سيناريو * المرآة السحرية محمد داود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سيناريو * المرآة السحرية محمد داود

مُساهمة  daoud mohamed في الأحد نوفمبر 02, 2014 9:07 am



المـرآة السحرية
MIROIR MAGIQUE
سيناريو
محمد داود
الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية



التراث الثقافي غير المادي
من خلال:
أسطورة خداوج العمياء
LEGENDE  DE KHDAOUEDJ  EL AMIA

المشهد 01:خارجي/نهار/حي القصبة.

* مسح شامل لحي القصبة العتيق .

المشهد 02:داخلي/نهار/قاعة الكتاتيب.

قاعة بجوار المسجد يؤمها أطفال في مختلف الأعمار و هم يحفظون القرآن تحت رعاية شيخ المسجد.
الصوت
Voix off
صوت الأطفال و هم يحفظون القرآن..
باسم الله الرحمن الرحيم
*و قضى ربك ألا تعبد إلا إياه و بالوالدين إحسانا...
صدق الله العظيم

المشهد03:خارجي/ليل/ إحدى الأزقة الضيقة بالقصبة.

باب مسكن عتيق بالحي..يفتح على * المراح*
وسط الدار, بعض الأطفال يلعبون و مجموعة أخرى تجلس إلى مائدة مستديرة تراجع دروسها..

- باب بيت الضيوف ينبعث منه نور من وراء إزار.
موسيقى: أغنية "زور سيدي سحنون" الحاج محمد العنقا.

المشهد04:داخلي/ليل/ بيت الضيوف.
موسيقى: " هاجوا في الفكر أشواقي".. العنقا..
غرفة ذات الطابع الحضري العربي الأصيل..
تجلس فيها الجدة/ عواوش
مواصفات
* عواوش امرأة في العقد السادس ترتدي –محرمة- فوق رأسها,  سروال –مدور- و قميص من الساتان الأبيض..و تجلس على – مطرح- من الصوف..
- بجانبها محمود ابنها و هو رجل نحيل في الأربعين من عمره ممدد على فراشه.
- تجلس بالقرب منه زوجته مريم و هي امرأة في الثلاثين من عمرها..
- و يحضر هذه الجلسة الأطفال:
* يونس و عمره 10 سنوات.
* خديجة و عمرها 11 سنة.
* خداوج و عمرها 15 سنة.
أمامهم صينية القهوة و الشاي و الحلويات ..
و أمام الجدة *محبس الحبق.
و هي تروي معلومات عن الجزائر بني مزغنة..

المشهد05:خارجي/ قصر لداي/ نهار.
موسيقى: أغنية الحاج محمد العنقا:
يا قمرية لبروج...
قصر الداي حسين , إظهار المآثر التاريخية للمعلم بلقطات مختارة..
صوت الجدة:
Voix off
قصر الداي
ايه يا أولادي
حصن كبير موجود في أعالي القصبة
سكن فيه الداي و عائلته
لأنه مكان حصين و بعيد على الخطر.
يقولوا : انهار اللي رحل الداي و حاشيته
كان لازم لهم 76 نقلة بالبغل
باش يرحلوا الذهب اللي كان مكنز
و1400 مرة باش يجيبوا الدراهم اللي كانت مكدسة في الصناديق.
*خير كبير كان متوفر في بلادنا.
* في القصر موجود ثكنات و مخازن
و  سكنات و مطمورات و سراديب..
يعني كل المرافق اللازمة في حياة المدينة.
* كانت محروسة حراسة شديدة
و القصر كانت تزينه, جنانين رائعة:
ثمار و أزهار و طيور ما تلقاها غير في ساحة قصر الداي.
* نعمة كبيرة.
و كان الداي يحضر جلسات الاستماع
الى شكاوي الناس و يفصل فيها..
ويستقبل البايات اللي كانوا يعرضوا عليه
شؤون الدولة من كل الولايات, المدية , قسنطينة وغيرها.





المشهد06: خارجي/ نهار/سوق الجمعة بالقصبة..
إعادة بناء جانب من فضاء السوق.
أين تباع الطيور و العصافير و الحمام من كل الأنواع و الأشكال..
حركة كبيرة في السوق..

Voix off
صوت الجدة:
سوق الجمعة
أشحال كانت الأيام حلوة
في هذا السوق’ تنباع كل انواع الطيور
و الناس فيه من كل جنس..
كما تسمعي الطيور تلغى
تسمعى العباد تتكلم, كل واحد و لغته.
ما يخفاش عليكم,
القصبة كانت قلب المدينة..
يعني كان متوفر فيها كل مرافق الحياة.

المشهد07:داخلي/ ليل/ البيت العائلي.

 أين تروي الجدة عواوش تاريخ الجزائر بني مزغنة.
- بلقطة كبيرة تظهر الطفلة خداوج و هي تتابع بشغف كل ما ترويه جدتها.

الجدة:
*و هنا..
تحضرني حكاية جميلة
صرات لخداوج بنت: الخزناجي حسان
اللي كان وزير المالية في ذاك العهد.
*كانت عنده بنت , مسرارة ..
ما عندي ما نقول لكم..
و قافزة..
تتنقل في الدار..
كي الفراشة..
خفيفة و ظريفة ..
كي تشوفها كا اللي شفت الشمس..

*وحد النهار...

المشهد08:داخلي/ نهار/ بيت خداوج العمياء.

فلاش بك
إعادة بناء
تقف خداوج بنت  الخزناجي حسان.. في نافذة  بيتها بالقصر و هي تتابع عملية استعداد أباها للرحيل..
Voix off
صوت الجدة:
قرر باباها باش يسافر لبلاد بعيدة..
و عندما سمعت
حزنت حزن كبير..
و وقفت في طاقة غرفتها بالقصر
تشوف في بابها الحنين
و هو يستعد للرحيل.

المشهد 09: خارجي/نهار/ ساحة القصر.

إعادة بناء
عملية الاستعداد للرحيل بكل تفاصيلها.

المشهد 10: داخلي/ نهار/ غرفة خداوج.
يعود الأب الحنون إلى غرفة ابنته في القصر ليواسيها و يطمئنها ..

ترافيلنغ الى الوراء.
يبتعد الأب عن ابنته التي وضعت يدها على فمها
و ابتسمت..
ثم يودعها بإشارة من يده و يخرج.

Voix off
صوت الجدة:
و لكن الأب الحنون
ما أقدرش يسافر قبل ما طمأنها
قال لها : ما تحزنيش يا بنتي
كي نرجع ان شاء الله
نحضر لك هدايا كثيرة ..
سكتت الطفلة و دارت يدها على فمها و تبسمت..

المشهد 11:خارجي/ نهار/ شاطئ البحر
** أمواج البحر تتعاقب رمزا لمرور الأيام و الشهور..

المشهد 12:خارجي/ نهار/ ساحة القصر.
عودة حسان الخز ناجي من السفر.
في ساحة القصر:
ضجيج و أصوات ..و خدام يحملون هدايا الخزناجي حسان الذي عاد إلى بلده في موكب خاص..
Voix off
الجدة:
رجع حسان الخزناجي
في موكب كبير
و امعاه هدايا كثيرة و متنوعة
يحملوها الخدامين و الحراس..
واش من اللبوسات و قماشات الحرير و العطور..
واش نقول لكم
كل خير جابه ..معاه
الشي يدهش..

المشهد 13: داخلي/ نهار/ بيت الخزناجي حسان.
قاعة الاستقبال بالقصر.
يحضر هذا الحفل : ( عودةالخزناجي)
الكثير من النسوة و الأطفال.. و هم يتابعون
عملية تسليم هدية خداوج و المتمثلة في مرآة
عجيبة الشكل و الصنع.
Voix off
صوت الجدة:
رجع الخزناجي حسان
و بدا يوزع في الهدايا على كل أهل القصر..
هذي يعطيها طرف قماش.
و الأخرى قرعة ريحة.
و هذا يعطيه طربوش..
*و لكن هدية خداوج
كانت , مرايا عجيبة
في شكلها و في صفتها..
كانت مصنوعة من لوح جوز الهند
و مزينة و مرصعة و منقوشة بالذهب ..
تأخذ العقل , كي ما يقولوا..
- صمت -
فرحت خداوج لأن بابها العزيز
رجع بخير و على خير
و فرحت بالهدية اللي كانت عزيزة
لأنها من بابها الحنين.
خذات  خداوج المرايا, و دخلت بيتها..

المشهد 15: داخلي/ نهار/ بيت خداوج.
و هي تنظر الى نفسها في المرآة
و تتجمل بالكحل و العطر...
بلقطات متسارعة متتالية.
تعدد مرات الوقوف أمام المرآة
و فجأة تتوقف ..
لتكتشف بأنها أصبحت لا ترى شيئا..

Voix off
صوت الجدة:
و من ذاك الوقت ..
والفت تنظر ألوجهها في المراية.
حتى ..في وحد النهار..
لاحظت باللي عينيها بداو ينقصوا..و ينقصوا و ينقصوا
حتى رجعت ما تشوف حتى شي ..
يعني أعمات..
لا حول و لا قوة الا بالله.
و اللي مكتوبة في الجبين ما يمحوها اليدين.

المشهد16:داخلي/ ليل/ بيت الجدة عواوش..
عودة إلى البيت الذي تجلس فيه كل العائلة للاستماع إلى ما ترويه الجدة *عواوش .
الجدة:
ولكن باباها الحنين ما خلاهاش..
جاب لها كل أطباء العالم
باش يعالجوها ..
و لكن , مكتوب الله
كان مسطر عليها هكذا.
حتى واحد ما قدر يعالجها..
حزن الخز ناجي حسان حزن كبير..

daoud mohamed
عضو

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 02/11/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سيناريو * المرآة السحرية محمد داود

مُساهمة  نادية في الخميس نوفمبر 06, 2014 5:00 am

السلام عليكم
مرحبا بك اخي محمد في هذا المنتدى
لقد كتبت عن اسطورة جزائرية تربيىنا اغلبنا ان لم اقل كلنا عليها و على مثيلاتها من القصص الجزائرية التي تحكي عن تفاصيل الحياة و الافراد
باساليب مشوقة و قصة تروى تتراوح احداثها بين الحقيقة و الخيال لترسخ افكارا و تنفي اخرى
اعجبني جدا ان اجد مثل هذا الموضوع هنا و في نفس الوقت احببت ان اعرف ان كان السيناريو مجسدا كفيلم ام لا
لاني حقا اريد ان ارى القصة التي سمعتها و انا صغيرة على شكل فيلم لارى لاي درجة يمكن ان يتطابق او يختلف حجم الخيال الذي بعثته في قصة حكتها لي جدي رحمها الله
ذات يوم مع خيال كاتب السيناريو و المخرج .

نادية
عضو

عدد المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 19/02/2014
الموقع : الجزائر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى