النافذة ......... سيناريو لفيلم قصير.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

النافذة ......... سيناريو لفيلم قصير.

مُساهمة  الرئيسي في الأربعاء أكتوبر 14, 2009 2:08 am

أولا وقبل كل شيء اود ان أشكركم جزيل الشكر على هذا الموقع الرائع الذي اتاح الفرصة لكل من لدية الرغبة او يود المعرفة بفن السينما وبصفة خاصة فيما يتعلق بكتابة السيناريو ، وأشكر جميع القائمين عليه ..
ويسرني ان ارفق لكم سيناريو لفيلم قصير بعنوان ( النافذة ) ، لقد قمت بإعداده بالتطبيق لما جاء من مواد خاصة بكتابة السيناريو في هذا الموقع .

أرجو التكرم بالاطلاع على هذا المشروع ، وابداء ملاحظاتكم وتوجيهاتكم القيمة ، خاصة فيما يتعلق بمدى اللالتزام بالأسس والقواعد الفنية لكتابة السيناريو . وإننى أرغب في انتاج هذا الفيلم ، ويمكن من يرغب فى إخراجه التواصل معى .

مع تمنياتي لكم جميعا دوام التوفيق والنجاح .

النافذة
سيناريو وحوار الرئيسي

الشخصيات :
رجل عجوز
شاب في أواسط العشرينيات
ممرضة
طبيب
ممرض 1
ممرض2
ممرض 3


مشهد رقم 1 عصر/ خارجي

مبنى مستشفي

لقطة بعيدة (Extreme Long Shot (ELS :
نرى سماء رمادية كئيبة ، مائلة إلى حمرة قليلا ، كثبان رملية ، شجيرات متفرقة شبه عارية من الأوراق ، يلوح من بعيد مبنى ، إنه مبنى لمستشفي ، بلقطات متقطعة ومتسارعة جدا تقترب الكاميرا من مدخل المستشفى .

( أصوت وقع أحذية خافتة ،عالية ، متسارعة ، بطيئة ومتداخلة )

تدخل الكاميرا ممرات المستشفي اليمنى بعدة لقطات متقطعة ثم تتراجع إلى الخلف كأنها تاهت عن الطريق لتتجه إلى الممرات اليسرى ، وبعد عدة لقطات سريعة ومتقاطعة تتوقف بجانب أحد الأبواب الرمادية الداكنة على اليمين ، وتدور لكي تواجه الباب المغلق ..

تتلاشي أصوات الأحذية ببطء مع الظهور التدريجي لعناوين الفيلم ...


النافذة
سيناريو وحوار الرئيسي

تمثيل ..
الصوت.. .
الإضاءة ...
.........
.........
إخراج ...

وتتلاشي أصوات الأحذية

مشهد 2 عصر/ داخلي
غرفة في المستشفي

لقطة عامة : Long Shot :
تتراجع الكاميرا من أمام الباب إلى الخلف بحركة شبه دائرية الى لقطة عامة لغرفة بها سريرين ، بينهما طاوله عليها زجاجة مياه وكوبين ، يرقد على السرير اليمين رجل عجوز ، مركب علي حنجرته جهاز خاصة بالتنفس ، إلا انه ما زال قادرا على الكلام ، وعلى يساره نافذة مغطاة بستارة بيضاء سميكة ، وعلى السرير الأخر شاب في أواسط العشرينيات ، يغطي نصف السفلى شرشف أبيض خشن ، يرقد كأنه غارق في السرير ، كلاهما شبه مشلول .

( صوت جهاز التنفس .. )

يسحب الرجل العجوز نفسه بصعوبة بالغة نحوى النافذة ، ويرفع الستارة قليلا ويتطلع بدهشة مبالغ فيها ..



الرجل العجوز :
" ياه .. يا له من مشهد رائع لا يتكرر كثيرا ...
هذا الغروب الجميل،، قرص الشمس كأنه جمرة بعيدة
متوهجة تبعث في النفس بهجة لا مثيل لها ،
أضوئها تتقاطر على صفحة مياه
البحر اللامعة كقطرات ذهبية ،.. "


يدير الرجل العجوز رأسه نحو الشاب ..

الرجل العجوز:
" هل تريد أن أخبرك المزيد .. "


الشاب ( بلهفة وتحسر ) :
" نعم أرجوك ... "

الرجل العجوز:

" هناك طفل صغير .. ما أجمله من طفل ، انه
يركض حافي القدمين على رمال الشاطئ
الندية ،،،،، وهناك أيضا شاب ،،، كله حيوية
ونشاط ، انه تقريبا في نفس عمرك يمسك بيد
فتاة جميلة ، الفتاة تحاول الإفلات من قبضته بنعومة ودلع ،
لاشك إنهما عاشقان ، آه .. إنها أجمل لحظات العمر ،
كل شيء في هذه المرحلة من العمر جميلا ورائعا وممتعا ..
آه أنظر إلى هذا الطائر الذي يعبر السماء الملبدة
بغيوم رخامية متفرقة ، انه غراب ،،
تعرف أول مرة أرى إن الغراب طائرا جميلا جدا ،
انه جزء من هذا الجمال الباهر والممتع، ،،، "


يرجع الرجل العجوز إلى الخلف ليستند على الوسادة ، وهو يلهث ..



الشاب ( بتوسل ) :
" أرجوك .. دعني اطلب من الممرضة أن تنقل
سريري بجانب النافذة لأري بعض من هذه المناظر ..
أنا لم أشاهد الخارج منذ الحادث ، منذ أن أدخلت
هذا المستشفي .. منذ مدة طويلة جدا ..
أرجوك .. "


الرجل العجوز :
" ألا يكيفك ما انقله إليك كل يوم ما أشاهده
خلف هذه النافذة ، مع إنني أجاهد لفعل ذلك ،
أرجوك ارحمني قليلا , وأرحم شيخوختي ..
أنت تعرف إنني لا استطيع أن انقل لك كل
أراه من مشاهد الرائعة بدقة ، إلا إنني أحاول رغم
ما أشعر به من وهن وتعب .. فقط لأجلك ..
يجب أن تكون صبورا .. الحياة مازالت أمامك ،
أنت شاب في بداية حياتك ، أما أنا ، فأعيش
بواسطة هذا الجهاز ، لم يتبقى لي من متع
الحياة إلا ما أشاهده خلف هذه النافذة..
لم يتبقى لي من العمر الكثير .. "



الشاب ( بألم ) :
" أي بداية .. وأي حياة التي أمامي ، أنا أيضا
مشلول مثلك ، وربما أكثر منك ،، لم يعد
لي مكانا في هذه حياة . لفظتني الحياة دفعة واحدة .
أرجوك دعني انتقل ولو اليوم واحد ...
دعني أشاهد ولو قليلا
من مباهج الحياة ،، ولو من بعيد .. "





الرجل العجوز :
" لا تكون جاحدا وأنانيا ، و ، و ............"

صوت الرجل العجوز يتلاشي ببطء ..
اختفاء تدريجي للضوء الغرفة ،
لا نري إلا عيون الشاب تلمعان من بعيد ..


مشهد 3
لقطة قريبة Close up :
الشاب وهو يستمع إلى كلمات الرجل العجوز المتقطعة وغير مفهومة .. وعيونه غارقة بالدموع وتلمع في الظلمة الغرفة .


مشهد 4 ليل / داخلي
غرفة في المستشفي

لقطة عامة Long Shot من زاوية عاليه High Angle:
الغرفة مظلمة لا نري إلا عيون الشاب اللامعة من بعيد ..

(صوت وقع أقدام قادمة ..)
(صوت فتح باب الغرفة ينفتح)
(صوت زر الإضاءة .)


ضوء باهر يملا الغرفة بالكامل.
الرجل العجوز شبه نائم ورأسه ملقى اتجاه النافذ ..





مشهد 5
لقطة عامة متوسطة Medium long shot بزاوية منخفضة Low Angle :

الممرضة تتقدم باتجاه الرجل العجوز النائم .. وتعدل من وضعه .. تلقي نظرة لامبالية على آلة التنفس .. تضع زر النداء قرب وسادة الرجل العجوز ..


الممرضة :
" إذا احتجت لأي شيء اضغط على الزر .."

الممرضة وهي تخرج ..
" وأنت .. الزر هناك بجانبك .. "


(صوت زر إطفاء النور.)

وتغرق الغرفة في الظلام دامس ...


مشهد 6
لقطة عامة Long Shot من زاوية عاليه High Angle:
ظهور تدريجي لعيون الشاب وهى تلمع في الظلام ..


مشهد 7
لقطة متوسطة قريبة : Medium Close Shot :
وجه الشاب .. وعيونه كأنها تترقب لحدث ما بخوف ووجل ..







مشهد 8
لقطة قريبة : Close up :
يد مرتعشة ، تحاول بجهد وتردد للوصول إلى سلك زر النداء بجانب الرجل العجوز .. ثم تسحب السلك ..


مشهد 9
لقطة متوسطة : Medium Shot :
الرجل العجوز وهو نائم بعمق ويتنفس بهدوء مع حركة أنابيب التنفس ..


مشهد 10
لقطة قريبة : Close up :
اليد .. تتجه إلى جهاز التنفس ،، وتضغط بسرعة على زر الإيقاف ، يتوقف الجهاز عن العمل .


مشهد 11
لقطة متوسطة Medium Shot بزاوية عاليه High Angle:
الرجل العجوز يفتح عينيه بقوة .. ويجتهد في التنفس .. تتحرك يده بوهن ، يبحث عن زر النداء .. يده ترتخي ،، تتسع حدقة عينية ..يجاهد في سحب أكبر كميه من الهواء من خلال أنبوب التنفس بلا جدوى .. عضلات وجهه تتقلص .. وتجحظ عيناه تم ترتخي .. يستسلم للموت ..


مشهد 12
لقطة عامة Long Shot :
تبتعد الكاميرا ببطء إلى الخلف في لقطة عامة لتملا الصورة الغرفة المظلمة ، لا نري إلا وجه الرجل العجوز المرتخي ،، ووجه الشاب الجامد ، وعيناه مضطربتين ، ،،،
يمد يده ببطء ليشغل جهاز التنفس ..

( صوت جهاز التنفس الرتيب .. )

عيون الشاب تبدأ في الارتخاء كأنه يقاوم النوم .. تغمض عيناه ببطء
تقل نسبة الضوء في الغرفة ..
.. ويفتحها بسرعة .. يغمضها لبرهة ..

يتكثف الظلام أكثر ، وأكثر .. ويغطى الظلام الغرفة بالكامل .

مشهد 13 فجر/ داخلي
غرفة في المستشفي


( صوت أقدام قادمة ... تقترب ..)
( صوت الباب ينفتح ..)


يفتح الشاب عينيه
(صوت زر إشعال النور)

النور يملا الغرفة بالكامل بقوة ..

الشاب يغمض عينية بسرعة.

الممرضة تدخل .. تقترب من الرجل العجوز الراقد شبه مفتوح العينين..

الممرضة:
" يا إلهي .. "

تبحث عن الزر النداء ، تجده بجانب السرير , تضغط عليه عدة مرات ..
تخرج بسرعة ..

ثم تدخل .. ويدخل بعدها ممرض1 وطبيب ..








يجس الطبيب نبض الرجل العجوز .. ثم يخرج مصباحا صغيرا ويضيئه .. يوجه الضوء إلى عيني الرجل العجوز ، يفحص عيني الرجل العجوز عدة مرات..

الطبيب :
" يبدو انه قد توفي منذ وقت طويل .. قد يكون في أول الليل .. "


يخرج ممرض1 ..

الشاب ( بتقطع ) :

" وهل تألم يا دكتور ... "

ينظر إليه الطبيب ..


الطبيب :
" يبدو انه قد مات بهدوء "


تقوم الممرضة بإيقاف جهاز التنفس وسحب الأنابيب من جسم الرجل العجوز ، وتغطى رأسه بالشرشف .
يدخل ممرض1 ومعه ممرض2 ..
ثم يبدآن بسحب السرير إلى الخارج ..
ويخرج الطبيب خلفهما ..


الشاب :

" لو سمحتي ممكن تنقلي سريري إلى جانب النافذة .. "

الممرضة تلقي عليه نظرة غريبة .. وتخرج ..

يتبعها عيون الشاب بتلهف ..

ثم يغمض عينيه ..

تدخل الممرضة ومعها ممرض 3 ..

يتعاونان في سحب سرير الشاب إلى قرب النافذة .. وهما تبادلان حديثا مقتضبا وغير مفهوما ..

الشاب :

" اقرب شوية "


الممرضة ( تقرب زر النداء ) :

" إذا احتجت لشيء اضغط على الزر .. "

عيون الشاب تتبعان الممرضة والممرض وهما يخرجان من الغرفة ،.. وعند الباب يحتكان ببعضهما ، ويبتسمان ..


( صوت غلق الباب ..)






مشهد 14
لقطة متوسطة Medium Shot :
عيونه الشاب تزدادان بريقا وتلهفا..
يمد يده بلهفة نحوى الستارة .. يزيح طرف الستارة ببطء ..


( صوت إزاحة الستارة )


مشهد 15
لقطة قريبة جدا Very Close Up
الشاب تتسع حدقة عيناه برعب ..
ترتجف شفتاه ..
يتنفس بسرعة ..

مشهد 16
لقطة متوسطة Medium Shot :
الشاب رأسه ينزلق إلى الأسفل ..

تبتعد الكاميرا بلقطات متقطعة وسريعة إلى الخلف في لقطة عامة Long Shot :
.. لتملا الغرفة كامل الكادر .. ثم تتحرك إلى اليسار السرير .
من خلال الجزء المسحوب من الستارة نرى حائطا أجردا ملاصقا للنافذة تماما يغطي فتحة النافذة بالكامل ..

يرفع الشاب الشرشف ببطيئة وهو مغمض العينين .. ليغطي رأسه بالكامل على هيئة شخص ميت ..

تقترب الكاميرا بحركة متقطعة وبطيئة لتعبر رأس الشاب المغطى .
تملا النافذة المكشوفة جزئيا كامل الكادر ..

تظهر عناوين النهاية من خلال الجزء الحائط الظاهر خلف النافذة..

الرئيسي
عضو

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 14/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

محب سينما

مُساهمة  حمزة الرابحي في الأربعاء مايو 18, 2011 10:05 am

نصك اعتبره ذات مستوى لا باس به فقد حاولت نقل شيء غير مالوف و لكنك سقطت في نوع من الغموض

حمزة الرابحي
عضو

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 13/05/2011
العمر : 25
الموقع : tanger maroc

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ارغب بالتعاون معك

مُساهمة  نايف الشعــيــبــي في الإثنين نوفمبر 19, 2012 3:50 pm

السلام عليكم

اريد هذ السيناريو في انتاج فيلم قصير

اتمنى التواصل معي :

naif.av11@gmail
naif_av1@yahoo
naif_av1@ ( تويتر )

اتمنى من الاخوان تبليغه بأني اريد هذا السيناريو

نايف الشعــيــبــي
عضو

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 15/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أرجو منك الأنتباه...

مُساهمة  عبادة السيد في الثلاثاء نوفمبر 20, 2012 11:33 am

ليس من خواصك أن تكتب مسار أتجاه الكاميرا..... الا عند الضرورة... فإذا ذهبت الى شركة أنتاج وقدمت لهم هذا العمل... فمخرج العمل عندما يرى لقطات للكاميرا داخل النص سيرمي السيناريو على الطاولة رافضاً له.... لأن هذا الشيء من خواصه وليس من خواصك,....
والسلام عليكم

عبادة السيد
عضو

عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 28/08/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى