(النّهاية..؟.. لا!).. وَ (مُجرّد لُعبة)..انطلاقة إبداع سينمائي مشحونة بالحماس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

(النّهاية..؟.. لا!).. وَ (مُجرّد لُعبة)..انطلاقة إبداع سينمائي مشحونة بالحماس

مُساهمة  عصفورة النّار في الأربعاء سبتمبر 29, 2010 2:33 pm


(النّهاية..؟.. لا!).. وَ (مُجرّد لُعبة)

انطلاقة إبداع سينمائي مشحونة بالحماس

بقلم: زينب.ع.م.البحراني


حين تكون انطلاقة الإبداع مشحونةٌ بالحماس، مُستمرّة على خطّ الاجتهاد المُتصاعد، يغدو التّنبّؤ بنموّه السّريع أكيدّا، بعيدًا عن الشّك. قد تكون التّجارب الإبداعيّة كثيرة، والتّجارب المتسلّلة إلى مضمار الإبداع أكثر بكثير، لكنّ رائحة النّجاح المُستقبليّ لا يسعها غير أن تفوح من مزارع الإبداع الحقيقيّ المرويّ باجتهادٍ مُخلِص. قد لا يكون بوسعنا إطلاق أحكامٍ كبيرة على تجربةٍ فنيّة مازالت تستحقّ وقتًا أطول كي تجد فُرصتها الكاملة في النّمو والتّمدّد والاتّساع كالتّجارب السّينمائيّة الشّبابيّة في البحرين، لكن – مع هذا- لا يسعنا غير تسليط أضواء مُشجّعة على تجارب مُلفتة لاهتمام عُشّاق هذا المجال. وإحدى أجمل التّجارب التي صادفت عرضًا لها في مركز (عبد الرّحمن كانو الثّقافي) مؤخّرًا؛ تجربة المُخرج البحريني الشّاب (محمود الشّيخ) من خلال فلميه (النّهاية..؟..لا!) وَ (مُجرّد لُعبة).


 النّهاية..؟.. لا!:




بطولة: أنور أحمد- يحيى عبد الرّسول- عبد الله سويد- حسن الماجد- خالد الجلابي- فاضل زين الدّين- سامر محمّد- الطّفل محمّد آل مبارك- الطّفل علي الحايكي- ضيوف الشّرف: الفنّان القدير إبراهيم البنكي- الفنّانة غادة الفيحاني.
طاقم العمل: تصوير ومونتاج: عبد الله رشدان- إضاءة: خالد العمري- الصّوت: فاضل زين الدّين- تجهيز المواقع: حسن الماجد- خالد الجلابي- الموسيقى التّصويريّة: عبد الله العاني- موسيقى المُقدّمة والنّهاية: عبد الله العاني- يوسف سالم- جرافيك: محمّد جاسم- إنتاج: عبد الله رشدان- محمود الشّيخ- سيناريو و إخراج: محمود الشّيخ.
حكاية الفلم: يحكي الفلم قصّة كوابيس مُتتالية بداخل كابوسٍ كبير يعيشه مواطن بسيط مثّل دوره الفنّان المُبدع (أنور أحمد)، حيث تُعانق أزمات الواقع بكلّ تفاصيلها الأسريّة والاجتماعيّة والماديّة الخانقة صور الكابوس المتوالية على وعيه الباطن، بدءًا من الكابوس المُتمثّل بصوت شجار والديه أثناء طفولته، وانتهاءً بصوت زوجته المُتسلّط قبل حرمانها إيّاه ابنه، مرورًا بمُفاجآت محفظته الخاوية أثناء مُحاولته دفعه حساب مشترياته القليلة، والقبض عليه من قبل جهات أمنيّة دون أسباب واضحة، وإعلان خبر وفاته رسميّا رُغم بقائه على قيد الحياة.


 مُجرّد لُعبة:






بطولة: محمّد الصّفّار- صادق الشّعباني- فجر الماجد- علي الحايكي- عبد الله عيسى- محمّد محرّقي- حسن ميرزا- علي ميرزا- ضيوف الشّرف: الفنّان يحيى عبد الرّسول- الفنّانة بروين.
طاقم العمل: تصوير: رياض بلواي- الإضاءة: جعفر غلوم- تجهيز مواقع التّصوير: صادق الشّعباني- عبد الله عيسى- المكياج: ياسر سيف- المونتاج: عبد الله رشدان- تصحيح الألوان: علي نجم- الموسيقى: يوسف سالم- التّصوير الفوتوغرافي: عبد الله عيسى- التّرجمة: خالد الجلابي- قصّة وسيناريو: أمين صالح- إخراج: محمود الشّيخ.
حكاية الفلم: يحكي الفلم قصّة رجلٍ يحمل على عاتقه مهمّة تحقيق وعد طفولته بجلب لُعبة مماثلة للعبةٍ أخرى فقدتها طفلة يهتمّ لها قبل سنواتٍ كثيرة. وخلال رحلة عودة ذاك الرّجل الذي أدّى دوره الفنّان المُبدع (محمّد الصّفّار) بحثًا عن تلك التي كانت طفلة كي يُعطيها اللعبة؛ تُصادفه العديد من المواقف الغير مُتوقّعة، قبل أن يكتشف أنّ تلك الطّفلة قد كبُرت، وتزوّجت، وغادرت البلاد إلى حيث لا يدري. بينما يكتشف المُشاهد أنّ تلك اللعبة ليست مُجرّد لعبة، وإنّما صندوق ذكرياتٍ كان وقود أحلام إنسان يتغذّى عليها طوال تلك المُدّة.

وُجهة نظري كمُشاهدة: الفلمان – اللذان اختيرا بين أفضل 12 فلم في مُسابقة جامعة الشّيخ زايد الإماراتيّة- ينمّان عن إحساسٍ رفيع، ووجهة نظر إخراجيّة تعد بمُستقبلٍ فنّي يستحقّ المُتابعة. كلاهما امتاز بمذاقٍ فلسفيّ قادر على تحريض عقليّة المُشاهد المُثقّف وتوسيع مداركه الفكريّة تجاه قضايا الإنسان البسيط وهمومه التي قد تبدو في ظاهرها صغيرة، بينما تُشكّل عبئًا نفسيّا هائلاً على حياته كمخلوقٍ بشريّ ضعيف. مجهود فريق العمل – عمومًا- كان واضحًا ومُستحقًا للشّكر على إنجازٍ عملٍ استطاع تغليف هذا المزيد الثّقافيّ الفلسفيّ في غلافٍ من الفنّ المحكيّ بلُغة الصّورة المُتحرّكة. كلّ هذا يجعلنا بانتظار المزيد من الأعمال التي تتفوّق على سابقتها بمشيئة الله تعالى، كي تُضيف إلى ذائقتنا الفنيّة ما تتوق إليه، وتُضيف عناوين جديدة إلى مسيرتهم الفنيّة الواعدة.




المُخرج (محمود الشّيخ) يُرشد الطّفلة لتأدية مشهد من مشاهد فلم (حكاية لعبة)





الفنّان (أنور أحمد) في مشهد من فلم (النّهاية..؟..لا!)




الفنّان (محمّد الصّفار) في مشهد من (حكاية لعبة)

عصفورة النّار
مشرف عام
مشرف عام

عدد المساهمات : 134
تاريخ التسجيل : 21/06/2008
الموقع : القاصّة / زينب.ع.م.البحراني

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nas.mbc.net/zainabahrani

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى