طريق الإرادة مُعبد بالنجاح وعبورهِ طيران وتحليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

طريق الإرادة مُعبد بالنجاح وعبورهِ طيران وتحليق

مُساهمة  زهير الملا في الخميس سبتمبر 15, 2011 10:59 pm

بعد بسم الله الرحمن الرحيم .. بالسلام والتحية إلى الكل المشاركين في هذا المنتدى المتميز و إلى الأصدقاء جميعهم تحياتي الحارة أما بعد :
أصبحنا ندرك جميعاً أن الأفكار والمشاعر بإيجابياتها وسلبياتها تحرك الطموح نحو هدف أو مجموعة أهداف في حياتنا , مخزون باطني عملاق يُولد ويتولد بتجدد مستمروينحت مصير مستقبل كل فردٍ منا لا وبل ينحت العالم الخاص بالشخص.
دوافع تقرر نوع النزاع الحياتي نحو هدف منشود , تُخلقُ القصص و تُروى الروايات و تبنى عمارات الأدب الشاهقة بسبب تلك الأفكار والمشاعر بكل أبعادها الانسانية , تُهيكل الإرادة أو تدمر أساساتها , تلك العواطف يمكن لها أن ترمي بقيم الإنسان في وادٍ سحيق بالوقت نفسه و بجدارةً مُطلقة ترفع القيم الانسانية الأخلاقية لتعانق النجوم فتشاركها إنارة سماء كوكبنا لتبث نورها و النجوم نحو الأرض من جديد فتُومض مجتمعات كاملة بالحضارة و الإزدهار , وهذا ماحملني لأن أنهض و أكتب لكم تجربتي ودوافعي لأن أنهض و أقول أنا يجب أن أكتب ..أعتقد أني مشروع كاتب .. بعد عمق إدراكي لثروة الفشل الحياتي ..نعم أنا فشلت مرارا وتكراراً في تحديد هويتي العملية في مجتمعي ..لم أكن أعلم ماذا أريد أن أكون ؟ لم أتمنى حتى أي نوع من الأهداف ..دمرتني مراهقتي الطويلة الأمد , صُقل هذا الدمار بوسط تربوي جاهل ترافق بوجود قيم أخلاقية أعتز بها إلى اليوم وهي النبض الدفين الذي كان سبباً باستيقاظي الأمر الذي وضعني وجهاً لوجه مع مرآة ذاتي ..إلى أين يازهير ؟ ماهذه الأحلام الكثيفة التي كانت تراودني بتنوع قصصي هائل منذ طفولتي البائسة بغياب تام للأم والأب ..كيف يركب عقلي أثناء نومي قصصاً و مشاهد وشخوص ..مابال اليقظة سألت نفسي يوماً !؟
بدأت أدون بعض الأحلام الغريبة التكوين ..بدأت أكتب ؟ تركت دراستي من نهاية المرحلة الاعدادية ..لماذا أتخيل أمور و أشياء بشكل مستمر وكثيف ؟ كتبت قصة بعد المرحلة الإعدادية بعنوان : يجب أن لا يعش .
تأثري اللامحدود بآلام الطفولة و الحرمان العاطفي وخيالي الخصب جعلني أتوهم بأنني مجرم و مع كثرة الضغوط والعقد النفسية اختلقت القصة وبطلها الرئيسي : الشاب الرافض للبقاء المجرم لاحقاً الحاقد على الطفولة فيما بعد العاشق بعدئذٍ ..غيرته تلك الفتاة أعادت إليه الأمل فرفض بعد الزواج إنجاب الاطفال ..هجرته ..خلقت الرجل الخطير الذي يجب أن لا يعيش ..قاتل ..كتلة من العقد آخر مخططاته الجرامية التوجه لسحب أنفاس حبيبته الأخيرة وهو الخطير المطلوب للعدالة .كانت هذه أول محاولة لي بالكتابة 1994..توقفت عن أي نشاط من هذا النوع حتى عام 2009 وامتهنت بين التارخين العمل في مجال تنسيق الزهور وتنظيم حفلات الأعراس و لمعت في هذا المجال ..استيقظت : أنا لا أريد أن أكون هنا فقط !؟ خمسة عشرعاماً توقفت عن هدف باطني بأنني مشروع كاتب بسبب كلمة قالها لي شخص ,بحسب وعيي في تلك الفترة ومدى حبي الكبير لهذا الشخص وهو بالمناسبة (عمي ) ومخرج تلفزيوني مشهور ..كلمة قالها دون أن يقرأقصتي المذكورة عندما قلت له أنا أكتب و أريد أن أحول ما أكتب إلى قصة تلفزيونية فأجابني الملهم مع تدمير الدافع لا تكتب يازهير فالكتابة أشبه بالصناعة النووية المعقدة ولا أحد من آل الملا عنده هذه الملكة !!؟ خمسة عشر عاماً أبعدني ..أنا الآن في الحلقة السابعة بعد المخطط الكبير لعملي التلفزيوني الدرامي الذي بدأت كتابته من العام 2010 وبعيداً تماماً عن أي سيرة ذاتية تخصني و مع إصرار ضخم لأن أكون أو لا أكون ..قرأ عمي بعضاًً مما كتبت فكانت لحظة صمت غريبة تلاها إعتراف بذنب اقترفه بحقي بعد أن عاتبته بأنه سبب توقفي عن الكتابة دون أن يكلف نفسه ويقرأ سطور قليلة من قصة المراهق اليتيم الباحث عن النجاح ..كان ممكن أن يكون دافعاً كبيراً للتألق لو قام ببعض التوجيهات أو أستثمار الموهبة وتنميتها
إلا أن الخمسة عشر عاماً من الخوض بالحياة ومعاناتها جعلني أجزم أن من أنطق عمي بإلهام التوقف عن الأحلام و الأوهام ..هو النرجسية , و ها أنا ذا مؤمن بما أكتب أملك الطرح أعتلي ذمام القصة أعيش مع الشخوص أصمم الحبكات بعد برمجة تتالي الأحداث أغرس العقبات أمام أبطالي الرئيسيين أهندس المؤامرات أستنطقهم الحوار ..أُُلغي المحادثات ..أُخيم الصمت في بعض المشاهد ..إعطني لغة الصورة في المشهد الصامت ..سأُبكي المشاهد و أضحكه سأوتره وأسعده ..هي قُدرة تناغمت الهواية فيها مع البحث في عمق هذه المهنة النووية فعلاًً ,مع وجوب الثقافة , المشاهدة , الإنتقاد .........الإرادة :أنا زهير رامي الملا ..أريدٌ أن أكون.

زهير الملا
عضو

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 17/05/2011
العمر : 38
الموقع : zuheralmallam@hotmail.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تحياتي اخ زهير

مُساهمة  سعدي البريفكاني في الجمعة سبتمبر 16, 2011 11:34 am

اهلا بك يا زهير .. ومنور المنتديات ...
قصتك محزنة ومفرحة في نفس الوقت .. فالتحديات العظيمة تولد انجازات عظيمة .. وربما كانت قرأة عمك لافكارك بعد سنوات عديدة وصمته الذي كان اعترافا بموهبتك .. افضل من اطلاقه الحكم عليك حينما كانت افكارك مجرد بدايات .. ومحاولات .. شكرا للموضوع الجميل ولكن اعذرني لاني نقلت الموضوع الى المنتدى العام .. ولك التقدير والاحترام ..

سعدي البريفكاني
Admin

عدد المساهمات : 651
تاريخ التسجيل : 21/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://writewithsaadi.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شكراً أستاذ سعدي

مُساهمة  زهير الملا في الجمعة سبتمبر 16, 2011 1:59 pm

لك مني كل المودة و الاحترام و التقدير ..أشكرك

زهير الملا
عضو

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 17/05/2011
العمر : 38
الموقع : zuheralmallam@hotmail.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى