القصة، ففي هذه المرحلة تُصنع القصة ذاتهاُ: الأحداث الرئيسة، والشخصيات والصدامات.
2- كتابة المادة على شكل مشاهد، ففي هذه المرحلة تجب معالجة تفاصيل وخطوط الموضوع الرئيسة بدقة.
وسنتناول في هذه المقالة المرحلة الأولى، أي تفصيل القصة، وسنحتاج أولا ما يلي :
ا)أن نحدد بدقة "ماذا سنكتب".
ب)كتابة فكرة السيناريو مستعملين عددا محدودا من الجمل.
فمثلا، كان يدور بخلدك منذ فترة طويلة فكرة كتابة سيناريو خيالي مثير عن "عالم الحشرات". اكتب إذن! صف هذه الفكرة.
يمكن أن يكون هذا سهلا، كما هو الحال عند كتابة "عالم الغد"، "الحيوانات على الكرة الأرضية تنقرض"، وهكذا..
شركة للتسلية تبتكر نوعا جديدا من التسلية بعنوان "عالم الحشرات".
ما هي هذه التسلية؟
أ) أعداد غير محدودة من الحشرات في حديقة عامة مهملة، مترامية الأطراف.
ب) يُصغَّر المشتركون في هذه التسلية ليصبح واحدهم بحجم الاصبع. يسلحونهم ويطلقونهم للقيام بمغامراتهم، التي تكون فيها الحشرات من حيث الحجم وكأنها نمور أو ديناصورات بالنسبة للشخص الطبيعي.
يكمن جوهر التسلية في صيد هذه الحشرات "العملاقة". بطل القصة الرئيس عالم أحياء، ينطلق بحجمه المصغر في حديقة الحشرات. لكن ليس بغرض الصيد، بل لغرض القيام بأبحاث أحيائية. يصيب عطل عداده فينقطع اتصاله بفنيي الشركة. فهل سينجو في هذا المحيط الذي يهدد حياته بالخطر؟
وبعد اكمال هذا العمل يمكنك الانتقال الى الخطوة التالية، التي قد تأخذ منك ساعات من العمل، لكن اذا عملت كل شيء بصورة صحيحة، فان قصتك ستكون – مبدئيا- عميقة وممتعة. وتسمى هذه الخطوة "بحث الثيمة". والمقصود هنا بـ "الثيمة" المحتوى العام لشيء ما.
مثلا: انطلاقا من الفكرة المذكورة في أعلاه عن النجاة والبقاء على قيد الحياة في عالم الحشرات، فان الشيء الأساس الذي ينبغي علينا بحثه، هو الحشرات وصناعة التسلية والنجاة في ظروف معقدة (في الغابات مثلا) وما شابه ذلك.ادرس الثيمة التي اخترتها طولا وعرضا: اقرأ الكتب وسجل المقتطفات وابحث في أعماق الانترنيت، شاهد الأفلام واجمع الصور الفوتوغرافية ومقاطع الفيديو، اجمع أقصى ما تستطيع من المعلومات الضرورية لك. ذلك أنه من المهم في هذه الخطوة أن تسجل كل الأفكار التي تخطر ببالك. فقد يحدث أحيانا، ان الفكرة التي سجلتها من باب الاحتياط،ستقودك الى انعطافة عبقرية في الموضوع. وهكذا،ادرس الثيمة التي اخترتها، سجل واحفظ كل ما يمكن أن يعود عليك بالفائدة في عملك.الذي تنوي انجازه.
يمكننا اعتبار هذه الخطوة منجزة، حين تصبح ثقتك تامة بأنك تعرف الاتجاه الصحيح ضمن المادة التي جمعتها، وأنك تعرف جيدا "المادة" التي ستصنع منها عملك الفني.
والآن، بعد أن أنجزنا الأفعال السابقة، نكون قد اقتربنا من الشيء الأكثر اثارة، ألا وهو تفصيل القصة
أريد – في البداية – التأكيد على معطيات ثلاث، ينبغي معرفتها واستعمالها في العمل على أية قصة كانت:
1- الخطوة التي ينبغي الانطلاق منها قبل تفصيل القصة هي تحديد ما الذي تريد قوله للمتفرج بواسطة السيناريو الذي تكتبه، وما الذي تريد ايصاله الى هذا المتفرج. فيمكن أن تحتوي قصتنا "عالم الحشرات" على هذه الرسالة : "لا تفقد الأمل حتى حين تبدو الحالة ميؤوس منها".
2- الخطوة التالية: عليك أن تحدد التأثير الذي تريد ان تحدثه في المتفرج . فهل تريد أن تجعله يضحك حتى الدموع، أم أن تحسن مزاجه، أم أن تلهمه، أم تريد إدهاشه بحجم ما يجري على الشاشة من أحداث، وما الى ذلك؟
3- ضروري – في سيرورة كتابة القصة- أن تكتب كل ما يخطر في رأسك (متبعا الخطى التي سنشرحها في أدناه).لا تهمل أيا من الأفكار، ذلك لأن رمي 50% من المادة المكتوبة أفضل من الندم –لاحقا-لأنك لم تكتب فكرة معينة "كانت ستكون الآن مفيدة ".
والآن سأقدم لك كل تقنيات تفصيل القصة خطوة خطوة، وبعد كل خطوة سآتي بمثال على كيفية تطبيقها على أساس "عالم الحشرات".
تخطيط صناعة القصة
الخطوة الأولى:البطل الرئيسي، عالم أحيائي ومساعدته ينطلقان في مغامرة للقيام ببحث أحيائي في "عالم الحشرات" على الرغم من المخاطر التي تنتظرهما، لغرض الحصول على المواد اللازمة لتجاربهما. ويكتشفان –فجأة- أنهما فقدا الاتصال مع العالم الحقيقي ومع قيادة شركة التسلية. ذلك أن العدادات وأجهزة الاتصال قد تعطلت. فأصبح لزاما عليهما ، الخلاص - بقواهما الخاصة - من هذه الحالة الطارئة.
الخطوة الثانية: اصنع البطل الرئيس! ان الشيء الأساس الذي ينبغي أن تعرفه في هذه المرحلة من العمل هو ان الشخصية تنبني على أساس أهدافها ونياتها. فقد يمكن الكلام كثيرا عن طبع الشخصية وهواياتها، لكن الرئيس –الآن- هو الهدف الذي تعمل الشخصية على تحقيقه في قصتك.
مثال:لنسم البطل الرئيس ستيف، ولنقل أن هدفه الأساس في الحالة التي وجد نفسه فيها، هو أن يبقى حيا وينقذ مساعدته من "عالم الحشرات".
الخطوة الثالثة:صور " قوة اندفاعه"، أو بكلمات أخرى : مدى استعداده لبذل الطاقة ومدى تصميمه في منازلة الأعداء والظروف.
مثال: ستيف على استعداد أن يبذل كل شيء من أجل النجاة، أي "النصر أو الموت في المعركة".
الخطوة الرابعة: لابد أن تحدد معارفه وقدراته ومهاراته (كل ما يخص امكاناته في حل المشاكل).
مثال: بما ان ستيف عالم أحيائي فانه يمتلك معلومات عميقة عن الحشرات وعاداتها، وكذلك عن جهات قوتها وضعفها. انه ذكي جدا وموهوب ويستطيع تحليل الحالات التي تصادفه بسرعة.
الخطوة الخامسة:ابتكر للبطل أدوات تساعده في الوصول الى أهدافه(يمكن أن تكون أجهزة أو معدات أو قدرات خاصة لديه).
مثال:حين انطلق ستيف للقيام ببحوثه اصطحب معه مرجعا عن الحشرات، كما ان شركة التسلية قد زودته ومساعدته بأسلحة لصيد الحشرات وعقاقير لشفاء أي نوع من الأمراض الممكنة، التي يمكن أن تصيبه من الحشرات.
الخطوة السادسة: في سيرورة تفصيل القصة ، ابتكر "جرحا نفسيا" للبطل،مشكلة باطنية، معاناة معينة تمنعه من الحياة الهادئة. فذلك يجعل البطل حيا وعميقا ومفهوما للمتفرج، والا ، فسيبقى البطل "نيئا" وسطحيا. بالمناسبة، اذا أردت التأكد كيف تعمق هذه الخطوة في السيناريو (اذا كان لديك سيناريو في مرحلة التفصيل) فخذ البطل وابتكر له جرحا نفسيا. وستستغرب كيف يصبح بطلك "ثلاثي الأبعاد" أمام ناظريك.
مثال: ستيف يشك أن لزوجته عشيق، لذا تراه يود الفرار من هذا الواقع المؤلم، فيقرر القيام بالبحث في عالم الحشرات، على الرغم من الأخطار المحدقة بمثل هذا البحث.
الخطوة السابعة: اجعل لبطلك عيوبا، من تلك التي يمكن أن تهدد خطط البطل وتهدد انتصاره.
مثال: ستيف يحب الحشرات جدا، ويكتشف أنه يصعد عليه قتلها حتى في حالة الدفاع عن النفس.
الخطوة الثامنة: والآن ، اصنع البطل – الخصم، أي ذلك الشخص (الكائن) الذي سيقف بالضد من البطل الرئيس. اصنعه بناء على ما موجود في الخطوة الثانية.
مثال: الخصم، شخص اسمه مايكل. انه كما يبدو، عشيق زوجة ستيف، ويملك حصة في شركة التسلية "عالم الحشرات". ويهدف الى التخلص من ستيف بأي ثمن، ومن دون علم زوجة ستيف، وهو الذي يرتب توقف عمل العدادات والاتصالات المفاجئ.
الخطوة التاسعة: اجعل للخصم قوة واجعله يبدو غير قابل للخسارة، ولا يمكن التنبؤ بأعماله، اجعله ماكرا وموهوبا.
مثال: بما ان مايكل موجود في ادارة شركة "عالم الحشرات"، فانه يرأس مجموعة من الموظفين المؤثرين فيها، ويعرف كل تفاصيل الشركة ويستطيع أن يؤثر في ما يجري هناك تأثيرا مباشرا.
الخطوة العاشرة:اشرح سبب عداء الخصم للبطل الرئيس. ففي هذه الخطوة يجب أن تظهر مشكلة السيناريو الرئيسة بوضوح، وهي الاحتكاك الذي سيتزايد باستمرار، ويشتعل في نهاية الفيلم نارا لا تبقي ولا تذر، مهددة حياة ومستقبل البطل الرئيس.
مثال: زوجة ستيف (لنسمها ماري) حامل من مايكل، في حين يكون ستيف زوجها غير قادر على انجاب الأطفال. ماري تخفي علاقتها وحملها. مايكل يعرف ان ماري حامل، ويريدها أن تلد له هذا الطفل، لأنه سيتزوجها. ولهذا يعمل كل ما يستطيع من أجل أن يختفي ستيف "بالصدفة".
الخطوة الحادية عشرة: صف كل تنويعات المشاكل والصعوبات والموانع التي يمكن أن يسببها الخصم للبطل الرئيس.
مثال: يستطيع مايكل أن يحرض حشرات سامة على ستيف، وأن يصطنع له كوارث طبيعية، وأن يوجه فرقة الاسعاف المكونة من أشخاص مصغرين، التي تبحث عن ستيف، الى الاتجاه الغلط. وبسبب نفوذ مايكل على رئيس الفرقة، فانها وفي كل مرة تقترب من ستيف ومساعدته، نراها لا تلاحظه، كما لو كان الأمر صدفة.
الخطوة الثانية عشرة: كون الشخصيات الباقية كما مبين في الخطوة الثانية. الشخصيات تنقسم الى أصدقاء للبطل ويساعدونه على الوصول الى أهدافه، وأعداء يعيقون وصوله.
مثال: ماري، زوجة ستيف وعشيقة مايكل. هدفها الآن العثور على ستيف لتعترف له بالحقيقة، ومن ثم الزواج من مايكل بضمير مرتاح.
مساعدة ستيف، ولنسمها جوليا، تحب ستيف لكنها تخفي ذلك منذ مدة. ستيف يحدثها عن حياته الزوجية وشكوكه بوجود عشيق لدى زوجته. جوليا تقرر أنها ملزمة باسعاد ستيف. وهدفها الآن، أن ينجوان من عالم الحشرات، ومن ثم الزواج من ستيف.
الخطوة الثالثة عشرة: كل قصة تتألف من ثلاث مكونات، هي:البداية والوسط والنهاية. بعد أن تكمل الخطوات السابقة، يمكنك ترسيم كل واحد من هذه الأجزاء، ولو بعدد محدود من الجمل.مهم جدا – في هذه المرحلة- أن تقرر كيف ستكون نهاية القصة. فان المعرفة الدقيقة لكيف ستكون نهاية القصة،تشكل أحد أسرار الصياغة الفاعلة للقصة كلها.
مثال: البداية: حياة ستيف وماري العائلية المعتادة لا تبشر بأي تحسن. ستيف منطوي على نفسه ومشغول ببحوثه، ماري أهملت ستيف منذ مدة بعيدة، وصار عمله يثير حنقها. نشأت لديها قصة حب مع مايكل. انه غني ويوفر لها كل ما تحتاجه المرأة للسعادة، كما يبدو. ستيف يشك بزوجته، فيحاول الابتعاد عن هذا الجو بالذهاب الى "عالم الحشرات" للقيام بأبحاث هناك مصطحبا جوليا معه.
الوسط: تتوقف العدادات وأجهزة الاتصال عن العمل عند ستيف وجوليا. ويلي ذلك حدوث أحداث مفاجئة ومحفوفة بالمخاطر. ستيف وجوليا لا يستطيعان الاتصال مع ادارة الشركة. القلق يبدأ بمحاصرة ماري، فتطلب من مايكل ان يباشر البحث عن ستيف بنفسه.ماري تعلم انها حامل من مايكل، فتقرر الطلاق من زوجها للزواج من حبيبها. لكنها تريد تنفيذ ذلك، بعد العثور على ستيف، كي تطلب منه أن يسامحها. ستيف وجوليا في هذا الوقت يصارعان الحشرات القاتلة. وبعد فترة طويلة من بحث فرقة الانقاذ تقرر ماري أن تذهب بنفسها للبحث عن ستيف في "عالم الحشرات". لكن مايكل يمنعها من أن تذهب لوحدها فيقرر الذهاب معها. لكن بعد أن يعطي –سرا- أمرا الى مساعديه بأن لا يبقى من ستيف وجوليا عند العثور عليهما سوى العظام. وحين نرى ماري ومايكل يشرعان في البحث نرى ستيف وجوليا يصارعان المخاطر عند كل خطوة.
النهاية: إذ تعاني ماري الألم بسبب فقدان ستيف، تأخذ بطرح الأسئلة على مايكل. ثم يتكشف مايكل شيئا فشيئا، عن انسان قاس تزعجه أسئلة ماري. فيحاول اقناعها – بين الحين والآخر- أن توقف البحث عن ستيف. فتسيطر عليها الكآبة والحزن، وتبدأ بالشك في صحة اختيارها، مدركة القيمة الحقيقية للعلاقات الزوجية، وأن زوجها الحالي هو الشخص الذي تحتاجه حقيقة.ستيف وجوليا في هذه الأثناء يقتربان من بعضهاما البعض على خلفية الحرب مع الحشرات، ويدركان أنهما يلائم أحدهما الآخر. مايكل وماري يجداهما في النهاية. فيحاول مايكل قتل ستيف، فتفهم ماري سبب توقف العدادات وأجهزة الاتصال عن ستيف. الحشرات التي حرضها مايكل على قتل ستيف تهجم على الجميع. احدى الحشرات السامة تجرح جوليا جرحا مميتا. وبقية الحشرات تلتهم مائكل،أما ماري متسقط بين مخالب حشرة سامة وتدرك أنها تعيش الثواني الأخيرة من حياتها، وهي ترى كيف يتوزع ستيف بينها وبين جولياالمحتضرة. ماري ترمي لستيف بعبوة علاج وتطلب منه الصفح، ثم تفترسها الحشرات. ستيف يعطي العلاج لجوليا وينقذ حياتها.
الخطوة الرابعة عشرة:لقد بحثنا في الحلقة الحادية عشرة مشكلة (صراع) القصة الرئيسة، والآن ابتكر عددا من المشاكل الثانوية.
مثال: ستيف وماري يتنازعان بسبب علاقاتهما، أما في نهاية السيناريو فتتنازع ماري مع مايكل. ستيف وجوليا في صراع دائم مع الحشرات. كما أن هناك امكانية لظهور نزاعات داخل مجموعة الانقاذ، حين يتحاشا رئيس الفرقة – متعمدا- (بناءا على تعليمات مايكل) الأماكن التي يمكن أن يوجد فيها ستيف ومساعدته، فيشك أعضاء الفرقة بصدق نية الرئيس.
الخطوة الخامسة عشرة:ابتكر عددا من الوسائل في كيفية جعل المتفرج يشعر بنفور من خصم البطل الرئيس، وكيف ينبغي أن يتصرف هذا الخصم لدفع المتفرج الى هذا النفور.
مثال:مايكل يخفي عن ماري ما يحدث فعلا مع ستيف. ويقوم برشوة رئيس فرقة الانقاذ. يصطنع كوارث طبيعية في الأماكن التي يكون فيها ستيف وجوليا موجودان ، لغرض أذيتهما.
الخطوة السادسة عشرة:صور كيف ستعاقب الخصم في نهاية السيناريو. وينبغي أن يجعل هذا العقاب المتفرج مبتهجا. وستكبر هذه البهجة كلما نجحت أكثر في تحقيق الخطوة السابقة (استثارة النفور من الخصم).
مثال:حشرة تشبه المسخ تفاجئ الجميع بافتراس مايكل في نهاية الفيلم.
الخطوة السابعة عشرة: صف كيف وبماذا ستكرم البطل في نهاية الفيلم.وما الذي سيحصل عليه نتيجة لفوزه؟
مثال: يحصل على زوجة حانية ممتازة. ويعثر على مادة للبحث الذي كان يطمح للقيام به طيلة حياته، وبذلك يحقق الحلم الذي طالما راوده.
الخطوة الثامنة عشرة: حدد ما الذي سيحصل للبطل اذا لم يصل الى هدفه، انه التهديد المسلط على رأس البطل طيلة السيناريو كله، والذي يصبح أكثر واقعية وأشد خطرا بعد كل صفحة من صفحات السيناريو.
مثال: الحشرات التي حرضها مايكل تقترب شيئا فشيئا من ستيف وجوليا. والعقاقير المضادة لسموم الحشرات تنفد، وامكانية الهلاك تنمو مع كل لحظة تمر. زيادة على ان رئيس فرقة الانقاذ الذي رشاه مايكل للقضاء على الأبطال يعثر عليهما.
الخطوة التاسعة عشرة: صف كيف ستكون تغيرات البطل. مع العلم اننا لا يمكن أن نقول ان هذه الخطوة ضرورية لتفصيل كل قصة. لكن شيئا من قبيل "تغير البطل" هو أحد أسرار كيفية استدعاء عاطفة قوية عند المتفرج، وترك انطباع لا ينسى بعد مشاهدة الفيلم. ولغرض فهم هذه الخطوة تكفي مشاهد أفلام مثل: "خارج السفينة"، "حسناء"، خطر بشكل خاص".
مثال: تغيرات ماري. تتغير من امرأة نزقة وأنانية الى انسان ينقذ حياة الشخص الذي يستحق ذلك، حتى لو كان ثمن ذلك حياتها نفسها.
تغير ستيف. يبدأ ستيف بمواحهة المصاعب مباشرة، ويدرك أن كل شيء يعتمد عليه هو فقط. ويتوقف عن السباحة مع التيار، ويحاول أن يتحكم بالحالات التي يجد نفسه فيها، كاشفا كل شجاعته وقواته الرجولية.
الخطوة العشرون: اصنع خطا آخر. والحط الآخر هو احدى الوسائل لاعطاء قصتك عمقا مكملا.
مثال:خط ثان.ستيف وجوليا يتشابكان في علاقة، فيدرك أن الجوهر الحقيقي لعلاقات الرجل والمرأة يكمن في المساعدة المستمرة والمساندة الصادقة لأحدهما الآخر في اللحظات الصعبة.
الخطوة الواحدة والعشرون:حدد ماذا يستطيع البطل الرئيس أن يتعلم ومِن مَن يتعلم.أي، ينبغي أن يكون هناك شخص ما ييسر للبطل أن يصبح أكثر اقتدارا، وأن يتغلب على الموانع التي تصادفه بصورة أفضل.
مثال: جوليا ستقدم لستيف مساندة هائلة وتلهمه وتكشف له الكثير من الحقائق.
الخطوة الثانية والعشرون:حدد نمط الحياة التي يغادره البطل ونمط الحياة الذي يتحول اليه(من الحياة الهادئة الى حياة جديدة تضج بالمغامرات)، وتُعرض "الحياة السابقة" في بداية الفيلم عادة.
مثال: من حياة المكتب الهادئة الى الحياة الحقيقية المحفوفة بالمخاطر.
الخطوة الثالثة والعشرون:ابدع اسطورة غامضة (ما قبل القصة).وهذه الاسطورة هي وهم أو "شيء ما" حدث قبل أحداث السيناريو بمدة طويلة. لكن لولاه لما صارت أحداث السيناريو ممتعة وساحرة بهذا القدر. ذلك ان اسطورة مفصلة باحتراف تشكل أحد أسرار استغراق المتفرج في الفيلم استغراقا تاما. لغرض فهم ما أعنيه أرجو تحليل موقع "الأسطورة" في أفلام مثل ":هاري بوتر" و"حرب النجوم" و"المتحولون" و"خطر بشكل خاص"، والخ..فكل هذه الأفلام تحتوي على اسطورة مجسدة بسطوع.
مثال:في بداية القصة،وقبل أن يذهب ستيف الى عالم الحشرات، تخبره جوليا أنها سمعت من مصادر سرية أن ما يقرب من خمسة عشرة شخصا في كل سنة يختفون في "عالم الحشرات" ولا يظهر لهم أثر. لكن هذه المعلومات غير متاحة الا لعدد محدود من الأشخاص، ولا تقال في العلن. ويحتمل أن يكون سبب اختفائهم ان الحشرات تفترسهم أو بسبب صدف غريبة.
سأشرح هذه الأسطورة في المقالة التالية المعنونة "كيفية كتابة السيناريو. الجزء الثاني: كتابة المخطط المشاهدي للسيناريو ".
كما ستحتوي المقالة على:
أ) تقنيات تفصيل التفاصيل الرئيسة في السيناريو.
ب) تقنيات تفصيل اتجاهات (خطوط)الموضوع الرئيسة والثانوية.
ج) قواعد صنع المشهد وأسس بناء السيناريوالتام.
بالمناسبة، ان قصة مغامرة ستيف قد فصلتها في يومين أثناء كتابة هذه المقالة، لغرض تقديم أدلة مفهومة لكم. وهكذا، فان هذه التقنيات صالحة للعمل. وعليكم أن تتأكدوا بأنفسكم، وأنتم تنفذون الخطوات المذكورة على حسب تتاليها. اكتب كل الأفكار على الورق بالتسلسل، وبعد ساعتين سترى كيف ان القصة التي كان سيأخذ نموها شهورا، كيف ستدب فيها الحياة أمام ناظريك "بقوة السحر".
وهكذا، استعمل التقنيات، والى اللقاء القريب في مقالة تالية!

كيف تكتب السيناريو
الجزء الثاني: مخطط السيناريو المشاهدي
اليكساندر أستريمسكي
كاتب سيناريو. المشرف على ستوديو السيناريو ASTORIES
تشكل صتاعة تقنية المخطط المشاهدي الأداة الرئيسة لكاتب السيناريو.
كل أداة هي مجموعة من الحلول الجاهزة مسبقا، لغرض العمل الفعال على تنفيذ الواجبات المطلوية. ان الفرق بين العمل بمساعدة الأداة وبين العمل بدونها هائل. سنأخذ عملية غسيل الملابس مثلا على ذلك. فلو كنا نعيش في النصف الأول من القرن الماضي لكان علينا أن نعمل ما يلي: نضع مسحوق الغسيل مع الملابس في الطست، نصب الماء، نترك الملابس في الماء لفترة، ثم نبدأ بغسها ودعكها على خشبة الغسيل، بعد ذلك نشطفها ونعصرها. وستأخذ هذه العملية من ساعة واحدة الى عدة ساعات، ارتباطا بنوعية الملابس. لكننا الآن، في القرن الواحد والعشرين، ولهذا نستعمل مكان خشبة الغسيل ماكنة آلية، وهي آداة رائعة على شكل مجموعة من الحلول الجاهزة مسبقا. وهكذا، نضع الملابس في جوف الغسالة ونضيف مسحوق الغسيل ونؤشر البرنامج الملائم لهذه الملابس، أما الباقي فتقوم به الغسالة آليا. ويكمن السر في ان الماكنة تحتوي على برنامج، أي تسلسل واضح للخطوات التي تؤدي الى نتيجة مبرمجة مسبقا، توفر لنا مقدارا هائلا من الوقت والجهد.
وهكذا، نجد في هذه المقالة حلولا جاهزة مسبقا، أو بكلام آخر: برنامج عمل لصنع المخطط المشاهدي للسيناريو. لكن وقبل أن نتعمق في التقنية أريد أن أشرح – باختصار- المبادئ النظرية التي تنبني عليها هذه التقنية.
لنبدأ من الألفباء. كل سيناريو يمكن تقسيمه الى ثلاثة فصول: الفصل الأول والثاني والثالث.
الفصل الأول. تتأسس فيه الاصطدام المركزي (تعارض قوتين أو أكثر). أما في الفصل الثاني فتتطور المشكلة تطورا عنيفا (المعركة تستجمع الانعطافات)، وفي الفصل الثالث تصل المشكلة الى حلها (الذروة) المنطقي. يبدو هذا الكلام بسيطا بما في الكفاية. لكننا هنا لسنا في وارد تعقيد الأشياء.
الفصل الأول. يحتوي في العادة على تعرف البطل الرئيس الشخصيات الأخرى، كما يحتوي على بداية المشكلة المركزية. وفي هذا الفصل يجد البطل نفسه في ظرف ينبغي له العمل جديا للتخلص منه، الى حين بلوغ الذروة ، أي حتى نهاية الفصل الثالث.
الفصل الثاني. انه "ركض موانع" بالنسبة للبطل الرئيس ومساعديه باتجاه الهدف، مع العلم ان هذه الموانع يمكن أن تكون عصية على التخطي حتى ولو بواسطة طائرة. اما اذا كان الطيران من فوقها ممكنا، فان البطل لا يملك طائرة. وبصورة عامة، كلما كان خيال الكاتب واسعا تكون النتائج أسوأ بالنسبة للبطل. ذلك لأن الفصل الثاني هو "الكثير من المشاكل بالنسبة للبطل، تتعقد أكثر فأكثر".
وأخيرا، الفصل الثالث، حيث تنحل المشكلة المركزية، ومعها كل المشاكل الثانوية. البطل يصل الى هدفه أو يموت في المعركة، كما تحصل هنا كل الأسئلة على أجوبة واضحة.
واذا قسمنا السيناريو الجاهز الى أجزاء متساوية، فان الفصل الأول سيشغل الجزء الأول، وسيشغل الفصل الثاني الجزئين الثاني والثالث، أما الفصل الثالث فيسيشغل الجزء الرابع. أي، ان نسب أطوال الفصول مع بعضها البعض يكون: 1-2-1. لكن علينا أن نفهم جيدا ان هذا التقسيم هو تقسيم اصطلاحي فقط.
شيء آخر من النظرية: في نهاية الفصل الأول يجب أن يحدث أول حدث انعطافي يعطي اتجاها جديدا لتطور القصة، ويرمي البطل الرئيس الى الفصل الثاني. وفي نهاية الفصل الثاني يجب أن يحدث حدث انعطافي يوجه –بدوره- القصة باتجاه الذروة فالحل. هذا الحدثان الانعطافيان يشكلان نقاط تقسيم السيناريو الى فصول. والحدث الانعطافي –دائما- يقوي المشكلة. ويمكن أن يكون لحظة اختيار البطل لاتجاه جديد للفعل، مثل زيادة محسوسة في المخاطرة، أو يمكن أن يكون مفاجأة غير متوقعة يقوم بها الخصم. لكن هذا –دائما- تقوية للصدام واتجاه جديد لتطور الأحداث.
وزيادة على الأحداث الانعطافية الأساسية (الأول والثاني) هناك أخرى ثانوية وهي: "الحدث - الدفعة" و"الانعطاف المركزي". وبهذا الشكل، فان بنية اي سيناريو مكتوب بشكل احترافي تأخذ الشكل التالي:
1-البداية
2-الحدث - الدفعة
3- الحدث الانعطافي الأول
4- الانعطاف المركزي
5- الحدث الانعطافي الثاني
6- الذروة
7- النهاية
سنتكلم لاحقا عن الأحداث الانعطافية وعن المكونات الأخرى لبنية السيناريو بالتفصيل. وبهذا نكون قد أنهينا الجزء النظري، وسنتحول الى التقنية نفسها. بالمناسبة، كما تصرفنا في المقالة السابقة ، سأورد بعد كل خطوة مثالا على كيفية تنفيذها على أساس "عالم الحشرات".
تقنية عمل المخطط المشاهدي
الخطوة الأولى. صور (صف) القصة.
بعد تنفيذ الخطوة 23 من المقالة السابقة، صف الآن القصة التي سبق أن فصلتها، بأكبر قدر تستطيعه من التمام. وستقوم الاعمال التالية – خطوة خطوة- بتنظيمها وتعميقها وتوسيعها.
لكن لا تقلق اذا توجب عليك – من الخطوة التالية- أن توسع أحداث قصتك في بعض الأماكن، بل وأن تبدل فيها. فهذا جزء من عملية الكتابة المرتبط بتعميق قصتك وتحسينها المستمر.
نصيحة: لا تتعلق بما موجود في قصتك اذا كان بامكانك أن تبدع أفضل منه.
الخطوة الثانية: ابتكر استهلالا.
النصف الأول من الفصل الأول هو الاستهلال أو العرض. والاستهلال من حيث التعريف هو "الجزء التمهيدي من العمل الأدبي أو الموسيقي، الذي يحتوي على البواعث (جمع باعث) التي ستتطور لاحقا. وهنا يجب أن نري المتفرج حياة البطل الرئيس وما يحيط به وما يلاقيه من مشاكل، كما يجب أن نجعل المتفرج متعاطفا مع البطل. والتعاطف ينتج – في الغالب- بكشف الصفات الايجابية في طبع البطل، من خلال تصرفاته. وهناك تصرفات يقوم بها البطل أو الشخصيات الايجابية يجب أن نكشفها للمتفرج، من قبيل انقاذ حياة انسان، مساعدة الآخرين، القدرة على اتخاذ القرارات الصائبة، القدرة على قيادة الآخرين، اظهار الجرأة والكفاءة والخ...
مثال: ستيف يعمل في مختبره، متفحصا الحشرات. نراه مندمجا في عمله ونستشف كفاءته في هذا المجال. ونتعرف مساعدته جوليا، التي إذ تتواصل معه تسأله ان كان جائعا (تبدي اهتمامها به) وبعد ذلك تحدثه عن امنيتها في الذهاب الى حديقة شركة "عالم الحشرات" لأن في هذه الحديقة بالتحديد، يمكن أن يحصلا على المعلومات اللازمة لأبحاثهما المقبلة. ستيف يقول : ان هذا يمكن أن يكون حلا لمشكلتهما المتعلقة بعدم كفاية المعلومات اللازمة. لكنه سمع أن هناك أناس يختفون –دوريا- في "عالم الحشرات"، لذا لا يريد أن يخاطر بنفسه وبجوليا.
وبعد ذلك يتلفن ستيف لزوجته ماري. نراها في بيت مايكل عشيقها، وهي تجري فحص الحمل. ستيف يسألها عن مكان وجودها، فتقول له أنها "عند صديقتها". الفحص يؤشر أنها حامل. نفهم من كلام ماري أنها لا يمكن أن تكون حامل من ستيف. مايكل سعيد بذلك ويطلب منها ان تسرع بالطلاق من ستيف واصفا اياه بكلمات خشنة.
الخطوة الثالثة: اصنع حدثا – دفعة.
الحدث – الدفعة ، كثيرا ما يختتم الاستهلال. ففي النقطة العاشرة من المائة من السيناريو يجب دفع البطل الرئيس الى ظرف يُظهر للمتفرج الاتجاه الواضح لتطور القصة كلها.
ان الحدث – الدفعة يصنع الحافز الذي يدفع البطل الى عالم جديد، الى مغامرات جديدة، أو الى متاعب غير متوقعة. وغالبا ما يكون هذا الحدث بداية للمشكلة المركزية الرئيسة لكل القصة، ويؤشر ولادة معركة "من ينتصر على من ". وهذا الحدث يمكن أن يكون على شكل استلام مهمة خاصة، اكتشاف خيانة الزوجة، الفصل من العمل والاضطرار للبحث عن عمل جديد،وما الى ذلك.
مثال: يلتقي ستيف بعد انتهاء العمل بماري ويتكلم معها. لكنها لا تخبره بحملها. لكنها بدل من ذلك تفجر موجة من الهيستيريا بحجة : "أن ذبابة تطير في الغرفة وتطن وتضغط على الأعصاب، وأنت تبدو وكأنك لا تلاحظها". ثم تزيد أنها ستتركه لأنها تعبت من أبحاثه التي لا جدوى منها، ومن "هذه الحياة الفارغة". يفهم ستيف من مجمل الكلام أن ماري ربما لديها علاقة عاطفية بشخص ما. وبعد أن تخرج ماري من البيت يشعر ستيف بالقلق والضيق فيتلفن لجوليا ويخبرها بما جرى، كما يقول لها أنه قرر الذهاب الى "عالم الحشرات" للقيام بالبحث الذي يحتاجه، فقد يساعده ذلك على التخفيف من آلامه التي يكابدها.

الخطوة الرابعة: تمعن في "مرحلة الاهتداء".
بعد الاستهلال وحتى الحدث الانعطافي الأول، يتعين على البطل أن يحاول تحديد موقفه مهتديا بما حوله في تلك الظروف التي وجد نفسه فيها (تلك التي دفعه اليها "الحدث- الدفعة". وفي هذه الأثناء ذاتها علينا أن نجعل المتفرج يفهم أيضا،الظرف الذي يوجد فيه البطل، وما يحيط به وما يهدده من أخطار موجودة في هذا المحيط، وما سيحدث في حالة انتصار الشر. ونقصد بـ"الشر" هنا، ما يمنع البطل من الحياة السعيدة، وما يقف في طريقه لمنعه من الوصول الى هدفه.
مثال
يصل ستيف وجوليا الى شركة "عالم الحشرات". وهناك نعرف أن لهذه الشركة حديقة هائلة السعة فيها أعداد غفيرة من مختلف أنواع الحشرات. وتتخصص هذه الشركة في تصغير الانسان الى حجم الاصبع (لا تنسوا أن هذا العالم هو عالم المستقبل) وتزوده بأسلحة خاصة وبصيدلية وبكل ما يحتاج اليه لصيد الحشرات. وبعد ذلك ترسله الشركة لعدة أيام الى الحديقة التي تبدو له مثل غابة كثيفة. وباختصار، فهذه التسلية أخطر أنواع تسلية المستقبل. يوجه أحد الاداريين ستيف وجوليا الى مدير الشركة للتعاقد معه على اجراء البحوث. نتبين أن مدير الشركة هو مايكل (عشيق ماري) الذي لم يكن ستيف يعرفه.
مايكل يوافق على قيام ستيف بالبحوث وبسمة عريضة تلو شفتيه. يقوم الفنيون بتسليح ستيف وجوليا كصيادين، ويصغروهما ويرسلوهما الى الحديقة. ها قد بدأت المغامرة. بطلانا يبدآن تفحص ما حولهما، وفجأة تظهر حشرة كاسرة فتلدغ ستيف. جوليا تقتل الحشرة بلمح البصر بدم بارد، ثم تطعم ستيف بمصل مضاد للسم. ستيف يستيقض بعد أن عاد له وعيه، فيقول لجوليا ان المكان خطر جدا وينبغي العودة بدل المخاطرة. جوليا توافقه الرأي. لكن هنا يحدث أول حدث انعطافي.
الخطوة الخامسة. ابتكر وفصِّل الحدث الانعطافي الأول.
انه يحدث في نهاية الفصل الأول، أي، في حوالى النقطة الخامسة والعشرين في المائة من القصة. انه التحول من الفصل الأول الى الثاني. انه المكان الذي يجبر البطل على سلوك طريق معين أو يدفعه الى حل لم يخطر على بال المتفرج. انها اللحظة التي يبدأ فيها البطل السير على الطريق الذي يجب أن يوصله الى هدفه.أما مفتاح صنع الحدث الانعطافي الأول بشكل احترافي فيكمن في ادراك ان هذا الحدث هو دفعة قوية جدا لأحداث الفصل الثاني بأكمله، أي ، لعدد كبير من الأحداث الموصلة الى الهدف.ولهذا، ينبغي هنا تحديد توجه دقيق لتطوير الأحداث اللاحقة.
مثال: ستيف وجوليا يكتشفان أن أجهزة الاتصال والعدادات عندهما لا تعمل. وأنهما لا يستطيعان الاتصال بالعالم الخارجي وان "العالم الخارجي" لا يستطيع أن يعرف عنهما شيئا. انهما ضائعان في أعماق الحديقة (كما لو كانا ضائعين في غابة غير مأهولة) وهما مرتبكان ولا يعرفان ما يكتنف وضعهما.
الخطوة السادسة: كوِّن وفصِّل "مرحلة التكيف".
تكون "مرحلة التكيف" بين الحدث الانعطافي الأول والانعطاف المركزي. وسيشغل تكيف البطل مع الظروف التي نشأت بسبب الحدث الانحطافي الأول، ومحاولته التكهن بتطور الأحداث اللاحقة،ورسم الخطط لبلوغ هدفه، وتهيؤه للأفعال المؤثرة،ما يقرب من 25% من السيناريو. كما يجب ان تشمل هذ الخطوة ما يعمله خصم البطل أو أعوانه في هذا الوقت.
مثال: بعد الحدث الانعطافي الأول. يصبح هدف ستيف وجوليا محددا وجليا: انه الخلاص من "عالم الحشرات". كانا يأملان في البداية أن العدادات ووسائل الاتصال ستعود الى العمل وأن يصلحها فنيو الشركة. لكن ذلك لم يحدث. فلم يبق لبطلينا سوى الاعتماد على النفس. يبدآن بتحليل امكاناتهما: الأسلحة، العقاقير المضادة للسموم، ما تبقى لهما من طعام وماء. وهنا تتبين لهما أهمية الكتاب – المرشد الذي اصطحباه معهما، والذي يحتوي على معلومات عن كل الحشرات المعروفة.
وبعد ذلك تعين على بطلينا الاشتباك مع الحشرات دفاعا عن نفسيهما، وفي كلا المرتين تكون جوليا من يقتل الحشرات. لأن ستيف لا يستطيع النظر اليها على أنها "كاسرة". وبعد ذلك يلاحظ ستيف وجوليا أن بعض الحشرات لا تأكل سوى الجيف. لكن خلو الحديقة من الطيور أو الحيوانات الأخرى، يجعل عالمينا الأحيائيين يشكان أن "في الأمر شيئا مريبا". يلاحقان تلك الحشرات آكلة الجيف فينهدم بهما نفق غريب يجدان في قاعه هيكلا عظميا آدميا وبعض الملابس. ستيف يعثر في الملابس هوية شخصية لوزير سبق أن اختفى في "عالم الحشرات" ولم يظهر له أثر أبدا. وبعد فحص الهيكل يجدان ثقبا في جمجمته أحدثه اطلاق نار.
نعرف في الوقت ذاته أن توقف العدادات ووسائل الاتصال قد حدث بفعل مايكل.وبعد ذلك مباشرة، يصدر أمرا بتشكيل فريق لانقاذ ستيف وجوليا. يتلفن بعد ذلك لماري ويخبرها باختفاء زوجها ومساعدته، وبأنه قد شكل فريقا لنقاذهما. وبعد ذلك يستدعي رئيس الفريق ويأمره بالقضاء على ستيف وجوليا بأية طريقة ممكنة.ومن خلال حديثهما نعرف أن رئيس الفريق هو أحد رجال مايكل، ولهذا تكون مهمة القضاء على ستيف وجوليا على عاتقه لوحده، وعليه أن يكون حذرا كيلا يعلم الآخرون بذلك.
الخطوة السابعة: فصل الانعطاف المركزي.
ان ما يسمى بالانعطاف المركزي يقع في منتصف السيناريو تقريبا، وهو تلك اللحظة التي يصبح فيها البطل مسيطرا على الوضع أكثر من كونه "يطفو مع التيار". وتنمو فرص البطل للفوز بفضل معلومات و امكانات وقدرات وامكانات جديدة. انه الآن واثق 100% بأنه قادر على الوصول الى هدفه. وتحل هذه اللحظة في الغالب، حين "يحرق البطل الجسور خلفه" ويدرك المتفرج أن الطريق الى "الرجعة قد انقطعت"، وأن شعار البطل هو: "الى الأمام" مهما كلف ذلك.
ان المفتاح لصنع منعطف مركزي حرفي يكمن في فهم ان البطل – ابتداءا من هذه اللحظة- لم يعد يسير في طريقه الى هدفه، بل قد شرع بالعمل بصورة واعية للوصول الى هدفه.
مثال:يجد ستيف وجوليا قرب الهيكل العظمي خارطة خاصة بالصيادين وجهازا خاصا بالاستدلال. ولأنهما ذهبا الى الحديقة للبحث لا للصيد فلم يعطهما أحد أيا من هذين الشيئين، خاصة وان العاملين في الشركة كان يجب أن يخرجوهما من الحديقة مساءا. والآن أصبحا يملكان ما يساعدهما على الخروج. يتعرفان بواسطة جهاز الاستدلال المكان الموجودان فيه، وبواسطة الخارطة يتحركان في الاتجاه الصحيح الى الخروج. كما اننا نلاحظ ان ستيف صار يقتل الحشرات المفترسة. أي انه قد تغلب على "نعومته" مع الحشرات، وأصبح يهجم على ما يشكل خطرا عليهما.
الخطوة الثامنة: ابتكر "مرحلة الحدث الفاعل"
يحقق البطل وفريقه –بين الانعطاف المركزي والحدث الانعطافي الثاني- الاحداث الفعالة المبتكرة لغرض الانتصار على الشر، وهذا هو النصف الثاني من الفصل الثاني، وهو ذلك الجزء من السيناريو حيث ينبغي أن توجد الفعالية القصوى، سواء للأبطال الايجابيين أم للابطال السلبيين.
سجل أفعال البطل وأفعال فريقه المؤثرة (الفاعلة)، ثم انتقل الى الخصم وفريقه واصفا أفعالهم "القذرة" في هذه المرحلة من تطور القصة.
ان مفتاح تنفيذ هذه الخطوة بصورة صحيحة يكمن في فهم مبدأ "الفعل يساوي الفعل المضاد" ، أي حين يتقدم البطل الى أمام، يدفعه الخصم الى الخلف. وحجم الهدف يتحدد بحجم الموانع والمشاكل التي تقف في طريق البطل الى هدفه. انه قانون الحياة وقانون صنع قصة رائعة.
مثال: ستيف وجوليا يقاتلان الحشرات ويتقدمان باتجاه الخروج من الحديقة. يكتشفان نفقا آخر يشبه النفق الذي وجدا فيه جثة الوزير. وحين يتوغلان في هذا النفق يكتشفان عددا آخر من بقايا الجثث. وبعد مقارنة مختلف الوقائع يدرك بطلانا ان ثمة جرائم قتل قد حدثت هنا، طالت بعض الناس المتنفذين. وأن هذه المكان يعد مكانا مثاليا لمثل هذا الغرض. ذلك لأن لا أحد من "العالم الخارجي" يستطيع العثور على جثة انسان بعد تصغيرها الى حجم الاصبع.لكن هذا يعني أن من استطاع القيام بهذه الجرائم لابد أن تكون له في شركة "عالم الحشرات" كلمة نافذة.
ماري تصل في هذه الأثناء الى الشركة، وتخبر مايكل أنها قررت أن تعترف لستيف بعلاقتهما لتريح ضميرها وتطلب منه الطلاق بعد ذلك. مايكل يخبرها أنهم لا يعرفون شيئا عن ستيف وجوليا لحد هذه اللحظة.ماري ومايكل يتشاجران لأن ماري تبدأ بالشك بأن مايكل هو من رتب فقدان ستيف.مايكل يرد على ماري غاضبا مستنكرا "كيف تستطيع التفكير بذلك".ماري تطلب منه أن يبرهن على ما يقول بأن يأخذها معه للبحث عن ستيف. مايكل يوافق على اصطحابها. لكن قبل أن ينطلقا في رحلتهما يطلق مايكل حشرات شديدة الخطورة لا يملك ستيف عقارا مضادا لسمومها، على أمل أن تقضي على ستيف في حالة أن يكون ما يزال على قيد الحياة.
مجموعة الانقاذ تعثر على آثار ستيف وجوليا وتشرع باقتفائها لانقاذهما. لكن رئيس المجموعة (جون) يحاول حرف المجموعة عن الطريق الصحيح وينجح في ذلك. غير ان أحد أفراد المجموعة (روبرت) يختلف مع رئيسه ويرفض اطاعة أوامره. جون يفصل روبرت من العمل ويأمره بمغادرة الحديقة فورا.
الخطوة التاسعة : فصِّل الحدث الانعطافي الثاني.
ان السيد "الفصل الثاني" قد سبب لبطلنا كثيرا من المتاعب، حين جعل الطريق المؤدي الى الهدف صعبا حقا. لكن الآن، أصبحت المشاكل الأساسية خلف ظهر البطل (كما يبدو له) والانتصار قريبا ولم يبق سوى خطوة واحدة، هي فتح الباب الأخيرة والضغط على الزناد... وفجأة يحدث الحدث الانعطافي الثاني. الخطة فشلت. ورائحة النصر تتبدد لتحل محلها رائحة الشرير النتنة، ذلك الشرير الذي يحشر البطل بكل قواه الى الجدار. ويمكن أن تسمى هذه اللحظة بـ "الفشل الكبير". وهذا هو الانتقال الى الفصل الثالث.
يقوم الحدث الانعطافي الثاني بدور مقو خاص للتوتر والصدام، خالقا للبطل ضرورة القيام بخطى حاسمة هنا والآن. ذلك ان البطل –على الرغم من كل شيء- لم يستسلم. ولا زال هدفه يمكن بلوغه. وهكذا يقود الحدث الانعطافي الثاني الى حالة يكون على البطل فيها أن يقوم بمحاولة حاسمة أخيرة، اما النصر واما الموت.
مثال: ستيف وجوليا سعيدان لأن المخرج من الحديقة أصبح قريبا جدا، لكن تفاجئهما حشرات مرعبة وتهجم عليهما. سقف نفق يشبه تلك التي وجدا فيها الجثث ينهدم فتسقط جوليا في النفق. ستيف يحاول سحبها من هناك مستمرا في معركته مع الحشرات في الآن ذانه. وفي تلك اللحظة يظهر جون قرب ستيف ويأمره بالقفز الى النفق. يدور بينهما حوار قصير نفهم منه أن جون هو من يقوم بجرائم القتل المدفوعة الثمن، وان مايكل يقوم بحمايته والتغطية عليه. يفاجئنا صوت طلق ناري، يصيب جون.ثم نتبين أن الذي أطلق النار هو روبرت الذي لاحق جون وصار شاهدا على ما جرى بينه وبين ستيف.
الخطوة العاشرة: تمعن في أزمة البطل.
من أجل أن تنتصر عليك أن تنظر الى دواخلك، وأن تعيد النظر في بعض وجهات نظرك وأفكارك. ذلك أن شيئا ما قد قاد البطل الى الفشل أو الى مشكل كبيرة (تفكير خاطئ أو تطريقة فعل خاطئة)، أي اذا فهمنا مخاوفنا وشكوكنا ومواطن ضعفنا وأخطاءنا ، فان الأمل بالوصول الى هدفنا لا يزال قائما. ويسري هنا المبدأ الذي يستعمله الحكماء من الناس من أجل الوصول الى أهدافهم: "اذا كانت خطتي قد فشلت، فهذا يعني أن علي تبديل شيء ما، وفي الغالب يكون علي تبديل طريقة أفعالي الخاصة أو تبديل نظرتي الى الحياة". وهنا تحل أزمة البطل الرئيس.
انه الانتحان الأصعب لطبيع البطل، حين يتوجب عليه اعادة النظر في المبادئ السائدة أو العودة الى مثل عليا ضائعة.الأزمة تضع أمام البطل مشكلة الاختيار، وهذه هي اللحظة الأكثر أهمية في السيناريو. وسيبين لنا هذا المشهد ان كان البطل يثق بنفسه ثقة تامة أم انه لم يستطع التغلب على مواطن ضعفه. ويمكن أن تحل الأزمة قبيل المعركة الحاسمة (انظر الخطوة التنالية)أو تحل أثناها مباشرة.
مثال: أزمة البطل في قصتنا تحل أثناء المعركة الفاصلة، حيث يكون مجبرا على اختيار حياة جوليا أو حياة ماري لينقذها، حين كانتا كلتاهما ستموتان بصبب عضة الحشرة القاتلة، وستيف لا يملك سوى جرعة واحدة تكفي لانقاذ اهداهما فقط. ستيف يختار انقاذ جوليا، نصفه الثاني الحقيقي (لقد أدرك ذلك خلال مغامرتهما المليئة بالمخاطر المميتة).
الخطوة الحادية عشرة:اصنع المعركة الفاصلة.
ابتداءا من الحدث الانعطافي الثاني، يتعين على البطل أن يتصرف باقصى ما يستطيع، لغرض أن يصل الى هدفه على الرغم من كل شيء. فرص النجاح محدودة جدا، والمخاطر تصل الى ذروتها، والصدام يكبر الى حجمه الأقصى، والبطل يدخل في معركة فاصلة مع الخصم. ويجب أن يبدو للمتفرج ان كل شيء في المعركة الحاسمة يعمل ضدا للبطل، وان البطل سيموت أو يخسر في أية لحظة. ويكون هذا –في الغالب- أكثر الأماكن عاطفية في السيناريو، نتيجة لكشف وجوه الخير والشر في القصة.أما اذا أرينا المتفرج ان انتصار البطل كان على حساب تغير البطل نفسه، فان هذا يمكن أن يفجر عنده عاصفة عاطفة حقيقية.
مثال: مايكل وماري يجدان بطلينا. مايكل يعرف من الذي قتل جون، فيقتل روبرت في التو. ستيف يستطيع أن يخرج جوليا من النفق. لكنها تحتضر بين يديه بسبب لدغة حشرة لا يملكان لسمها علاجا. ماري تعطي ستيف كل ما لديها من عقار مضاد للسم، وتخبره بأنها حامل من مايكل. وهنا تهاجمها حشرة من تلك التي أطلقها مايكل خصيصا للقضاء على ستيف. مايكل يحاول حماية ماري لكن الحشرة تلدغه وتلدغ ماري معا. مايكل يزرق نفسه وحده بجرعة مضادة للسم. جوليا المحتضرة تقترح على ماري أن تأخذ هي جرعة العلاج، لكن ماري ترفض ذلك. مايكل ينقض على جوليا ليأخذ منها جرعة العقار ويتجه الى ماري. احدى الحشرات تشرع بالتهامه.
الخطوة الثانية عشرة: ابتكر الذروة.
ان تعريف كلمة "ذروة" يعني النقطة القصوى في التوتر، صعود، تطور شيء ما.
والذروة تختتم المعركة الفاصلة. انها "لحظة التحرر" ، لحظة انتصار المبادئ التي جسدها البطل في أفعاله. وهي – طبعا- النصر النهائي الذي ناضل البطل طويلا من أجله (وكان يمكن أن يدفع حياته ثمنا للوصول اليه).
وتحدث الذروة بين النقطة 90% من القصة وبين الدقائق الأخيرة منها.
مثال: ستيف بالكاد يستطيع اختطاف العقار المضاد للسم من يد مايكل ، الذي يختفي في جوف الحشرة "المفترسة". ستيف يطلق عدة رصاصات على الحشرة التي ابتلعت مايكل، فتبتعد هاربة. يذهب ستيف الى جوليا ويحقنها بالعقار المضاد. يقترب من ماري المحتضرة، ويودعها باكيا. ماري تموت، الحشرات تتراجع. فرقة الانقاذ تقترب من بطلينا.
الخطوة الثالثة عشرة: صف الحل.
الحل هو ذلك الجزء من السيناريو الذي يوجد بين الذروة وبين كلمة "النهاية".
ان ابداع الحل بطريقة احترافية هو فن حقيقي. وينبغي تعلمه والبراعة فيه، اذا كنت لا تريد أن يقول أحد عن قصصك ان النهاية فيها "مهزوزة".
وهكذا، فبعد الذروة، يجب أن يحدث ما يلي:
1- يجب أن يفهم البطل وأولئك الذين يخصهم انتصاره ما الذي يعنيه هذا النصر،وعليك أن تري المتفرج طعم النصر والاستمتاع به.
2- علينا أن نري المتفرج ان النصر نهائي وان الشر لن يستطيع العودة (في الزمن القريب في الأقل).
3- وبعد ذلك علينا أن نري المتفرج كيف تبدلت حياة البطل وفريقه بعد الانتصار على الشر.
4- وأخيرا، فان أهم لحظة في الحل هي عرض تجسيد مثل البطل العليا.
النقاط الأربع هذه تعطي الفيلم كمالا بالغا، يخرج المتفرج منه راضيا حقا.
مثال: (على حسب التسلسل ذاته):
1- ستيف وجوليا التي يحملها على ذراعيه يتجهان بنظريهما الى فرقة الانقاذ المقتربة. جوليا تقول بصوت يكاد لا يسمع: "لدينا الآن –على الرغم من كل شيء- ما يكفي من المواد لأبحاثنا في المستقبل.يجيبها ستيف: "ليس لأبحاثنا فقط".
2- المشهد التالي:نرى شرطة وأشخاصا بملابس خاصة في أنفاق "عالم الحشرات". تنتقل الكاميرا الى باب شركة "عالم الحشرات" لنرى لافتة مكتوبا عليها : "الشركة مقفلة مؤقتا".
3- ستيف وجوليا ينامان في فراش واحد.
4- جوليا تفتح عينيها وتقول وهي شبه نائمة : "هناك ذبابة تطير في الغرفة منذ ساعة وتمنعني من النوم". ستيف يفتح عينيه وينظر متوترا الى جوليا، التي تكمل كلامها: "هل تمسك بها؟ من أجل أبحاثنا". ستيف يبتسم. جوليا تضع رأسها على كتفه، ويستمران في النوم.
الخطوة الرابعة عشرة: "محور الزمن".
محور الزمن هو أداة مساعدة، هي عبارة عن خارطة لتطور الأحداث.
وينبغي أن تأخذ قصتك بحلول هذه اللحظة شكلا تاما. لكن –ومع ذلك- يمكن أن يوجد لديك احساس بأن رأسك مشوش وكأنه مملوء بعصيدة.
ولغرض التغلب على هذا الاحساس، أنصحك بقوة أن تعمل ما يلي:
ا)خذ ثلاث ورقات من حجم (A4) والصقها مع بعضها البعض بحيث يصبح لديك ورقة طويلة واحدة.
ب)ارسم خطا أفقيا ينتظم الورقات الثلاث. وسيكون هذا هو "محور الزمن".
ج) ارسم على هذا الخط أعلاما أو خطوطا صغيرة، على أن تعلِّمها على الشكل التالي: "البداية" ،"الحدث – الدفعة" (10 % ابتداءا من البداية)،"الحدث الانعطافي الأول" (25% )، "الانعطاف المركزي" (50%)، "الحدث الانعطافي الثاني" (75%)، "الذروة" (في أية نقطة بين 90-99%)، "النهاية".
د) والآن ضع الورقة الطويلة على شكل عمودي، على أن تكون "البداية" في الأعلى.
ه) خذ قلما واكتب كل الأحداث التي ابتكرتها لحد الآن، موزعا اياها بدقة على محور الزمن بين الأعلام أو الخطوط.
الدقة الحسابية هنا في ترتيب الأحداث لا تلعب دورا، فالمهم أن تضع الفقرات الرئيسة من تطور القصة على محور الزمن (على الورق). وهذا عقار جيد جدا لعلاج الاحساس بـ "عصيدة في الرأس". جربه!

الخطوة الخامسة عشرة: قسِّم القصة الى مشاهد!
المشهد (Episode) هو تتابع المناظر (Scene) التي يجمعها مكان واحد أو ثيمة واحدة. (في العادة لا يستعملون في السينما سوى المشهد في تقسيم السيناريو. المترجم).
كل مشهد هو قصة صغيرة لها بداية ووسط ونهاية. فمثلا اذا ذهب البطل الرئيس لشراء الخبز واستغرق المشهد ثلاث دقائق، فيمكن النظر الى ذلك على انه مشهد. واذا تشاجر البطل مع بائعة الخبز (دقيقة واحدة) فهذا سيكون منظرا. وعند عودته الى البيت يلتقي زميلته في المدرسة ماشا، فهذا سيكون منظرا أيضا.وبهذا يكون "خرج من البيت لشراء الخبز ــ اشترى الخبرز ــ عاد الى البيت" مشهدا. أما الأحداث التي حدثت داخل "الذهاب لشراء الخبز" فهي مناظر. (أنصح القارئ أن يهمل تقسيم المشهد الى مناظر،فالأفضل أن يقسمه الى أجزاء هي صورة مصغرة عن تقسيم العمل الدرامي ككل الى فصول: أول وثان وثالث. المترجم)
يأخذ المشهد عادة ثلاث دقائق (لا تلتزم بذلك بصرامة)، وبهذا ينبغي تجزئة القصة الى ما يقارب الأربعين جزءا، اذا كنت تريد أن تكتب مخططا مشهديا ناجزا، بعد كل هذا العمل المبذول. ان هذه الأداة "محور الزمن" تساعدك على رؤية عدد الأجزاء (المشاهد) التي تتكون منها قصتك.
مثال:
المشهد الأول:ستيف يعمل في مختبره ويتجاذب أطراف الحديث مع جولي، التي تقول له: حبذا لو انهما استطاعا الذهاب الى "عالم الحشرات"، من أجل اجراء التجارب المطلوبة، ذلك أن هذا المكان هو المكان المناسب للحصول على المواد اللازمة للقيام بابحاثهما اللاحقة، ومن ثم كتابة كتاب علمي.ستيف يخبرها أنه سمع بعض الاشاعات عن اختفاء بعض الناس في "عالم الحشرات" ولم يظهر لهم أثر، ولهذا فهو لا يريد أن يعرضها أو نفسه للخطر.
المشهد الثاني:ستيف يتلفن لماري. تجيب وهي في بيت مايكل. لكن حين يسألها ستيف عن مكان وجودها تقول له: "انها في بيت صديقتها". يظهر اختبار الحمل أن ماري حامل، فتخبر مايكل بذلك. ونفهم من كلامهما أن ماري لم تكن لتستطيع الحمل من ستيف، وأنها سعيدة بحملها من مايكل. لكنها لا تدري كيف ستخبر ستيف بذلك. مايكل يتفوه بكلام جارح لستيف ويطلب من ماري الاستعجال بطلب الطلاق منه.
المشهد الثالث: ستيف وماري. لكن ماري لا تخبر ستيف عن حملها، بل تنفجر بنوبة هستيرية : "ذبابة تطير في جو الغرفة ساعة كاملة، تطن وتضغط على أصابي وأنت تتصنع أنك لا تلاحظها". وتقول له أخيرا أنها ستتركه لأنها تعبت ولم تعد تحتمل أبحاثه التي لا تهم أحدا،ولا هذه الحياة "الفارغة". ستيف يفهم من كلامها التالي أن لها علاقة عاطفية مع شخص ما. ماري تترك البيت.
المشهد الرابع: ستيف في حيرة ولا يجد لنفسه مكانا يستقر فيه. يتلفن لجوليا ويخبرها أنه قرر الذهاب الى "عالم الحشرات" للقيام بالبحث. ستيف وجوليا يصلان الى الشركة ويبدآن بالمفاوضات حول القيام بالبحوث في الشركة. الموظف يوجهما الى مدير الشركة...الى مايكل.
الخطوة السادسة عشرة: تحقق من وجود "نقاط حركة الموضوع".
كل مشهد يجب أن يحرك القصة بفعالية الى أمام.ولهذا مر في هذه اللحظة بالتتالي على كل المشاهد، وتحقق من وجود "نقطة حركة الموضوع" في كل منها.
ان "نقطة حركة الموضوع" هي تلك اللحظة التي تجبر القصة على النمو.
مثال:المشهد الأول. نعرف ان الحصول على المواد اللازمة لبحوث ستيف التالية تجعله مجبرا على الذهاب الى "عالم الحشرات" للقيام بأبحاث محفوفة بالمخاطر.
المشهد الثاني. مايكل يطلب من ماري الاسراع بطلب الطلاق من ستيف.
المشهد الثالث. ماري تغادر منزل مايكل.
المشهد الرابع. ستيف يخبر جوليا أنه قرر الذهاب الى "عالم الحشرات"
اذا أنهيت كتابة المشاهد وكان في كل منها نقطة لتحريك الموضوع، فاني اهنئك، ذلك أن مخططك المشاهدي أصبح جاهزا. واريد في الحتام أن أعطيك نصيحة واحدة.
الخطوة السابعة عشرة:اكتب قائمة بكل المشاهد معطيا لكل مشهد تسمية.
هناك الكثيرون من الناس الذين يكتبون مخططات للعمل، لغرض زيادة فعالية عملهم ("ما الذي ينبغي عمله" ، "مخطط عمل الأسبوع القادم" وما الى ذلك..). وهذا يساعد على توجيه الاهتمام الى المهام والأهداف الموضوعة.
والآن ، وبعد أن أنجزت المخطط المشاهدي أقترح عليك كتابة قائمة بالمشاهد وأن تعطي لكل مشهد تسمية. وهذا سيكون مخطط عملك. علق هذه القائمة أمامك على منضدة الكتابة. وعليك أن تتقدم الى امام في كتابة السيناريو، على حسب هذه القائمة. صدقني انها متعة كبيرة أن تضع دائرة على رقم المشهد الذي أكملت تجسيده في السيناريو.
مثال.
"قائمة المشاهد"
1- ستيف يحادث جوليا في المختبر.
2- ماري تعرف أنها حامل.
3- شجار ستيف وماري.
4- ستيف يتخذ قرارا باجراء البحوث في "عالم الحشرات".
5- الخ....
وهكذا نكون قد تصفحنا الخطوة الأخيرة في تقنية صنع المخطط المشاهدي.
ان استعمال هذه التقنية غالبا ما يجبر من يستعملها على تحفيز تفكيره باقصى ما يستطيع. لكن لو استطعت أن تفهم هذه الأداة التي وصفناها في أعلاه، فستستطيع تجسيد أفكار ما كنت لتجرؤ –قبل ذلك- على التفكير بتجسيدها.
المهم، أنت تستطيع الآن أن تخطط بدقة للسيناريو خاصتك، قبل أن تشرع بكتابته. وآمل أن لا تضطر بعد أن تكمل كتابته، أن تعيد النظر فيه مرات ومرات. فنحن نغيش في القرن الواحد والعشرين، ولدينا أدوات وحلول جاهزة مسبقا. ونحن نستحق السينما العظيمة. لكن هل ستكون عظيمة؟ فهذا متعلق بكيفية عملك على كتابة السيناريو خاصتك.
أتمنى لك النجاح
كيف تكتب السيناريو.الجزء الثالث. تفصيل الشخصيات.
أليكساندر أستريمسكي
ترجمة عبد الهادي الراوي
يبقى مقترب كتاب السيناريو السطحي وغير الاحترافي بما يكفي، الى تفصيل الشخصيات ، يبقى احدى أهم مشاكل السينما على مدى عشرات السنين. فهناك البعض الذي يعتقد أن هذا العمل ليس ضروريا، وهناك من يظن ان الشخصيات تتكون "من تلقاء نفسها"، في حين لا يعرف آخرون كيفية تفصيل الشخصيات بصورة صحيحة.
تعالوا لنحاول الاجابة على الأسئلة التالية، من دون تأملات طويلة:
1- ما هو الهدف الرئيس لتفصيل الشخصيات؟
2- في أي مرحلة من مراحل كتابة السيناريو ينبغي تفصيل الشخصيات؟
3- ما هي "نقطة الارتكاز" في تفصيل كل شخصية من الشخصيات؟
4- ما هي خطوات سيرورة التفصيل؟
هل استطعتم الاجابة بشكل صحيح؟
ذلك لأن عدم معرفة هذه الاجابات تبطئ من كتابة السيناريو وتقلل من نوعيته، بل ويمكن أن تقود عملية الكتابة الى "طريق مسدود".
سأحاول في هذه المقالة أن أريكم ان تفصيل الشخصيات في عمل كاتب السيناريو المحترف تشكل مرحلة مستقلة ممتعة في كتابة السيناريو ، وأنها ليست على الاطلاق، من الاعمال التي تأتي "على الماشي".
تجدون هنا تقنية تفصيل الشخصيات، المحتوية على ثلاثة عشرة خطوة متتالية. كل خطوة تشمل مرحلة معينة في تفصيل الشخصية. لكن علينا أن نبدأ من النظرية.
المعطى الأول الموجود في أساس هذه التقنية يقول: "السيناريو يتكون من خطى هي التي تصنع الشخصية، وصولا الى الحل" .كل خطوة من هذه الخطى هي فعل معين أو حملة معينة، يتكون منها المنظر، ومن هذه المناظر تتكون المشاهد، ومن هذه المشاهد يتكون السيناريو الجاهز.
وبهذه الصورة،يصبح واضحا ان كل شخصية تقدم اسهامها في تطوير الأحداث، ومن ذلك كله تتكطون قصة جاهزة. وانسجاما مع هذا، سيكون المعطى الأساسي الثاني هو الآتي: "لكل شخصية من الشخصيات وظيفتها الخاصة تؤثر على تشكيل السيناريو الجاهز". المقصود بكلمة وظيفة هنا: المهمة، دائرة النشاط، الواجب، الدور.
ان وظيفة الشخصية ( وضرورة وجودها في السيناريو) تتكشف بواسطة الاجابة على السؤال: "ما الذي ستعمله هذه الشخصية في القصة ولأي غرض"؟ ان مساهمة أية شخصية يجب أن توجه القصة وتدفع الموضوع.
لنحاول النظر الى هذا الموضوع من زاوية أخرى.مدير الشركة لا يختار موظفيه من أجل جمال الشركة وسطوعها، بل لغرض القيام بعمل محدد، ولغرض ان يساهموا في تطوير الشركة. وهذا أيضا ما يجب عمله مع الشخصيات.
استأجر (اصنع) أولئك الذين تحتاجهم لتطوير القصة واطرد (احذف) "الزائدين عن الحاجة". فكما يمكن لشخص واحد في الأعمال الحرة أن يقوم بعمل عدد من الناس، يمكن لشخصية واحدة في السيناريو أن تقوم بعمل عدد من الشخصيات.
المعطى الثالث الموجود في أساس التقنية يقول: "بناء وتفصيل الشخصيات هو سيرورة (عملية) تحدث مع تكوين القصة في الآن ذاته". ولغرض فهم كيفية حدوث ذلك، تعالوا نتمعن بالمراحل الخمس لتكوين أية قصة من القصص:
المرحلة الأولى: الهدف والهدف المضاد. ونعني باـ "الهدف المضاد هدفا يعاكس هدفا آخر، هدفا يعمل بالضد من هدف آخر". فمثلا، اذا كان الشاب فاسيا يريد الحصول على الشابة ماشا، لكن ماشا لا تريد ذلك، فيمكننا القول أن لدى ماشا هدف مضاد (مضاد لهدف فاسيا). ونأخذ مثلا آخر، فاسيا يريد الحصول على ماشا والشاب بيتيا أيضا يريد ذلك، فان هدف بيتيا هدق مضاد لهدف فاسيا.
ولكي تبدأ القصة ينبغي أن يكون لدينا هدف أولا، وهدف مضاد ثانيا. وهكذا نحصل على حالة مركزية يجد البطل نفسه فيها.
المرحلة الثانية: البطل والبطل المضاد (الخصم).
حين يصبح لدينا هدف مفهوم وهدق مضاد، نصنع الشخصية الملائمة لهذا الهدف. وهكذا، نحصل على البطل الرئيس الفاعل في القصة. وهو الذي ينخرط في المشكلة المركزية الرئيسة. وهو الذي يجب عليه أن يعمل لحلها. وبهذه الطريقة، يقودنا خلال القصة كلها وصولا الى نهايتها. ان كل خطوط الموضوع تنبني حول البطل الرئيس وحول هدفه. وبعد ذلك نصنع البطل المضاد الذي يجدب عليه يحمل الهدف المضاد. من هو يا ترى هذا البطل المضاد؟ انه في غالب الأحيان الشخص الثاني في الأهمة في القصة.
اذا كنت قد استخدمت التقنية التي شرحناها في المقالة الثانية من "كيف تكتب السيناريو"، فلابد أنك قد انتبهت الى أن القصة تتشكل بصنع البطل وخصمه، وبعد ذلك تنبني على تضاد هدفيهما. وهكذا، فالمهم الذي ينبغي أن نعرفه عن الخصم هو أنك تفصِّله لغرض صنع تصادم الأهداف.
وهكذا يكون لدينا حامليْ الهدف والهدف المضاد. والآن، ينبغي لأحد ما أن يساعد البطل لبلوغ هدفه، وعلى أحد ما أن يعوقه (زيادة على البطل المضاد). وهكذا حصلنا على أصدقاء للبطل وعلى أعداء له.
المرحلة الثالثة: أصدقاء البطل وأعداؤه.
أهم ما ينبغي أن نعرفه عن الأصدقاء هو ان جهودهم يجب أن تكون موجهة باتجاه أن يصل البطل الى هدفه.
وينبغي على أحدهم أن يعمل لمنع البطل من الوصول الى هدفه لأجل أن تكون القصة ممتعة ومشبعة بالأحداث . ويقوم بهذه الوظيفة البطل المضاد، و"شخصيات شريرة" أخرى قد قد لا تكون صديقة للبطل المضاد، وقد تكون لا تعرفه أصلا. لكنها تحاول أذية البطل واعاقته في طريقه الصعب.
عندما يوجد في القصة شخصيات اتجاهاتها متعاكسة في بلوغ الهدف (بعضها يتوجه نحو هدف معين وأخرى تتجه اتجاها مضادا) فسينشأ...
المرحلة الرابعة: الأفعال والأفعال المضادة. ونحصل على بنية القصة والأحداث الانعطافية والصدامات والحوارات و... ونستمر هكذا حتى تحل...
المرحلة الخامسة. المعركة الفاصلة.
المعركة الرئيسة ، الأخيرة بين البطل والبطل المضاد، تلك التي نتهي بانتصار احدى القوتين، وتقترب القصة بعدها من النهاية.
هذه المراحل الخمس تكشف بوضوح ان سيرورة بناء وتفصيل القصة وسيرورة بناء وتفصيل الشخصيات مرتبطة واحدتها بالاخرى، وتتعلق واحدتها بالاخرى وتكمل واحدتها الأخرى.
وأخيرا، فان المعطى الرابع والأخير، الذي يمس تقنية تفصيل الشخصيات، هو "ان الهدف الأساس لاستعمال هذه التقنية هو تفصيل الشخصية لدرجة من الكمال، بحيث تستطيع أن تأخذ وجهة نظره أثناء كتابة السيناريو". عندئذ تستطيع أن تجعل الشخصية ساطعة بمساعدة تفصيل تصرفاتها وجملها، فتصبح أفعالها منطقية، ويصبح السيناريو مكتوبا "على نفس واحد"، وهذا ليس قليل الأهمية.سنعود الى مبدأ القبول بوجهة نظر الشخصية في نهاية المقالة، أما الآن فسنتحول الى التمعن في التفصيل.
سأورد أدناه ثلاثة عشرة خطوة لتفصيل الشخصية. ويتطلب تفصيل شخصية البطل الرئيس تنفيذها كلها، أما تفصيل بقية الشخصيات فيمكن من دون الخطوات 7، و10، و13. لكن عليك أن لا تنسى ان تفصيل أية شخصية من شخصيات قصتك يمكن أن يتم باتباع جميع الخطوات (لن تصبح الشخصية أقل جودة اذا اتبعت كل الخطوات).
سنطبق تنفيذ كل خطوة على حدة على (جوليا) ، مساعدة البطل الرئيس (ستيف)، من قصة "عالم الحشرات". (انظر المقالتين السابقتين).
ملاحظة: هذه التقنية يجب استعمالها بعد تنفيذ جميع الخطوات الخاصة بتفصيل القصة ، المذكورة في المقالتين السابقتين في ما يخص "تفصيل القصة".
تقنية تفصيل الشخصيات: حدد وظيفة الشخصية.
ان وظيفة الشخصسة بالتحديد، هي التي تشكل نقطة الارتكاز، التي تنطلق منها عند تنفيذ الخطوات التالية.
اطرح على نفسك الأسئلة التالية:
أ‌) هل نوايا الشخصة متوجهة لمساعدة البطل الرئيس في الوصول الى هدفه الرئيس، أم باتجاه اعاقته؟
ب‌) ما هي السبل التي تسلكها الشخصية لتحقيق نواياها؟
ت‌) ما هي ماهية دور الشخصية في القصة؟
مثال:
ا) نوايا جوليا متجهة نحو لمساعدة ستيف في الخروج من "عالم الحشرات" سالما.
ب) انها ستدافع عن البطل في الحالات الصعبة، وستساعده في التغلب على العوائق التي تقف أمامه.
ج) الدور: انها ستأثر بتغيير طبع البطل ، وتساعده على الخروج من "عالم الحشرات"، وتعاونه في فهم أين تكمن قيمة العلاقة بين الرجل والمرأة، وما هي العلاقة المثالية بينهما.
الخطوة الثانية: اعط للشخصية هدفا واضحا!
بعد أن حددنا في الخطوة السابقة دور الشخصية في القصة، علينا أن نشكل موضوع طموحها النهائي (اتباطا بهذه القصة فقط ، وليس ما تبغي الحصول عليه في الحياة، من أجل أن تصبح سعيدا)، أو حدد كيفية حل مشكلتها الأساسية. لا تنس وأنت تنفذ هذه الخطوة، ان "الهدف" هو –دائما- شيء محسوس (مفتاح، باب، مخرج، زواج، سرقة ماسة، سحق العدو، وما الى ذلك.
مثال: هدف جوليا الذي يستير نحه طيلة القصة، هو الخروج سالمين مع ستيف من "عالم الحشرات".
الخطوة الثالثة. صف محفزات (مسوغات) الشخصية.
والآن ، جد فحفزا بيِّنا واضحا يجبر الشخصية على "التورط" في هذه القصة. لماذا يجب عليها – من وجهة نظرها- أن تقوم بتلك الوظيفة التي تقوم بها؟ لماذا تحتاج ذلك؟
ان التسويغ –دائما- مرتبط بالعالم الداخلي للبطل. انه –بالتحديد- ما الذي يكشف جوهر الشخصية ويسمح لنا بامكانية النظر الى دواخلها. وبناءا على ذلك، فان مهمتك الأولى ككاتب سيناريو أن تحدد بالكامل، مسوغات أفعال بطلك عند تفصيله.
انتبه الى ان التسويغ لا يجب أن يثبت على طول السيناريو بالضرورة، لا بل يمكنك بمساعدة تغيير التسويغ أن تعرض بوضوح كاف، تطور طبع بطلك في جريان القصة.
السؤال الفاحص لاستيضاح تسويغ الشخصية هو :"ما الذي يجبرها على عمل ما تعمله؟
مثال: جوليا تحب ستيف، وتريده أن يكون سعيدا، لهذا تساعده عند خطوة في طريقه.
الخطوة الرابعة. فصل جنة الشخصية.
بماذا تحلم هذه الشخصية؟ ما الذي تهدف اليه؟
غالبا ما تتطابق جنة الشخصية مع ما يجري حين يتحقق هدفها أو تُحل مشطلتها المركزية.
انتبه الى ان جنة الشخصية يجب أن تكون مرتبطة مباشرة مع الأحداث التي تجري في السيناريو، وهي ليست شيئا عاما من قبيل "أن تصبح مليونيرا"، أو "تتزوج من أمير".
مثال: الخروج من عالم الحشرات والعيش مع ستيف طيلة حياتها ونشر نتائج بحوثهما.
الخطوة الخامسة. جهنم الشخصية.
ما الذي تخافه أكثر من أي شيء آخر؟ ما الذي تتهرب منه أكثر ما تتهرب من أي شيء آخر. ما الذي سيحدث اذا لم يُبلَغ هدفُها أو لم تُحَل مشكلتُها المركزية؟
انه ذلك الظرف الذي لا توافق أن توضع فيه مهما كان الثمن. وهو ما يمكن أن يحدث لها اذا لم "تتحرك بفعالية" خلال القصة كلها.
مثال: الانتهاء في بطون الحشرات، موت ستيف، عودة ستيف الى زوجته.
الخطوة السادسة. ابتكر جرحا نفسيا.
بعض تماذج الجروح النفسية: "أريد لكني لا أستطيع"، "أردت لكني لم أستطع" (لكن لم يُقَدر لي)، أو "تبين أن كل الأشياء قد خالفت توقعاتي. وهذا الحرج يكون في الغالب نتيجة اصطدام الرغبات مع الامكانات، أو انه فشل ذريع في الماضي يؤثر على الحياة الحالية وعلى الحالة العاطفية للشخصية.
مثال: حين قرر ستيف قبل خمس سنوات الارتباط مع ماري، كان جوليا ترى ان هذه الزوجة لن تعطي لستيف امكانية أن يكون سعيدا. وكانت في الآن ذاته تحبه وتثق تماما أنها وحدها تستطيع اسعاده. لكنها لم تستطع ان تبدي الشجاعة والاصرار في الوقت المناسب، لتخبر ستيف بما تراه وما تشعر به، وبذلك لم تستطع ايقاف هذا الزواج الفاشل. وهكذا، ظلت طيلة هذه السنوات تلوم نفسها على ضعف ارادتها وعلى استسلامها، مما نتج عنه تعاسة ستيف وماري وتعاستها هي.
الخطوة السابعة. ابتكر تناقضا داخليا.
التناقض الداخلي هو تناقض الرغبات (النوايا) عند الانسان. وهو ذلك التناقض الذي يشعر بسببه بالتوتر والشك وعدم الثقة بالاحداث التالية. ومن أمثلة ذلك: هل علي أن أستمر في التقدم أم علي أن أستسلم؟ أأقتله أم أتركه حيا؟ أأترك زوجي أم أتغاضى عن خياناته؟ هل أبقى مع "البيض" أم أتحول الى "السود"؟
مثال: جوليا تريد علاقة حميمة مع ستيف والاعتراف له بعواطفها نحوه. لكن معاييرها الأخلاقية لا تسمح لها باقامة علاقة مع رجل متزوج.
الخطوة الثامنة. صور جوانبها القوية.
جوانب الشخصية القوية هي سمات طبعها وقدراتها ومعارفها ومهاراتها التي تساعدها في الوصول الى اهدافها.
مثال: لا ترتعب في حالات الخطورة. تستمر في التصرف تحليليا، والسير نحو الهدف في أشد الحالات تعقيدا. سريعة رد الفعل. قادرة على التحمل الفيزيائي.
الخطوة التاسعة. صور جوانبها الضعيفة.
جوانب الشخصية الضعيفة هي تلك المثالب التي تعيقها من الوصول الى هدفها.
مثال: الشخصية ليست شجاعة بما يكفي للاعلان عن مشاعرها وآرائها للشخص الذي تحب.
الخطوة العاشرة. ابتكر خواصها.
الخواص هي سمات شخص ما أو شيء ما، تميزه عن غيره.
فصِّل خواص الشخصية على مرحلين: الأولى – أن تصنع لها خواص داخلية، والثانية – أن تصنع لها خواص ظاهرية.
أ‌) الخاصية الداخلية . انها سمة طبع الشخصية، افتتان ، عادة ، وما الى ذلك، تؤثر على قرار وأفعال الانسان، وتبعا لذلك تؤثر على تطور الموضوع. ان الخاصية الداخلية يمكن أن تكرر الجوانب لبقوية للشخصية أو جوانبها الضعيفة، كما يمكنها أن تكون سمة متفردة للشخصية. وتستطيع الخاصية الداخلية للشخصية أن تؤثر تأثيرا ملموسا على سير الأحداث، ويمكن أن تقود الى انعطافات حادة في القصة.
مثال: خاصية جوليا الداخلية تكمن في انها كانت مغرمة بألعاب الكومبيوتر، وحين تاها في "عالم الحشرات" بدأت تشعر بروح اللعب ذاك، الذي كانت تشعر به حين تنغمس في ألعاب الكومبيوتر. وهذا ما سمح لها أن لا تتعامل بما يحصل بجدية مفرطة، بل والاحساس بشيء من المتعة في هذه المغامرة.
ب‌) الخاصية الظاهرية. ويمكن أن تكون تفصيلا في مظهر الشخصية، في ايماآت وجهها أو حركاتها. انها شيء ما يجعل الشخصية مختلفة ويثير انتباه الآخرين، مثل خال أو تسريحة الشعر أو النظرة أو السمنة المفرطة، أو خاتم شديد اللمعان أو ضحكة غريبة أو ايماآت وجه غريبة، وما الى ذلك.
مثال: شفاه غليظة حمراء صارخة. غياب كامل للمكياج، جمال طبيعي.
الخطوة الحادية عشرة. لصنع صورة ظاهرية للشخصية.
المقصود بـ "صورة" هنا ، وصف يعطي تصورا حيا عن شخص ما. وهي في حالتنا هنا ما يراه المتفرج على الشاشة: المظهر، نمط الملابس، العمر، وبقية الصفات الخارجية لهذه الشخصية.
مثال: جميلة. شعرها أسود قصير. جسد رياضي البنية. عمرها 28 سنة.
الخطوة الثانية عشرة. فصِّل مشاكل الشخصية.
ينبغي وجود عدد من الشخصيات الأخرى المختلفة اختلافا حادا مع الشخصية ولها معها مشاكل كبيرة، لغرض أن تستدعي هذه الشخصية اهتمام المتفرج. ويتمظهر الاختلاف في كل شخصية بأشكال مختلفة. لكن الاختلاف –بالتحديد- هو الذي يقود الى الجدل والى المشاكل والشجار والعراك. ويستطيع أن يخلق الكثير من لحظات الكوميديا أو المأساة (اعتمادا على النوع الذي تكتب ضمنه). فاذا كانت شخصيتك "طيبة وليست صاحبة مشاكل" فابتكر من الذي سيضغط عليها وكيف، وبوجه من عليها أن تقف، أو من الذي عليها أن تتجنبه طيلة القصة كي لا تقع في مشاكل كبيرة.
مثال: ان الصدام الأساس الذي تشارك فيه جوليا على مدى الجزء الأكبر من السيناريو، هي المعركة مع الحشرات العملاقة. وعلينا أيضا – آخذين بعين الاعتبار أن جوليا على مدى الفيلم كله تكون الى جنب ستيف- ان نبتكر سببا لنقاشاتهما، مما سيغني حواراتهم بالبريق وبمختلف العواطف. ان سبب المشاكل والنقاشات بين جوليا وستيف هي ما يلي: ستيف يشك في صحة الخارطة التي وجداهل قرب الجثة، لأنه يفترض أن هذه الخريطة يمكن أن تكون "مزورة" (اي انها معطاة لغرض أن يتيه ذلك الانسان المقتول في عالم الحشرات، ومن ثم القضاء عليه).أما جوليا التي تطابق الخارطة مع أرض الواقع فتؤكد له صحة الخارطة. ستيف يتباطأ في الحركة. جوليا تدفعه دفعا للاسراع. ستيف يوقف استعجالها ويمنعها من السير في الأماكن الخطرة (على حسب رأيه). جوليا تصر على السير قدما، وتعيره بتردده. جوليا تنجح قرب النهاية في اجبار ستيف على "النظر في عيون ما يجري"، وتكشف في طبعه السمات الرجولية بأتم صورها.
الخطوة الثالثة عشرة. طور الشخصية.
البطل الرئيس في السيناريو وبعض الشخصيات الثانية يمكن أن تتغير (في الحالة المثلى، يجب أن تتغير). وحين تفصل هذه التغييرات، فسيكون ذلك في الأغلب، عبارة عن تخليص الشخصية من جوانبها الضعيفة واغناءها بجوانب قوية. كما يمكن أن يكون ذلك بتغيير حوافز الشخصية أو فلسفتها الحياتية. ان تطوير الشخصية يؤثر في العادة، على تطور القصة تأثرا مباشرا (لغرض فهم ذلك بصورة أجمل، راجع المقالتين السابقتين).
المفتاح في تطوير الشخصية يكمن في أن تعمل لكي "تنمو الشخصية وتتكشف" نتيجة للأحداث الجارية في القصة.
مثال: تطور شخصية جوليا يحدث نتيجة لتغير جانبها الضعيف ليصبح قويا. فعجزها عن اخبار ستيف بكل ما تفكر به حول علاقته بزوجته وتردده في الحياة ينقلب الى قدرة ظاهرة بوضوح على التأثير عليه ومساعدته على التقدم عبر العوائق، على الرغم من كل شيء. وعند اقتراب القصة من نهايتها تعلن له كل ما تراكم في نفسها في السنين الأخيرة، وبهذه الطريقة، تجبر ستيف أخيرا، أن ينظر الى حياته كلها "من دون تحريف أو تبرير".
وبذلك، يمكننا اعتبار تفصيل الشخصية منجزا، مع امكانية بعض الزيادات على مدى عملية كتابة السيناريو كلها.
والآن ، لدينا تقنية يرفع استعمالها مهاراتك في كتابة السيناريو الى مستوى جديد تماما.
لكن ، قبل أن تشرع في استعمال هذه التقنية، ضع نصب عينيك هذه القاعدة علامة للاستدلال: " اذا استطعت أن تقبل وتتينى وجهة نظر الشخصية عند كتابة السيناريو، فهذه علامة على ان الشخصية قد فُصلت جيدا".
وبعد أن أنجزت كل خطوات تفصيل الشخصية، عليك أن تطرح على نفسك الأسئلة التالية:
• ما هي طريقة تفكير الشخصية وكيف تتصرف في الحالات الحياتية المختلفة؟
• ما هي الطرق التي تستخدمها للوصول الى أهدافها؟
• كيف تتكلم مع الآخرين ، وعن ماذا تتكلم معهم؟
ليس عليك أن تكون قادرا على الاجابة على هذه الأسئلة وأـشباهها فقط، بل عليك أن تفهم الشخصية كما تفهم نفسك ذاتها. وباختصار، عليك أن تتعلم أن تكون تلك الشخصية. وسيساعدك في هذا أن تتعامل مع نماذج من نوع الشخصية التي تفصلها،أو مع أناس لهم مشاكل مشابهة لمشاكل تلك الشخصية. اغطس في هذا العالم،تعامل مع الناس، تعارف معهم، اجمع معلومات تتعلق بحياة الشخصية، حتى تصل الى الشعور بأنك قادر فعلا على فهم أولئك الناس الذين تنتمي لهم تلك الشخصية.
كما يمكن تنمية القدرة على على تبني وجهة نظر الشخصية المطلوبة بواسطة المران والدربة. وهذا العمل ليس بالعمل الصعب، ويمكن أن يهديك كثيرا من الأحاسيس الممتعة وغير المألوفة. ولغرض الحصول على مهارة تبني وجهة نظر الشخصية، أنصحك بعمل التالي: اخرج في نزهة وابدأ بالنظر الى ما يحيطك من زاوية نظر احدى شخصياتك، ثم انتقل الى زاوية نظر شخصية أخرى، وهلمجرا. وبعد أن تمضي بعض الوقت في حلد كل شخصية من شخصياتك، انتقل الى الخطوة التالية: حاول (أثناء النزهة ذاتها) الانتقال من دور الى آخر، من شخصية الى أخرى، فذلك حقا ما تفعله أنت خلال العمل على كتابة السيناريو، أليس كذل؟ فلم لا تصبح أستاذا في هذا العمل؟
حسنا. آمل أن يكون ما قد كتبناه في هذا المجال مفهوما. وأنكم أصبحتم قادرين على استخدامه. قد يبدو للبعض أن استعمال هذه المبادئ "عملا معقدا بما فيه الكفاية" . لكن "خلق شخصيات حيوية" غالبا ما تثمر متعة حقيقية، اذا عرفتم، ما يجب عمله وكيفية عمله. وأنتم الآن تعرفون ذلك.
الشخصيات بانتظاركم. انفخوا فيها الحياة. القصة بدأت.



الإمبراطور السوري
عضو

عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 04/01/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الكريم يستحق النجاح

مُساهمة  زهير الملا في الثلاثاء سبتمبر 20, 2011 12:10 pm

أخي و صديقي الامبراطور السوري ..أتمنى لك النجاح وشكراً على هذا الكتاب و الجواهر الثمينة التي أسقطها الكاتب بين سطوره ..بالفعل هو غني جداً . بارك الله فيك

زهير الملا
عضو

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 17/05/2011
العمر : 38
الموقع : zuheralmallam@hotmail.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أجمل وأروع كتاب في كتابة السيناريو.. ادخل ولن تندم

مُساهمة  دانه محمد في الخميس يناير 05, 2012 6:14 am

اخي الامبراطور السوري يعطيييك العافيه

درسا رائع استفدت منه

شكرا لك على جهودك

دانه محمد
عضو

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 05/01/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى