المشاهد الاولى من روايتي البركان ، بعد أن بدأت في تحويلها لسيناريو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المشاهد الاولى من روايتي البركان ، بعد أن بدأت في تحويلها لسيناريو

مُساهمة  محقق بارع في الجمعة فبراير 27, 2015 1:36 pm

السلام عليكم ورحمة الله

أرجو منكم تقييم ما كتبت



م01 خارجي - ليلة غائمة - مزرعة خيول كبيرة --

يستعد عامل المزرعة للدخول إلى حجرته المخصصة للاستراحة ، بعد أن قام باستنشاق آخر رشفة من سيجارته ، يرمي السيجارة
ويضغط عليها برجله ، ثم يرفع يرفع قبعته بعد أن أمعن النظر إلى أماكن بعيدة أوحت له أن كل شيء على ما يرام ، يفتح باب الحجرة ويدخل .

فوق شجرة مجاورة ، التفت أحد الغربان إلى أحد الجهات ، وفجأة أطلق صوته المزعج فارا .

فس تلك الأثناء يتسلل شخصان ملثمان عبر سياج المزرعة بعد أن يقطعا أسلاكه بالقاطع ، يرتديان سوادا كأنهما نينجا ، ينحنيان مسرعان نحو اسطبل الخيول

يحملان وعاء كبيرا ، يرشانه حول الاسطبل الكبير ، ويتوجهان الى مخزن المحاصيل كذلك ويفعلان نفس الشيء معه

وفي الأخير يرمي أحدهما ذلك الوعاء الفارغ ، ويشعل الآخر ولاعته .

ينظران إلى بعضهما قبل فعل شيء ، يومؤ احدهما إلى الآخر وكأنه يقول : افعلها الآن

ثم يرمي الولاعة متجهة ببطئ إلى مكمن الوقود .

يغادر المجهولان مخلفان وراءهما ذلك اللهيب .

م2 داخلي - ليلة غائمة - الاصطبل - داخل غرفة المراقبة

يستيقظ العامل مفزوعا على صوت ارتطام الحطام بالأرض، يلقي نظرة من نافذة الحجرة ، ويتسمر جامدا في مكانه من هول ما يراه.

م3 داخلي - ليلة غائمة - قصر كبير - غرفة نوم

لا يختلف الثراء والبذخ في المنظر الخارجي للقصلر عن ذلك البذخ الموجود داخل غرفة نوم السيد كامل
غرفة نوم من الطراز الملكي بسريرين ، إلا أنها تحمل شخصا واحدا بدل اثنان
وفي الأرضية ، ذلك السجاد التركي الأصيل الذي اضاف طابعا خاصا لتلك الغرفة .
السيد كامل مستلق على سريره قبل أن يوقضه صوت رنين لهاتفه المحمول
-صوت .. رنين هاتف
يأخذ بضع لحظات قبل أن يستوعب الصوت ، يتحسس بيده دون أن يحرك رأسه أو يفتح عيناه
وأخيرا يمسك بهاتفه ، يضعه في أذنه وهو لم يفتح عيناه بعد.
بعد ثوان قليلة جدا، يفتح عيناه بغضب ويجيب
سيد كامل: ماالذي تقوله ؟
ودون أن ينتظر إجابة من المتصل يضيف
السيد كامل : أيها الأحمق ، وأين كنت أنت من كل هذا ؟ اتصل بالشرطة حالا أنا في طريقي.
يقفل السيد كامل الخط بعصبية ويقوم بسرعة متأففا متجها إلى خزانة ملابسه لتغييرها .





هذه المشاهد الأولى من مسلسلي الذي أسميه البركان ، ان وجدتموني في الطريق الصحيح فسأضيف المشاهد القادمة باذن الله .. أرجوا تنويري خصوصا بما يتعلق بالمنهجية الخاصة بالسيناريو

محقق بارع
عضو

عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 26/02/2015
العمر : 28

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى