جزء من سيناريو اشتركت به فى مسابقة للسيناريو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جزء من سيناريو اشتركت به فى مسابقة للسيناريو

مُساهمة  حتشبسوت في الإثنين يونيو 21, 2010 2:38 am


‏بسم الله الرحمن الرحيم

هذا جز من سيناريو تقدمت به لمسابقة خاصة بالسيناريو
ادعولى افوز فيها
واليكم جزء من السيناريو
مشهد 1
فى غرفة هادئة الالوان وعلى اصوات الموسيقا الهادئة تقف ليلى بنت الخامسة والعشرين
امام المراة تتمايل بجسدها المفعم بالشباب وعينين بنتين واسعتين تظهر فيهم السعادة
تتامل جسدها ف
طرق على الباب تلتفت ليلى بدلال وتبتسم تنظر ناحية الباب
تدخل سيدة فى الخامسين من عمرها بها مسحة من الجمال ترتدى تبتسم فى حب وحنان
انها عفاف خالة ليلى
تظل واقفة عند الباب تتامل ليلى بعين تفيض منهما الحب والحنان
ما ان تراها ليلى تجرى نحوها وتلقى بنفسها فى احضانها
عفاف تربت على ظهرها وتحتضنها فى حنان
عفاف الف مبروك يا ليلى ربنا يسعدك يا حبيبتى
ليلى ترفع راسها وتنظر لعفاف مبتسمة والدموع تلمع فى عيونها
الدموع
عفاف تسقط دمعة على خدها تتامل وجه ليلى خلاص ياليلى
النهاردة فرحك وهتروحى بيت جوزك وهتسيبى خالتك
وانا اللى فضلت اتصبح بوجهل طول 15 سنة
ليلى يبدو التاثر على وجههاوتنظر ارضا وتقول بصوت مخنوق من ساعة لما ماما تقاطعها عفاف وتحتضنها بحنان وتقول الله يرحمها وفى محاولة للخروج من الموضوع ترفع بيديها وجه ليلى تتامله فى حنان وتنظر فى عيونها اليوم يوم فرح ولازم نفرح ليلى تنظر لعفاف بحب وتمسح ليلى بيدها دمعة على خدها
بعد ساعات هتكونى مع جوزك فى بيتكم عايزاكى ذى ماكنتى ملية البيت هنا سعادة عايزة يكون بيتك
كله سعادة لا تخلى الابتسامة تفارق وجهك الجمل وتتامل وجه ليلى باعجاب صحيح عريسك محظوظ
انه هيتجوز واحدة ذيك ياحبيبتى
ليلى فى دلال وتقترب من المراة وتنظر لخالتها من خلال المراة
كده هتغر فى نفسى
عفاف ابعدى عن المراية ليلى فى دلال تلتفت لخالتها مبتسمة ليه عفاف مبتسمة المراية غيرانة منك
ليلى تحتضن عفاف فى حب ودلع اهو يا ماما انتى بتجملينى قوى
عفاف اجامك طيب هتشوفى بنفسك لما تقعد انتى وعريسك فى الفرح والناس حوليكم
بصى ساعتها فى عيونهم وهتعرفى ان كنت بجاملك ولا لا
ليلى تبتسم سعيدة عفاف تنظر لها فى سعادة وحب
عفاف ودلوقتى البسى علشان شريف وسها على وصول علشان
تروحى الكوافير و عريسك قال انه هيياخديك من هناك الساعة 9ولازم تكونى جهزتى وبعدين على القاعة لازم على 8:30 تكونى جاهزة
ليلى حاضر ياخالتى هلبس ليل مازالت واقفة مكانها وقد بدا على وجهها الضيق والقلق يملاء عيونها
عفاف ايه ليلا ياليلى
وافقة ليه عفاف تخرج من الغرفة وتغلق الباب
ليلى تقف فى الغرفة والضيق يظهر على وجهها تتجه ناحية الدولاب تفتحه
قطع1
عفاف تمشى فى الصالة بخوات متثاقلة تلتفت لغرفة ليلى
تنظر بتاثر وتهمس بينها وبين نفسها
عارفة اللى بتفكرى فيه ياليلى
وتتنهد فى تاثر
ابوكى مش كده
لحد الان ماجاء معقول يا شكرى شغالك ومراتك وولادك
خلوك تنسى ليلى
حتى فى يوم فرحها
ياحبيبتى يابنتى يبقى لا ام ولا اب
تملا الدموع عيونها وتقول
بس انا روحت فين
انا امها وابوها كمان
صوت طرق على الباب
عفاف تشير الى مديرة منزلها ام سعيد عفاف ام سعيد ام سعيد افتحى الباب
تاتى ام سعيد من الداخلمسرعة"امراة فى الاربعين تبدو عليها الطيبة تتكرك فى نشاط "
تاتى مسرعة تنظر لعفاف حاضر يا ست عفاف
تتجه للباب تفتحه
تبتسم مرحبة اهلا وسهلا
تفضل
شكرى "ابو ليلى رجل تعدى الخمسين قليلا بشعره شيب مهندم الملبس"
شكرى يدخل يحمل فى يديه شنطة صغيرة الحجم يبدو منشكلها شنطة هدايا
يدخل بضع خطوات يسال ام سعيد
ليلى والست عفاف فين
عفاف من الداخل تاتى بخطى ثابتة وعلى وجهها التاثر تفضل يا شكرى
شكرى يدخل الى الصالة
عفاف واقفة امامه
تنظر له بعتاب
شكرى يتقرب من عفاف يمد يده ازيك ياعفاف
انتوا عاملين ايه ويتلفت يمينا ويسارا فين ليلى
عفاف ازيك انت يا شكرى
وازى ولادك
شكرى كويسين ليلى فين
عفاف ليلى فى غرفتها بتلبس
نادى عليها وحياتك ياعفاف انا نفسى اشوفها وحشتنى قوى
تنظر له بعتاب
شكرى فهم نظرة عفاف له
بصوت مخنوق ينظر لعفاف غصب عنى ياعفاف عصب عنى واكيد ليلى زعلانة منى بس
تقاطعه ليلى وقد خرجت من غرفتها ووافقة امام باب الغرفة تنظر لابوها والدموع فى عيونها وتنظر له
بحزن وتقول بس غصب عنك غصب عنك ماتشوف بنتك الا يوم فى السنة بس
والسنة دى انا محظوظة هشوفك مرتيت مرة فى الاجازة ومرة النهاردة يوم فرحى
ولاجاى غصب عنك وتسقط الدموع من عيونها
شكرى يهب وافقاماان راى ليلى يجرى نحوهاليلى ليلى بصوت حنون به لهفة ينظر لها بلهفة وحب ويتامل
تستوقفه نظرات الجفاء من ليلى
ينظر لها وتلمع الدموع فى عينيه
ماان ترى ليلى دموع ابوها
فتبكى وتلقى بنفسها فى حضنه باكية ويربت شكرى على ظهرها فى حنان وتمتلاء عيونه بالدموع
بصوت مخنوق كانه يبكى سمحينى ياليلى انا مقرص فى حقك ليلى تبكى
عفاف تنظر لشكرى وليلى بتاثر وتكاد تبكى هى الاخرى
خلاص ياجماعة النهاردة يوم فرح بلاش دموع
بلاش والدمع تظهر فى عيونها شكرى يلتفت لعفاف عندك حق ياعفاف
النهاردة فرح فرح ليلى بنتى حبيبتى
ليلى تمسح دموعها بمنديل وترسم الابتسامة على وجهها
شكرى ينظر لليلى الف مبروك ياحبيبتى الف مبروك
ويخرج من الشطة الموضوعة على الترابيزة الهدية التى احضرها لليلى معه
يمسك بعلبة وينظر لليلى مبتسما ويمد يده بالعلبة لليلى
تاخذها ليلى شكرا يابابا
شكرى شكرا
على ايه وبعدين مش تفتحى العلبة تشوفى جايب ليكى ايه
عفاف تقترب وتنظر لشكرى وتلتفت لليلى افتحى العلبة ياليلى وتبتسم وتنظر لشكرى نشوف ذوق بابا ليلى تفتح العلبة تظهر الدهشه والسعادة على وجهها
وتبتسم وتنظر لابوها بسعادة
عفاف ورينى
عفاف تنظر لشكرى بسعادة
ليلى تاخذ العقد من العلبة وتتامله فى سعادة العقد ده ذى بتاع ماما
بالظبطوتنظر لابوها عرفت ازاى انى نفسى فى عقد ذيه
عفاف تنظر للعقد اة صحيص ذى عقد سهير اختى الله يرحمها وتنظر لشكرى انت كنت جايبه لسهير فى عيد جوازكم فاكر ياشكرى
شكرى مبتسما وبصوت متاثر انسى انسى ازاى ياعفاف
انسى حب عمرى الله يرحمك ياسهير
ليلى تنظر لابوها فى تاثر وتبتسم فى سعادة
صحيح يابابا مانسيت ماما
شكرى ابدا
بس الدنيا بتستمر شئنا اولم نشاء
ليلى فى سعادة ودلال طيب لبسنى العقد يابابا شكرى ينظر لليلى بسعادة
قطع2
مكان فخم واسع جدا كل شىء فى المكان يدل على النظام والرقلى بوفيه كبير على جانب من المكان
المدعوين يملائون القاعة
الموسيقا تعلو على اصةات الحاضرين
شباب وبنات يضحكوا ورجال يبتادلون اطراف الحديث
سيدات يتبادلن الابتسامات
وفجاة تعلو الموسيقا ترحيبا
بالعروسين
ينتبه الجميع
وتتحول انظارهم حيث يقف العروس تتبطء ذراع والدها
اعلى السلم
والعريس تحت يقف قبل بداية السلم وحوله
شباب وبناتيتبادلو الابتسامات ويتاملان العروس
ويتبادلون كلمات الاعجاب تعبيرا عن جمال العروس
تنزل ليلى بصحبه ابوها وخلفها خالتها تنزل ليلى
بثبات كالاميرات
الى ان تصل على انغام الموسيقا
الى حيث يقف العريس فيسحب شكرى يده ويمسك سمير يد زوجته
"شاب فى الثلاثين طويل القامة به وسامة ذو عينين عميقتين
تنفذ منهم نظرات الغموض وتكشفتاه لا تعرف الابتسامة"
ينظر لليلى متاملا جمالها ولا تبدو على وجهه اى تاثر بجمالها الذى اثنى عليه ولحظه الحضور
يتقدم متبطاء يد ليلى الى ان يجلسا بجوار بعضهمها البعض
فى الكوشة
الموسيقا تلف المكان نظرات وضحكات وابتسامات
يتبادلها الحضور
ليلى تجلس بجوار سمير تبدو على ليلى السعادة تلتفت
الى سمير تجده لايبدو على وجهه لا السعادة ولا الضيق
تنظر له بدهشة وتبتسم برقة
وتلتفت امامها وتلحظ نظرات الاعجاب تحاصرها من الحاضرين تبتسم فى سعادة
وتتجنب النظر الى سمير تقترب سيدة فى الخمسين من عمرها جميلة
انها تحية ام سمير تنظر لليلى الف مبروك وتنظر لسمير الفى مبروك
ليلى الله يبارك فيك
سمير يرسم ابتسامة على وجهه ويرد بالعافية
مومئا براسه
تحية تنظر لسمير وتقول عروستك اجمل
من القمر
ليلى تبسم فى خجل
سمير يلتفت الى ليلى ويتامل وجهها
ثم ينظر لامه
مومئا براسه موافقة على راى امه فى ليلى
وجمالها
يقترب ابو سمير مهنئا العروسين
انه فايز زالد سمير"رجل يقترب من الستين ملامحه تنم على صرامة وجدية
وثقة كبيرة فى النفس"
ينظر لسمير الف مبروك ويرمقه بنظرة حادة
ثم يلتفت لليل ويبتسم الف مبروك يا عروستنا
ليلى فى رقة الله يبارك فى حضرتك
فايز ينظر لسمير ثم ينظر لليلى ويرسم ابتسامة تخفى شيئا ما فى نفسه
فايز يمشى بضع خطوات يومى براسه ردا على عبارات
التهنئة من الحاضرين يسلم على شكرى الذى يسلم عليه بحرارة
ويتبدلوا التهنة ونظرات الود
سمير يلتفت لليلى ويرسم ابتسامة على شفتيه برغم نظرات الغموص التى تولاء عينيه
تبتسم له ليلى
والمدعوين يتجولوا فى القاعة سعداء وتقف تحية وعفاف معا يتبدلن الحديث ونظرات الفرح
قطع3
فى فيلا سمير وليلى
فى غرفة النوم
بالطابق العلوى تقفليلى فى وسط غرفة
النوم تتلفت باعجاب فى ارجاء الغرفة
تنظر الى باب الغرفة المغلق
ويبدو القلق والخجل فى عيونها
تتجول فى الغرفة
ثم تلتفت الى باب الغرفة
تظهر الحيرة والقلق على وجهها
قطع4
سمير فى يصعد سلم الفيلا متجها لاعلى
يصعد بخطى بطيئة
ويتكلم فى الموبيل
يستمع فقط لا يتكلم وينصت
للمتكلم
يهز راسه
اوكى ينصت
اوكى ينهى المكالمة
ينظر لغرفة النوم والباب مغلق
ساخرا يقترب من باب
الغرفة
يفتح الباب
يبدو على وجهه الامبالاة والضيق
ماان يفتح الباب
يلمح ليلى واقفة
يتلالاء جسدها الانثوىفى ارجاء الغرفة
يدخل الغرفة بخط متثاقلة
ونظره مثبت على وجهه ليلى ويغلق الباب
ينظر لليلى التى
احست بنظراته المتاملة لها
فتنظر خجلا ترتعش
شفتيهاكالوردة يغازلها
هواء النسيم
ترفع نظرها تنظر لسمير الذى ينظر لها
بعينين تشع غموضا
تتلاقى عيون ليلى مع عيون سمير
ينظر سمير فى عينيى ليلى طويلا
سمير عينيكى حلوين
ليلى تبتسم وتحرك شفتيها فى
دلال
سمير ينظر لعيون ليلى صامتا
ليلى تذوب خجلا
تلتفت بدلال وتعطى سمير ظهرها فى دلع
سميرمازال ينظر لليلى بصمت
ثم يخلع جاكت البدلة ويضعة جانبا
ثم يتجه للبالكونة ويقف بها
تلتفت ليلى تتفاجىء بدخوله البالكونة
تنظر بدهشة وتضم شفتيها وتنظر لسمير
من خلف الستائرالرقيقة
التى يعبث بها الهواء فتنكشف فيظهر سمير من خلفها ينظر امامه وتراقبه ليلى من داخل الغرفة بدهشة وترقب
ليلى تصعدعلى السريروتمدد جسدهاوالدهشة والاستغراب فى عيونها
سمير يقف فى البالكونة
يدخن سيجارة وينفث دخانها فى الهواء بضيق
يلتفت الى داخل الغرفة
يدخل يلمح ليلى قد غلبها النوم
فيتنفس الصعداء ثم يدخل
قطع4
فى فيلا فايز
فايز وتحية فى غرفة نومهم
فايز جالسا على طرف السرير تحية تقف فى وسط الغرفة
تنظر لفايز مبتمسم وتشير بيدها معقول سمير تزوج وبقا له بيت وزوجة وبكرة يبقى عنده اولاد
فايز ينظر لها ويشرد بنضره
تحية انا بذمتك مصدق ان سمير اتجوز
وبكرة انت تبقى جد وانا جدة
تنظر لفايز بدهشة وتبتسم انت مابترد عليا ليه
فايز ياريت ياتحية ياريت ساعتها مفيش حد هيكون اسعد منى
تحية تنظر لفايز مبتسمة
فايز اقفلى النور عايز انام
تحية تنظر له فى دلال وانا كمان
قطع5
مشهد نهارداخل شقة عفاف
عفاف تدخل غرفة ليلى تنظر لسرير ليلى المرتب
كما هو
وتتجول بظرها داخل ارجاء الغرفة
بنظرات حنان واشتياق لليلى
تدخل الغرفة تقترب من سرير ليلى تتحسسه فى حنان
تتامل جدران الغرفة التى تمتلاء بصور
ليلى وصور اخرى لليلى مع اصدقاء الدراسة
وتنظر الى رف فى ركن من الغرفة وعليه
جوائزحصلت عليها ليلى من فوزها بمسابقات مدرسية واخرى ايام الكلية
تتامل الغرفة وتبتسم فى حنان
قطع6
مشهد داخلى نهارا فى غرفة ليلى
ليلى صحيت من النوم تفتح عيونها ببطء
وتعتدل وتنظر حولها تلمح شعاع الشمس
ثم تنظر الى جوارها تجدسمير نائما
تنظر له بدهشة ثمتنزل من سريرها
قطع7
مشهد فى فيلا ليلى وسمير
تنزل ليلى على السلم
ترتدى فستان قصيراحمر اللون
وشعرها منسدل على ظهرها تنزل بخطى ثابتة
تتلفت اثناء نزوله السلم حولها
وتستكشف المكان
تلمح فجاة ليلى سيدة تخرج من جهة المطبخ مبتسمة
انها عايدة"سيدة فى الخامسة والاربعين صارمة الملامح كلها نشاط وتمشى وتتكلم كمن يعمل فى العسكرية
عايدة تنظر لليلى صباح الخير
ليلى تبتلع ريقها من
مفاجاة خروج عايدة من الداخل فجاة
وترد صباح النور
عايدة اناكنت بشتغل الاول عند الست تحية
ولما حضرتك والاستاذسمير اتجوزتوا
الست تحية بعتتنى اشتغل هنا
ليلى تنظر لها مبتسمة
بابن عليكى نشيطة قوى
عايدة تبتسم
عايدة تامرنى حضرتك بحاجة
ليلى عايزة الغداء يكون جاهز على 5او6
عايدة حاضر ليلى
ممشهد فلى شقة عفاف
فى الصالصة
يجلس شريف بن عفاف"شاب فى الثلاثين يحب المرح والفكاهة رومانسى حنون"
مع زوجته سها"شابة فى الخامسة والعشرين جميلة تميل الى المرح ودودة"
يجلسا فى الصالة على الانتريه
شريف يميل على سها ويهمس لها ببعض عبارات الغزل بصوت منخفض
سها تنظر له بدلع وتكتم ضحكتها
تدخل ام سعيد
تحمل صنية عليها 3اكواب عصير
وتنظر لشريف وسها وتبتسموتضع
الصنية على الترابيزة
وقد فهمت ان شريف يغازل سها
شريف يبتعد قليلا عن سها ويتقمص الجدية
شريف ينظر لام سعيد
تسلم ايدك يام سعيد
استعجلنا ماما
ام سعيد حاضر وتتجه نحو غرفة عفاف
وتطرق على باب الغرفة
تفتح عفاف
وتنظر لام سعيد وتضحك
حتى انتى يام سعيد بتستعجلينى
ام سعيد
السلام امانة
للست ليلى
عفاف حاضر
شريف ماان يرى امه يقوم من مكانه
اخيرا ياماما
سها تقف
تنظر لعفاف وتتامل فستان عفاف
ايه الجمال ده ياطنط
عفاف وتدور فى نصف دائرة بمرح
ايه رايكم
شريف حلو ياماما
اى حاجة بتلبيسيها بتكون حلوة
يالا بينابقا
عفاف
يالا
قطع8
مشهد داخلى فى فيلا ليلى وسمير
تنزل ليلى على السلم بثبات تتامل ارجاء الفيلا
وهى نازلة باعجاب وترتدى فستان احمر قصير
وحذاء احمر
وشعرها منسدل على ظهرها
نزلت السلم
تتجول فى ارجاء الفيلا
تتامل اللوحات المعلقة على الجدران باعجاب
لوحات فنية رائعة
تدل على ذوق على فى انتقائها
فى ركن من اركان الصالة الكبيرة لفت نظرها
حوض سمك به انواع متنوعة من الاسماك الملونة
تنخفض فى وقوفها فى دلال
وتتابع حركة الاسماك
مبتسمة
فجاة تنتبه على صوت اقدام على السلم انه سمير
تظل كما هى فى نفس الوقفة
تخفض هامتها بدلال
تراقب حركة الاسماك فى اعجاب
سمير ينزل السلم
متبخترا
ينظر لليلى
يقترب منها ويضع يديه فى
جيوب بنطلونه
وينظر لليلى بتعالى
ثم ينظر لحوض الاسماك
ايه عجبك
ليلى دون ان تلتفت
مبتسمة
جدا
سمير وايه عجبك كمان
ليلى تعتدل فى وقفتها
تنظر للوحات على الجدران
تنظر مبتسمة
ذوقك وتشير على اللوحات
سمير
اه
تنظر له ليلى مبتسمة
حقيقى ذوقك هايل
سمير يرفع حاجبيه
فى استعلاء
انا بحب اقتنى اى شىء جميل
ليلى
تنظر له مبتسمة
سمير اى حاجة اى حاجة
ليلى تنظر له بدهشة
وظهر الضيق فى عيونها
تحاول تخرج من الحوار
تنظر لسمير مبتسة
تحب تشرب حاجة
سمير عادى
ليلى يعنى ايه
سمير فى لامبالاة
اى حاجة يعنى
ليلى تنادى
عايدة
تاتى عايدة من ناحية المطبخ
عايدة نعم ياست ليلى
سمير ينظر لليلى وعايدة بضيق
ليلى اى حاجة نشربها
عايدة حاضر
مشهدخارجى نهارا 9
تنطلق سيارة شريف تجلس بجواره سها
وفى الخلف تجلس عفاف وبجوارها شنط هدايا
قاصدين زيارة ليلى
شريف يقود السيارة
سهاتبتسم فى مرح تلتفت لعفاف
سها ليلى بقا زمانها صحيت ولا لسه نايمين
عفاف تبتسم اكيد صحيوا احنا قربنا على 6
شريف يبتسم فى ناس يوم الصباحية فضلوا
نايمين ولا صحيوش الا بالطبل البلدى
سها تنظر لشريف وتبتسم
وتنظر له بدلع مين الناس دول ياترى
عفاف تتابع كلامهم وتبتسم وتنظر للشارع
شريف دول ناس كده
معرفهمش
سها تضحك وتهمس بصوت منخفض فى دلال
وما صحيتش ليه انت
شريف
يضحك وينظر امامه
قطع10
مشهدفى فيلاليلى وسمير
فى الصالة تفق ليلى مع عايدة
ليلى الغداء يا عايدة
جهزتيه
عايدة ثوانى ويكون جاهز
ليلى تبتسم طيب برافو عليكى
عايدة تبتسم لليلى تحت امرك ياست ليلى
فجاة يرنجرس الباب
عايدة تفتح الباب
ليلى تنظر ناحية الباب بترقب
عايدة تفتح
عفاف وشريف سها
عفاف تنظر لعايدة مساء الخير
عايدة مساء النورا تفضلوا اتفضلوا وتبتسم مرحبة بهم
ليلى ما ان تسمع صوت عفاف تجرى تسلم عليها
ليلى تجرى نحو عفاف
عفاف تبتسم حبيبتى حبينتى وتحتضن ليلى فى حنان
ليلى تلقى بنفسها فى حضن خالتها سعيدة برويتها
سها تنظر لهم مبتسمة وقد وضعت شنط الهدايا على الترابيزة
سها وانا عايزة اسلم
عفاف تبتسم وتلتفت لسها
اصل ليلى وحشتنى
سهابدهشة وتضحك من يوم واحد
عفاف من نصف دقيقة حتى
ليلى تبتسم وتسلم على سها
ليلى وتحتضنها ليلى وتقبلها سها
سها الف مبروك ياليلى ايه الحلاوة ديه وتتامل وجه ليلى
وفستانها
ليلى تبتسم حلاوة من يوم واحد
سها وليلى يضحكا فى صوت واحد
ليلى الله يبارك فيكم
شريف ازايك ياليلى حاسس ان بقالى ثلاث ثوانى ما شفتكيش
ليلى تضحك شريف الف مبروك
ليلى الله يبارك فيك
سمير ينزل من السلم ينظر لهم
يتقدم اهلا وسهلا
شريف يسلم على سمير شريف مبروك
عفاف تسلم على سمير مبروك
سها تسلم على سمير مبرو
سمير شكرا اتفضلو
ويجلسوا فى الصالون
يتبادلو الابتسامات
عايدة تنظر لليلىتامرى بحاجة ياست ليلى
ليلى تلتفت لعفاف ثم لشريف وسها
نتغدى الاول ولا نشرب حاجة الاول
عفاف
تلتفت لهم وتقول نشرب حاحة خفيفة الاول
وتلتفت لهم
ترى الوافقة على رايها
ليلى تلتفت لعايدة
مبتسمة
طبي ياعايدة نشرب حاجة الاول
عايدة حاضر وتدخل عايدة
عفاف تنظر لسمير وتقول
تعرف يا سمير ليلى
بنت اختى صحيح
بس مكانتها فى قلبى بنتى بالضبط
ليلى تنظر لعفاف بحب
سمير يرسم ابتسامة على وجهه وينظر لعفاف ثم لليلى
قطع 11
مازلنا فى الفيلا
مشهد داخل المطبخ
تفق عايدة تعد الغداء
يرن الموبيل تجفف عايدة يدها
وتمسك الموبيل وترد
عايدة الوالست تحية
تحيةوتقف فى مشهد لفيلا تحية وفايز من الداخل تقف
تحية فى الصالة ثم تجلس على الكرسى
ايوه ياعايدة سمير ومراته
صحيوا
عايدة ايوه وكمان اقارب الست ليلى هنا
تحية تبتسم فى ترقب وسمير فين
عايدة قاعد معاهم
تحية تبتسم صحيح
عايدة ايوه
تحية والسعادة على وجهها
طيب مش هوصيكى
عايدة فهمة يا ست تحية انا تحت امرك
تحية طيب انا هقفل دلوقتى
مع السلامة
تحية تضع الموبيل على الترابيزة امامها
وتبدو السعادة فى عيونها وتقوم من مكانها
وتنظر ناحية السلم
وتمشى باتجاه السلم لتصعد
قطع 12
شريف وسها واقفين وعفاف تقف بجوار ليلى ويسبقهم سمير
بعد تناول الغداء
ويبدو على وجوهم السعادة و
يجلسون مرة اخرى فى الانتريه
بعد ان تناولوا
الغداء عفاف
عايدة عاملة الاكل ايه اخر لذاذة
شريف كويس ان ليلى كانت قاعدة معانا
ليلى تنظر لشريف وتبتسم ليه كان الاكل هيبقى
يقاطعها شريف كان محدش قرب له
سمير يراقب الحوار ويرسم ابتسامة على وجهه
شريف ينظر لليلى ويبتسم فاكرة
ياليلى لما ماما كانت عيانة
ودخلتى المطبخ
ليلى فى مزاح امتى
شريف اليوم الفظيع ده اللى كنا هنموت فيه
غفاف تنظر لليلى وشريف وتضحك
اصل كان اول مرة تدخل المطبخ
شريف ينظر لليلى سعتها ماما قالك بلاش تتعبى نفسك
وشريف هيخرج يجيب اكل جاهز من برة
ليلى ابدا صممت
دخلت ليلى وبعد ساعة خرجت
جهزت الاكل
ببص لقت حاجة سوداء بنى اسود فى بنى
يضحك الجميع فى صوت واحد
عفاف تنظر لشريف ليسكت حتى
لايحلرج ليلى امام سمير
شريف من لحظتها قولت
لماما لو ليلى دخلت المطبخ انا هخرج من البيت
يضحك الجميع
قطع13
مشهدداخل فيلا فايز
تحية وفايز يجلسوا معا فى الانتريه"فيلا فخمة لا يقل الاثاث فخامة عن الفيلا"
فايز يمسك بفنجان قهوة يرشف منه رشفة
تحية تنظر له وعيونها كلها سعادة
ايه مالك من ساعة ماجينا من عند سمير وانت وساكت ولاقولت ولا كلمة
فايز يلتفت لها ويتنهد ثم يعود يرشف من الفنجان
ويبدو على وجهه التوتر
تحية تنظر له فى دهشة ايه يافايز
فايز فى ايه
تحية وظهر الضيق على وجهها
بكلمك مش بترد ليه
فايز ينظر لها ويحاول يسترضيها
معلش ياتحية
تحية تبتسم فى دلال
ينظر لها مبتسما
تحية سمير شفت فرحان قد ايه بعروسته
فايز يضع فنجان القهوة على الترابيزة فى عصبية مكتومة
ويهب واقفا
تحية تنظر له بدهشة وهى جالسة
فايز ينظر لها ثم يمشى ويتركها جالسة
قطع14
مشهد داخل فيلاسمير وليلى
فى غرفة النوم
ليلى ترتدى فستان فضياقصيرا
وصندل بكعب عالى وشعرها مرفوعا وتنسدل
خصلتان على جانبى وجهها
وتنزل السلم درجة درجة بدلال
وتبحث بعيونها عن سمير اثناء نزولها السلم
الى ان تصل الى الصالة تتلفت
برقة
فى نفسالحظة سمير يقف
فى الصالون يتكلم مع احد وصوته يشبه الهمس وما ان يحس باقدام ليلى ينهى المكالمة
تدخل ليلى بخفة ودلال
وتسند ظهرها بدلال على الحائط قبالة الصالون حيث
لمحت سمير بالداخل
يراها سمير
لا يلفت نظره فيها شىء
ينظر لليلىثم يخرج من امامها
الى باب الفيلا ليخرج
ليلى تنظر لسمير الذى تجاهل مظهرها
سمير اقترب من الباب
ليلى تنظر لسمير بدهشة
تناديه
سمير انت رايح فين
سمير يلتفت لها فى عصبية
ثم يخرج ويغلق الباب خلفه
سمير
يتجه لسيارته يفتح الباب وينظر على الفيلا ثم يدير السيارة وينطلق
بها
قطع15
ليلى مازالت تقف مكانها يظهر الغضب على وجهها وتمشى بخطى
متثاقلاة والدهشة تعلو وجهها

مازلنا فى الفيلا فى غرفة عايدة تقف عايدة
فى وسط غرفتها وتتكلم فى الموبيل
مع تحية
مشهدلفيلا تحية تحية تجلس مكانها كما تركها فايز
وتمسك الموبيل ترد على عايدة لاتتكلم تستمع لعايدة
ويظهر على وجهها الضيق
وتنظر امامها ثم تغمض عيونها فى ضيق وتغلق الخط وتضع الموبيل
امامها بلا مبالاة
وتتلفت حولها خشية ان يسمعها فايز
فتتنهد فى ضيق
قطع16
فى فيلا سمير ليلى تصعد السلم
والغضب فى عيونها
تدخل غرفة نومها
تنظر الى السرير ثم تتنهد فى ضيق وتغلق باب الغرفة
قطع 17
مشهدخارجى ليلا
امام فيلا
سيارة سمير واقفة اما م الفيلا
يخرج سمير يدندن مبتسما
يركب سيارته وينطلق فى الطريق
قطع18
مشهد داخل الفيلا التى كان بها سمير
وكان يركن سيارته امهامها
من الداخل اثاث فخم غالى الثمن ولكن يفتقد للذوق
باب غرفة موارب قليلا
وشخص ممددا جسده ولا تظهر ملامحه لوضعه يده على جبهته ويمدد جسده على كنبة الانتريه فى الصالة
وامامه على الترابيزة
بقايا لفلفات مبعثرة
وزجاجات فارغة ملاقاة فى الارض
وعلبة اقراص سوداء اللون ملاقاة على الترابيزة وبعضها فى الارض
قطع19
مشهد
مشهد داخل فيلا سمير
امام غرفة نوم ليلى وسمير
يقف سمير مترددا فتح الباب
يضع يده على مقبض الباب بتوتر
يفتح الباب بهدوء وينظر من بعيد يتاكد من ان ليلى نائمة
يدخل ويغلق الباب بهدوء
وينظر لوجه ليلى النائمة
فيتنهد فىاريتاح
قطع20
مازلنا فى فيلا سمير
ليلى فى الصالةتكلم عايدة
ليلى جهزى الفطار على ما اصحى سمير
عايدة حاضر
ليلى تصعد السلم
تفتح باب الغرفة تنظر للسرير لاتجد سمير نائما
تتلفت بدهشة تجده يرتدى ملابسه
وينظر فى المراة تنظر له ليلى فى استغراب
ليلى صباح الخير برقة تكتم غضبها
سمير لايلتفت لها ويرد وهو ينظر الى المراة يهندم ملابسه
سمير صباح النور
ليلى الفطار جاهز
سمير كويس
انا نازل ورائكى
ليلى تنظر له بدهشة
ليلى جاى ورائى يعنى انزل
سمير بسخرية ايوه
ليلى تتنهد بغيظ انت كنت فين امبارح
رجعت امتى
سمير بعصبية انا رايح شغلى دلوقتى ومش عايز اتاخر
عندى شغل
ليلى عندك حق عندك روح شغلك بقا ليك
شهر مارحتش تقصد ليلى مرور شهر على زواجهم
ينظر لهاسمير بضيق وقد فهم
ماتشير ايه ليلى
يخرج من الغرفة
ليلى تنزل ورائه
وتنظر له بحيرة
قطع21
مشهد خارجى لمؤسسة فايز العملاقة
واجهة كبيرة مكتوب عليها
فايز جروب
يقف حرس الامن على جانبى المدخل من الخارج
يتوقف سمير بسيارته
يتجه لباب المؤسئسة
يستقبله الحرس بالتحية
الحراس اهلا سمير بيه
سمير اهلا اهلا
يدخل سمير
الى داخل الموسئسة
المكان من الداخل مكاتب على الجانبين والعاملين خلف مكاتبهم
النظام يخيم على المكان والنشاط
اصوات من العاملين تتوجه لسمير بالتهنئة
مبروك يافندم
مبروك يا فندم
سمير يؤمى براسه ردا للتهنئتهم
شكرا شكرا
ويقف بعيدا فى ركن من المكان شاب انه سامح"شاب فى الثلاثين يبدو من شكله ربما يكون مدمنااومجرما خطيرا
شكله لا يوحى بالارتياح ابدا" يلمحه سمير
فينظر له سمير وتلمع فى عينه الابتسامة يبادله سامح نظرة غامضة ومازال واقفا فى مكانه
ثم يواصل سمير سيره باتجاه مكتبه
قطع22
مشهد داخل فيلا سمير
ليلى بالداخل ما ان تسمع صوت غلق الباب فتخرج تحمل فى يدها مج
وترشف منه رشفة
وتنظر باتجاه الباب
انه سميرعاد من برة واغلق الباب
ليلى تنظر لسمير
تتلاقى عيونهم
ليلى تنظر لسمير بعيون تملائها اسئلة كثيرة
سميرينظر لليلى وعيونه تخشى تساولات ليلى ويقف امامها متوترا
ثم يستجمع قوته ويتجه الى السلم ليصعد الى اعلى
ليلى سمير
سمير يلتفت لها وينزل درجة السلم التى صعد عليها ويفق امام ليلى تقترب ليلى منه
تنظر له بعيون تملائها الحيرة والغضب
عايزة اتكلم معاك
سمير يرفع حاجبيه فى سخرية
ويشير بيديه دون ان يتكلم يشير لها ان تتكلم
ويستند بذراع على ترابزين السلم
ليلى انا بقول نقعد
سمير
فى عصبية ايه كلام كتير ولا ايه
ليلى بغضب لا لاكتير ولا حاجة
وبعدين انا استنيت
لما تفضى علشان نتكلم
لاوراك شغل ولا حاجة
سمير وبعدين
ليلى فى ضيق وبعدين ايه
انت مش عايز تسمعنى ولا ايه
سميريتلفت حوله فى ضيق
ليلى
احنا متجوزين بقالنا شهر وذيادة
سمير يتلفت حوله فى ضيق
ليلى نظراته تذيدها جراة
واحنا ذي مااحنا
سمير ينظر لها بلامبالاة
ليلى انا عايزة اعرف انت شايف ان ده الطبيعى بين اتنين متزوجين
سمير ينظرلها بغضب ويعتدل فى وقفته
ويقترب منها فى غضب
ليلىفى ثبات لا تبالى بنظراته
ليلى رد عليا
سمير ينظر لها فى غضب
ليلى تلتفت وتعطيه ظهرهاوتمشى بضع خطوات
سمير ينظر لها فى ضيق ويحاول التكلم لا يستطيع وتظهر الحيرة فى عينيه
ويصعد السلم بخطوات متوترة
ليلى تضع يدها على ظهر كرسى قريب منها وتغمض عينها فى تاثر
قطع23
مشهد داخل فيلا فايز
تقف تحية فى الصالة تتكلم فى الموبيل
يبدوعلى وجهها الانفعال والقلق
تكلم عايدة
تحية ايوه يافايزة فين سمير
عايدة الاستاذسميرنايم
تحية اول مايصحى قوليله يجى ضرورى على الفيلا
ضرورى ياعايدة
عايدة بقلق حاضر حاضر
قطع24
فى فيلافايز فى غرفة نوم فايزوتحية
فايز نائم على سريره
يبدو على وجهه
الضعف والشحوب
ينظر لتحية الواقفة بجوار السرير
تحية بقلق وتاثر سلامتك سلامتك يافايز
الدكتور قال انك هملت فى العلاج وبقيت متوتر فى الفترة الاخير علشان كده رجعت تتعب تانى
فايزينظر لتحية بضيق
تحية انا اتصلت بسمير وجاى يطمن عليك
فايز ينظر لها مستسلما تحية بتاثر
انت هتبقى كويس صدقنى
فايز يبلع ريقه بصعوبه
انا مش عايزة اشوف النظرة دى فى عنيك وتظهر الدموع فى عيونها
وتجلس بجواره وتمسك يده فى وتنظر له بحب وشفقة
قطع25
مشهد داخلى نهارافى فيلاسمير
مشهد فى فيلا سمير
ليلى تقف فى الصالة تخرج عايدة مسرعة من الداخل
عايدة تنظر ليلى
الست تحية اتصلت وعايزة الاستاذ سمير يروح على الفيلا ضرورى
ليلى فى دهشة ضرورى
عايدة ايوه هى قالت كده وكانت بتتكلم وصوتهابيقول ان فيه حاجة حصلت
ليلى بقلق خير
عايدة ماقالتلى
ليلى طيب ياعايدة
انا هطلع اصحى سمير
تدخل عايدة للمطبخ
ليلى تصعد السلم مسرعة
تفتح باب غرفة النوم تنظر لسمير النائم على السرير
مستغرقا فى نومه
ليلى تتامل وجه سمير بحيرة ودهشة
ليلى سميرسمير
يهب سميرمن نومه
ايه
ليلى مامتك اتصلت وعاوزاك تروح الفيلا ضرورى
سمير فى ضيق طيب
ليلى تخرج من الغرفة
سمير ينظر لها
قطع 26
مشهد فى فيلا فايز امام غرفة النوم تقف تحية
تتصل بسمير
تحية الو اخيرا فتحت الموبيل
تعالى حالا ابوك تعبان
سمير انا جاى على طول
مشهد فى فيلاسمير سمير ينزل مسرعا على السلم وقد ارتدى ملابسه
ليلى تقف فى الصالة امام سمير تنظر له بترقب ليلى ايه فى حاجة حصلت
سمير بابا تعبان شوية
ليلى طيب استنى البس واجى معاك
سمير فى ضيق طيب
قطع27
مشهد خارجى نهارا امام فيلا فايز
تتزقف سيارة سمير ينزل وخلفه ليلى
سمير يدخل مسرعا يقابل عند الباب عم مرزوق "رجل تعدى الخمسين من عمره ضئيل البنية سمعه تقيل لكنه نشيط وتبدو الطيبة على ملامحه المهالكة"
سمير ينظر لمرزوق ازيك يا مرزوع وبتسم ساخرا
مرزوق بنظر له بطيبة مبتسما ازيك انت يا استاذسمير
ليلى تنظر مبتسمة لعم مرزوق ازيك ياعم مرزوق
ينظر لها مرزوق بطيبة مبتسما ولم يسمع سلامه له
فيومئى براسه مبتسما
يصعد سمير مسرعا
الى غرفة نوم فايز
فى غرفة فايز26
فايز جالسا ممددا جسده ويسند ظهره على السرير
وبجوارالسرير تجلس تحية على الكرسى
وبجانب سرير فايز كوميدينو عليه كوب ماء لمنتصفه وعلبة دواء وعلبة اقراص
تحية تنظر لفايز بشفقة وحب
فايز يبدو على وجهه التعب
يدخل سمير ينظر لابوه الف سلامة عليك يابابا
فايز يغمض عينيه فى ضيق
تدخل ليلى تقترب من السرير تسلم على فايز سلامتك ياعمى
فايز بصوت متعب الله يسلمك
سمير ينظر لابيه
وتنظر لتحية وتنحنى وتقبلها تحية تنظر لليلى مبتسمة
ازيك انتى يا ليلى
ليلى الف سلامة انا اخر مرة كنت هنا من اسبع وكان كويس جدا
تحية بتاثر وتلتفت ناحية فايز ولحد امبارح بعد الضهر كان كويس
وفجاة ظهر عليه التعب اتحيلت عليه نتصل بالدكتور قال لا انا كويس والنهاردة الصبح
تعب وجاء الدكتور وكشف عليه
ليلى الف سلامة تحية مبتسمة تتامل وجه ليلى الله يسلمك ياحبيبتى
فايز بصوت متعب غاضب
انا مسافر اعمل شوية فحوصات
عايزك تاخد بالك من الموسئسة انت فاهم وكمان انا وصيت علام
سمير بنظر لابيه بترقب
فايز ينظر لسمير بضيق
سمير حاضر يابابا
تحية تنظر لفايز بشفقة ثم تلتفت لسمير وتنظر له بعتاب
تحية تلتفت الى ليلى وترسم ابتسامة ليلى تنظر لتحية وتبتسم
تحية اهلا بيكى يا ليلى
ليلى اهلا بحضرتك
فايز ينظر لسمير بضيق ويتكلم بصوت ضعيف من اثر المرض
انت واقف ليه
سمير بدهشة
فايز روح على شغالك
سمير حاضر وينظر لتحية وليلى المغشغولات بالكلام مع بعض
يخرج سمير من الغرفة ويقف امام باب الغرفة
ويحاول يسمع كلام ليلى مع امه ثم يلتفت
وعيونه حائرة قلقة
ثم ينزل السلم بخطى متثاقلاة وعلى وجهه الحيرة
قطع27
ليلى وتحية فى غرفة نوم فايز تحية تنظر لليلى مبتسمة ثم تلتفت الى فايز وتقوم تنظر
له واقفة تحية تنظر لفايز حبيبى
فايز ينظر له بعيون يكاد يفتحها بالعافية
ايوه ياتحية
تحية مبتسمة لا ابدا بس لاقيتك ساكت قولت
يمكن صوتنا ازعجكك وتنظر لليلى وتبتسم ليلى تنظر بخجل خشية ان تكون بكلامها مع تحية سبب
صوتهم ازعاج لفايز
فايز لا ابد بس عايز انام شوية
تحية تساعده لكى يمدد جسمه وينام
وتغطيه برقة وتنظر له فى حب
ليلى وافقة تتابع الحوار فى اعجاب بالحب والود الظاهر فى معاملة فايز وتحية
تقف قرب الباب لتخرج
تحية تنظر لليلى مبتسمة
ويخرجا بهدوء من الغرفة

قطع




وتقبلوا تحياتى
حتشبسوت

حتشبسوت
عضو

عدد المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 03/02/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الله ينور

مُساهمة  بتاع الفول في الأحد أغسطس 01, 2010 12:18 pm

بس انا مش فاهم حاجة..
دول اكتر من مشهد صح؟؟
بس بجد تسلم ايدك

بتاع الفول
عضو

عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 05/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جزء من سيناريو اشتركت به فى مسابقة للسيناريو

مُساهمة  hasni في الخميس سبتمبر 30, 2010 3:42 pm

بسم الله الرحمان الرحيم
شكرا لك

عليك أن تنتبهي إلى شكل الكتابة

hasni
عضو

عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 30/09/2010
العمر : 35

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

يا اخ هل هناك مسابقات على النت عربية

مُساهمة  oussama man في الثلاثاء يناير 15, 2013 3:01 pm

يا اخ هل هناك مسابقات على النت عربية

oussama man
عضو

عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 22/12/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى